شؤون محلية

­تنفيذاً لتوجيهات الرئيس الأسد.. إعفاء الطلاب السوريين من رسوم التصديق على جميع الوثائق الدراسية … وزير التعليم العالي لـ«الوطن»: يستفيد منه عدد كبير من الطلبة

| فادي بك الشريف

تنفيذاً لتوجيهات الرئيس بشار الأسد، وفي إطار استمرار الاهتمام بقضايا الطلاب السوريين الذين يتابعون دراساتهم خارج القطر، وتقديم مختلف أنواع الرعاية والمساعدة لهم وتوفير الظروف لنجاحهم في مهمتهم في التحصيل العلمي، صدر قرار عن وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد، يقضي بإعفاء هؤلاء الطلاب من رسوم التصديق على مختلف الوثائق الدراسية اللازمة للطالب سواء تلك الصادرة من القطر أو من الدولة التي يتابع دراسته فيها بما في ذلك شهادات التخرج.
وعن أهمية هذا الأمر وانعكاسه على الطلبة السوريين، أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم في تصريح خاص لـ«الوطن» أن قرار الخارجية بشأن الطلبة، تنفيذاً لتوجيهات السيد الرئيس، بإعفاء الطلاب من الرسوم والمبالغ المالية ينعكس إيجاباً على الطلاب ويريحهم ويسهل إجراءاتهم بشكل كبير، وخاصة في ظل هذه الظروف الصعبة التي يعاني منها بلدنا بسبب الحصار الاقتصادي الجائر، وظروف الطلاب نتيجة آثار الحرب على سورية.
وأضاف: وخاصة أنه يُطلب من الطلبة دائماً تصديق شهاداتهم وكشوف العلامات ووثيقة التخرج وغير ذلك بما يشمل الخطة الدرسية بمتابعة دراستهم العلمية في الخارج، بحيث يتطلب الأمر تصديق جميع الوثائق والشهادات الصادرة عن جامعات القطر ومعاهده في الخارجية.
وبين وزير التعليم العالي أن القرار الصادر يشمل أعداداً كبيرة قد تصل إلى الآلاف من الطلاب، في ظل وجود عدد كبير من الخريجين يسافرون للدراسة في الخارج، بما يشمل أيضاً الطلاب الموفدين والحاصلين على منح دراسية.
وأكد إبراهيم أن هذا التوجيه هو مكرمة كبيرة من مكرمات السيد الرئيس، ولها أهمية كبيرة جداً تنعكس على الطلاب السوريين.
كما نوه وزير التعليم بوجود تنسيق مع وزارة الخارجية والمغتربين، فيما يخص الجوانب التعليمية والبحثية وخاصة المنح الدراسية واتفاقيات التعاون العلمي والثقافي بين جامعاتنا السورية والجامعات في الخارج.
وفي تصريح مماثل لـ«الوطن»، أكدت رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية دارين سليمان أن القرار يخفف من الأعباء المادية الكبيرة الملقاة على عاتق الموفد وخاصةً في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، علما أن الاتحاد يشرف على عمل 34 فرعاً خارجياً في دول عربية وأجنبية.
وبحسب رئيس الاتحاد، فإن القرار يعمق أواصر الترابط مع الوطن، والرعاية والاهتمام التي يوليها السيد الرئيس لدعمهم وتحفيز تحصيلهم الدراسي.
ونوهت سليمان بعمل الاتحاد مع الفروع لخدمة الطلاب الدارسين في الخارج ونقل همومهم والبحث عن سبل تذليل المصاعب والتحديات التي تواجههم، مضيفة إن القرار وغيره من المراسيم والقوانين يصب في خدمة ودعم الطالب السوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن