سورية

نفى تعرض قوات صديقة في البوكمال لاستهدافات وانفجارات … رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في دير الزور لـ«الوطن»: الوضع في البادية ممتاز.. وداعش وأعوانه لن تقوم لهم قائمة

| موفق محمد

أكد رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في محافظة دير الزور، قائد الفرقة 17، اللواء نزار الخضر، في تصريح لـ«الوطن»، أن الوضع في البادية الشرقية، حيث يمشط الجيش العربي السوري المنطقة من بقايا فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، «جيد ويمكن القول إنه ممتاز»، مشدداً على أن داعش وأعوانه «لن تقوم لهم قائمة بعد الآن»، ونافياً في الوقت نفسه، ما أشاعته «مصادر إعلامية معارضة» عن تعرض قوات صديقة في البوكمال لاستهدافات وانفجارات.
وقال اللواء الخضر في رده على سؤال حول الوضع حالياً في البادية (مثلث حماة- الرقة – دير الزور)، حيث يتابع الجيش تمشيط المنطقة من بقايا فلول مسلحي داعش: «الوضع جيد ويمكن القول إنه ممتاز، لأن وحدات الجيش العربي السوري منتشرة على المحور بالكامل».
وأوضح اللواء الخضر، أن «مجموعات ارتدت لباساً لأحد الأصدقاء واقتربت من الطريق وغدرت بنا وهي مؤلفة من خمس عناصر إرهابية وسيارة «بيك أب دفع» رباعي ورشاش 23 مم، وقد تمكنا خلال 24 ساعة من متابعتها وملاحقتها في الصحراء والقضاء على المجموعة بالكامل وتدمير «البيك أب» وأسلحتهم بالكامل، وإحضار جثث هؤلاء الإرهابيين إلى مدينة دير الزور، وهذه هي الضربة الأولى للمجموعات المسلحة الإرهابية وهم من اعتدى على حافلات الركاب في الطريق العام».
ولفت اللواء الخضر إلى أنه «وفي صباح اليوم الثاني تمت متابعة التفتيش في الصحراء وأطراف محور دير الزور – تدمر بالكامل، وتم أيضاً القضاء على مجموعة مسلحة إرهابية ثانية مؤلفة من ثلاثة عناصر إرهابية وسيارة «بيك أب» مركب عليه رشاش 23 مم، وقد تم قتلهم وإحضار جثثهم التي تمت مشاهدتها من قبل الإعلاميين»، مؤكداً أن الطريق من دير الزور حتى حمص جاهزة ومؤمنة مئة بالمئة وعناصر الجيش منتشرة على جوانبه، ولا يمكن أن يشوبه شيء من الآن فصاعداً».
وحول ما تنشره وسائل إعلام غربية و«مصادر إعلامية معارضة» من تقارير تتحدث فيها عن استعادة تنظيم داعش الإرهابي لقوته ونشاطه، قال اللواء الخضر: «داعش الإرهابي وأعوانه لن تقوم لهم قائمة بعد الآن، فالجيش العربي السوري يتابع التفتيش في الصحراء وفي كل الأماكن، وقد جرى قتل اثنين من مسلحي داعش في أوكارهم وتم إخراج ما هو موجود في الوكر من عتاد وتجهيزات وحقائب أدوية ومواد غذائية وكميات من الوقود وبعض الألبسة».
وأضاف: «أينما يوجدوا (الإرهابيون) فسوف نتابعهم ونقضي عليهم مهما كان الثمن»، وتابع: «ما تنشره وسائل الإعلام المغرضة لا يهمنا، مهما طبلوا وزمروا وتحدثوا، فنحن سنتابع ملاحقتهم وتدميرهم وقتلهم وإنهاء وجودهم في الصحراء وغير الصحراء».
ورداً على سؤال: إن كان إنهاء وجود الإرهابيين في الصحراء سيأخذ وقتاً طويلاً، قال اللواء الخضر: «لا.. لا.. المتابعة يومية وكذلك الحراسة والعناصر (موجودة) والطرقات محمية ومحروسة بشكل كامل».
وعما روجت له صباح اليوم «مصادر إعلامية معارضة» من شائعات حول استهدافات وانفجارات في مدينة البوكمال شرق دير الزور طالت قوات صديقة، قال اللواء الخضر: «نحن موجودين في المنطقة ولم نسمع ولم نر شيئاً»، مضيفاً: «هؤلاء (المصادر الإعلامية المعارضة) مجرد منافقين، كذبان، دجالين، (هم) جهات مأمورة ليست سيدة نفسها وعملاء للصهيونية وأميركا»، وتابع: «هذا الكلام عار من الصحة ونقاط الجيش والقوات الرديفة والصديقة في أماكنها ولم تتعرض» لاستهداف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن