الأولى

شربك لـ«الوطن»: متفائلون وملف «طفس» قيد المعالجة … مصدر أمني أكد استقرار الوضع في درعا وكل ما يشاع كذب

| سيلفا رزوق

أكد محافظ درعا مروان شربك في تصريح لـ«الوطن»، أن الأمور فيما يخص ملف «طفس» قيد المعالجة، والمفاوضات لا تزال قائمة، مشدداً على أن «الأمور بخير وأن الأمن مستتب، وحالة التوتر القائمة في «طفس» تجري معالجتها بالتفاوض، وإن شاء اللـه الأمور بخير ونحن متفائلون».
بدوره كشف مصدر أمني في درعا، أن قادة المجموعات الإرهابية المنتمين بمعظمهم لتنظيم داعش الإرهابي، والمجموعات التابعة لهام يرفضون الانصياع لأي اتفاق يقضي بإخراجهم من منطقة درعا، لأن لهم مصلحة في استمرار الوضع على ما هو عليه.
وقال المصدر، في تصريح لـ«الوطن»: إن هذه المجموعات تراهن على استمرار الوضع على ما هو عليه، وهي واهمة في رهانها، لأن زمام المبادرة بيد الجيش العربي السوري، وهو على أتم الاستعداد لحسم أي جبهة في المنطقة الجنوبية وبالتوقيت الذي يختاره، لكن الدولة تحاول إعطاء المزيد من المهل لإيصال رسالة للمواطنين والأهالي في محافظة درعا بأن الجيش هو لحمايتهم ضد هؤلاء الإرهابيين القتلة.
وشدد المصدر على أن الأوضاع في درعا ممتازة، والوضع مستقر على كامل الجبهة الجنوبية، ولا يوجد أي شيء أمني.
وبيّن أن لقاءات تجري حالياً مع وجهاء محافظة درعا لشرح حقيقة وطبيعة التنظيمات الإرهابية وقادتها ودورها في الأحداث الأمنية التي تحصل في درعا، وفي الاغتيالات التي تجري بحق المواطنين، والتأكيد على أن الجيش يسعى لتثبيت الأمن والاستقرار وإبعاد القتلة والإرهابيين، ولحماية المواطنين وتأمين ممتلكاتهم ولقمة عيشهم، مشدداً على أن استئصال الإرهاب قادم وهو قريب.
المصدر، أكد أن كل ما يشاع من معلومات على وسائل التواصل هو حرب إعلامية كاذبة، وهناك تضخيم مقصود لبعض العمليات الأمنية التي يقوم بها الإرهابيون بقصد إشاعة البلبلة، وما نشر بخصوص هجوم واسع على حواجز الجيش قبل أيام عار من الصحة تماماً.
وأكد المصدر، أن الأمور في درعا مطمئنة وهي ذاهبة باتجاه فرض الأمن والأمان، وعيش المواطن في درعا بأمن واستقرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock