من دفتر الوطن

كن خيالياً.. لا تكن واقعياً!!

| عبد الفتاح العوض

في الوقت الذي تأتينا أخبار الكون بحياة «خيالية» مثل الإنسان الطائر نجد أنفسنا نغرق فيما تحت الواقع إن صح التعبير!
من أكثر العبارات تداولاً بين الناس في نقاشات عامة أن يقول أحدهم للآخر: كن واقعياً!
لم نسمع أحداً يتوجه بنصيحة أو بدعوة لآخر كأن يقول له كن خيالياً!
العرب بشكل عام لم يبرعوا في الخيال ومعظم خيالاتهم كانت بشكل أو بآخر تعبيراً عن مخاوف أهل الصحراء.
وحتى في الأدب فإن الآثار الفكرية حول إنتاجات فيها خيال ليست كثيرة لكنها موجودة.. مثلاً في السير الشعبية تم تخيل وجود «السوبرمان» قبل إنتاجه في الغرب.
في الفكر يمكننا الحديث عن «حي بن يقظان» وعلاقة الإنسان بلا مؤثرات بالوجود والكون.
الذي حدث أن الغرب كان «خياله» أرحب وأكثر جموحاً والأهم من ذلك أن ذلك الخيال هو أساس كل الاختراعات العظيمة التي أصبحت بين أيدينا.
دوماً الخيال هو مقدمة لإنجازات عظيمة، وتبدو المسألة كما لو كانت تنبؤات لكنها ليست كذلك في واقع الأمر، بل هي أمنيات مغلفة بالخيال يأتي أشخاص ليحولوا هذه الأمنيات إلى هدايا على شكل ابتكارات.
سأبتعد معكم أكثر..
ثمة خيال سياسي يقوم ليس على التنجيم بل يهتدي كثيراً باتجاهات صناعة المستقبل وليس انتظاره.
الذي حدث أن «الواقعية» وأنا للأسف من أتباعها تحولت شيئاً فشيئاً إلى الإذعان للأمر الواقع.
وثمة فارق بين أن تعرف الواقع وتتصرف وفق ما تعرف عنه بدقة، وبين أن تعرف بالواقع لتذعن له فقط.
الواقعية السياسية هي مدرسة نشأت عليها إمبراطوريات عظيمة لكن الخيال هو الذي أعطى لهذه الإمبراطوريات قوتها.
من يأتي لنا بالخيال؟!
إن كنا نتابع نشأتنا وطرق تعلمنا في المدارس فإن الخيال غير مرحب به، نظام التعليم لا يشجع على القدرة على التفكير خارج الصندوق.
في معظم مناحي حياتنا نتجه اتجاهاً كلياً إلى الواقعية الصرفة حتى الواقعية بلا تجميل!
طبعاً ليس المطلوب أبداً أن يتحول الجميع إلى «خياليين» بل فئة قليلة جداً ونادرة لكنها مبدعة وقادرة على إيقاد شموع الابتكار، لكن السؤال الأكثر واقعية..
كيف لأحد يعاني كل هذه الأزمات أن يكون قادراً على أن «يشغّل» خياله!
في بيئة تسمح بالخيال فإن هذا سيكون إبداعاً جميلاً… في بيئة لا تسمح «بالحياة» سيكون جنوناً مريعاً..
ومع ذلك لي دعوة لكم كونوا خياليين فإنه أجمل من الواقع.

أقوال:
– التقدم في العمر إلزامي، أما التقدم في المستوى فهو اختياري.
– الإبداع هو النظر إلى المألوف بطريقة غير مألوفة.
– بعض البشر يتحدثون بثقة عن الطيبة ويمارسون النفاق بمنتهى الإبداع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock