شؤون محلية

مجلس محافظة الرقة يطالب بشراء الذرة الصفراء من الفلاحين وإعفاء المقترضين من الفوائد

| محمود الصالح

كشف رئيس مجلس محافظة الرقة محمد زعيتر عن عدد من مطالب أعضاء مجلس المحافظة في الدورة التي عقدت أمس والتي ركز فيها الأعضاء على ضرورة توفير المتطلبات الضرورية لأبناء المناطق المحررة ومنها تسويق محصول الذرة الصفراء من الفلاحين عن طريق المؤسسة العامة للأعلاف وفروعها بالمحافظات أسوة بباقي المحاصيل قطن قمح… الخ نظراً لما لها من أهمية اقتصادية، حيث تعتبر محافظة الرقة من أهم أكبر المحافظات المنتجة لمحصول الذرة لكونه محصولاً إستراتيجياً.
كما طلب المجلس إعفاء الفوائد المترتبة على المقترضين من أبناء محافظة الرقة ولاسيما العاملين في الدولة والمصارف العامة نظراً للظروف القاهرة التي مرت بها المحافظة وما زالت سارية، والتأكيد على وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لدعم الجمعيات بالمحافظة للتمكن من مساعدة المحتاجين ولاسيما الأرامل وأبناء الشهداء وجرحى الجيش، وتخصيص الريف المحرر بمستودع خاص بالأدوية في مدينة السبخة وذلك لكونها المركز الحالي لمحافظة الرقة بموجب قرار رئاسة مجلس الوزراء للحاجة الماسة ولعدم وجود أي مستودع (عام وخاص) هناك إضافة إلى الحد من المبالغ الإضافية على الأسعار المعتمدة للأدوية.
وإعادة تأهيل الجسور المهدمة على طريق عام الرقة- دير الزور لكونها تسببت بتقطيع أوصال الريف المحرر واتصاله بالمحافظات الأخرى. وتأمين الكميات اللازمة من السماد الآزوتي والفوسفاتي لكون الريف المحرر يعتمد بالدرجة الأولى على الزراعة ولاسيما المحاصيل الإستراتيجية كالقمح والقطن والذرة الصفراء.
والعمل على إحداث مجفف صغير متنقل للذرة الصفراء لكون المنطقة تزرع هذا المحصول بمساحات واسعة وتعتمد حالياً على التجفيف بالهواء الطلق علماً أن المكان متوفر بجوار مركز الحبوب بمدينة السبخة.
وضرورة تحديد الأجور والرسوم التي تتقاضاها وزارة النفط من المرامل والمقالع لكونها تصل إلى مبالغ كبيرة وترتب أعباء على المواطنين الذين بدؤوا بالعودة إلى الحياة الطبيعية في الريف المحرر من خلال بناء منازل صغيرة أو ترميم منازلهم المهدمة بفعل الإرهاب.
وأضاف: إن المجلس وافق بالإجماع على جمع التبرعات من الأهالي في بعض القرى لشراء محولات كهربائية أو تنفيذ شبكات مياه للشرب والأعمال الخدمية الأخرى بموجب إيصالات مالية معتمدة من الوحدات الإدارية وبإشرافها.
«الوطن» تابعت موضوع عدم استلام محصول الذرة الصفراء من قبل المؤسسة العامة للأعلاف مع المدير العام عبد الكريم شباط الذي بين أنه لا توجد إمكانية لاستلام الذرة الرطبة من الفلاحين منها نظراً لعدم وجود مجففات في تلك المناطق وبالتالي لا يمكن تخزينها برطوبة أكثر من 14% وهذا غير متوافر هناك، موضحاً أن ما يريده الفلاح هو استلام المحصول بعد الحصاد مباشرة وبدرجة رطوبة تتجاوز 30% وهذا غير ممكن.
شباط أشار إلى أن مادة الذرة مطلوبة في الأسواق بشكل كبير لكن التجار لا يشترونها إلا إذا كانت مجففة وقد يصل سعرها مجففة إلى 700 ليرة للكيلو، مضيفاً: ونحن على استعداد لشراء الذرة الصفراء من المنتجين شرط أن تكون درجة الرطوبة لا تتجاوز 14% وهذا غير موجود.
وبين شباط أن المؤسسة تعمل على إعادة تأهيل مجفف الأعلاف في دير حافر بطاقة 100 طن في الساعة لخطين ويتم وضعه في الاستثمار خلال الموسم القادم.
وعن إمكانية وضع مجفف صغير متنقل في تلك المناطق أوضح المدير العام أن مثل هذه المجففات لا تعطي إلا بضعة أطنان وبالتالي ليست مجدية وتحتاج إلى وجود مستودعات وعمال ومقرات لعملها وهذا غير ممكن في الوقت الحالي في الرقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن