شؤون محلية

«الموديل» في كلية الفنون الجميلة غير مشملين باللباس العمالي

| محمود الصالح

ركز أعضاء مؤتمر عمال الطباعة والإعلام والثقافة والتربية على جملة من القضايا المتعلقة بتطوير العمل والإنتاج وتوفير المزيد من الخدمات للعمال.
وتوقف المؤتمرون عند موضوع تأمين مستلزمات المطابع الحكومية في ظل الأزمة، ولجهة إصدار القرار الذي يقضي بإلزام جميع المطابع الحكومية بتأمين احتياجاتها من هذه المستلزمات عن طريق مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع، معتبرين أن هذا القرار يهدف إلى تحقيق الجودة في أداء المطابع وتوفير المال وحماية المؤسسات من الوقوع في المساومات السوقية، إلا أنه كان له بعض الأثر في إبطاء عمل المطابع، وهذا ما أكدته شكاوى عدة مؤسسات طباعية خاضعة لهذا القرار، بأن مؤسسة الوحدة لم تستطع تأمين المواد المطلوبة منها بالكمية والوقت المناسبين وأحياناً تقوم بالاعتذار عن تأمين المستلزمات الطباعية لأسباب خارجة عن إرادتها، ما يؤدي بدوره إلى التأخر في الخطة الإنتاجية.
وشدد المؤتمر على استمرار المشاركة في عضوية اللجنة الفنية والقطاعية في مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع لتحديد الوظائف التي يستحق شاغلوها الوجبة الغذائية والوقائية استناداً إلى جدول الأعمال والمهن والوظائف الضارة بالصحة وكانت نتيجتها تشميل عدد جيد من الإخوة العمال داخل المؤسسة وفروعها.
وأوصى المؤتمر بالتأكيد على الحاجة الملحة لتعديل قانون العاملين رقم /50/ لعام 2004 وخاصة ما يتعلق بالمراتب الوظيفية وتأثيرها في تحفيز الأداء وجذب الخبرات ما ينعكس على تطوير الوظيفة العامة، كذلك الأمر بالنسبة للقانون رقم /17/ لعام 2010 الخاص بالعاملين في القطاع الخاص وقانون التنظيم النقابي رقم /84/ لعام 1968.
والعمل على اعتبار المطابع العامة ذات طابع إنتاجي وليس فقط خدمياً وخاصة مطبعة جامعة دمشق ومطبعة وزارة الثقافة الأخرى. وكذلك منح العمال في الإنتاج غير المباشر تعويض طبيعة العمل في المطبعة والجريدة الرسمية أسوة بعمال الإنتاج المباشر، والمطالبة بطبيعة العمل لعمال النظافة والمستخدمين في التربية أسوةً بالعاملين في الإدارة المحلية «المحافظة».
وتم طلب رفع قيمة وصل اللباس العمالي ليتناسب مع الأسعار الرائجة وإعادة تشميل العاملين «عقود الموديل» في كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق باللباس العمالي، وكذلك تشميل عمال الطباعة على الكمبيوتر وعمال المخابر في الجامعة.
وبين رئيس نقابة عمال الطباعة والثقافة والإعلام والتربية والتعليم ظافر السعد أنه تم خلال العام الماضي تقديم الكثير من المساعدات لأعضاء النقابة منها على سبيل المثال لا الحصر 5.2 ملايين ليرة للعمليات الجراحية و5.7 ملايين إعانة وفاة و16.9 مليون ليرة تعويض نهاية خدمـــة إضافة إلى 2.5 مليون ليرة مساعدة ولادة وزواج وزيارات للمرضى إضافة إلى متابعة النقابة العمل على تأســيس المنتدى الثقافي العمالي لنقابة عمال الطباعــة والثقافــة والإعلام والتربية والتعليم كحاجة ملحة للمنتج الثقافي العمالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن