سورية

الاحتلال التركي يقر بمقتل أحد جنوده جنوب إدلب.. ويقصف «الشهباء» شمال حلب … الجيش يواصل تمشيط البادية ويقضي على العديد من الدواعش

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

واصل الجيش العربي السوري، أمس، عمليات تمشيط البادية السورية، وقضى على العديد من بقايا فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، وفي الوقت نفسه رد على خروقات التنظيمات الإرهابية لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد»، في حين أقر الاحتلال التركي بمقتل جندي له متأثراً بإصابة إثر هجوم شنه مسلحون مجهولون الشهر الماضي على محرس لإحدى نقاط الاحتلال التركي، في المنطقة.
وبيّنَ مصدر ميداني لـ»الوطن» أن وحدات الجيش والقوات الرديفة المشتركة العاملة في بادية حماة الشرقية، تابعت حملتها لتمشيط المنطقة، وخاضت أثناء تقدمها اشتباكات ضارية مع خلايا من تنظيم داعش، وقضت على العديد من الإرهابيين ودمرت عتادهم الحربي.
وأوضح المصدر، أن وحدات أخرى من الجيش، وبمؤازرة الطيران الحربي السوري والروسي، واصلت عمليات تمشيطها البادية بين حمص ودير الزور، وقضت كذلك على العديد من الدواعش، فيما شن الطيران الحربي غارات مكثفة، على نقاط للإرهابيين في مثلث حماة ـ حلب ـ الرقة، وفي بادية دير الزور.
بدورها، أفادت مصادر إعلامية معارضة، بتواصل الاشتباكات على محاور عدة ضمن مثلث حلب- حماة- الرقة وباديتي حمص ودير الزور، بين الجيش العربي السوري والقوات الرديفة من جهة، ومسلحي تنظيم داعش من جهة ثانية، مشيرة إلى مواصلة الجيش عمليات تمشيط المنطقة من فلول التنظيم.
وفي ريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي، بيّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الجيش استهدف برمايات صاروخية، مواقع للإرهابيين في العنكاوي بسهل الغاب الشمالي الغربي، وفي سفوهن والفطيرة وبينين وأطراف كفرعويد بريف إدلب الجنوبي، بعد خرق هؤلاء الإرهابيين لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد» ومحاولتهم الاعتداء على مواقع للجيش.
بدورها، ذكرت مصادر إعلامية معارضة أن الجيش استهدف مواقع التنظيمات الإرهابية بالقذائف الصاروخية في سفوهن والفطيرة وبينين وأطراف كفرعويد في ريف إدلب الجنوبي، والعنكاوي في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، مشيرة إلى وقوع اشتباكات متبادلة بين الجيش والتنظيمات الإرهابية على محاور التماس في جبل الزاوية، تزامناً مع مواصلة الطيران الحربي الروسي التحليق في أجواء إدلب وسهل الغاب وجبال اللاذقية.
وفي سياق متصل، أقرت وزارة الدفاع في النظام التركي، أمس، في تغريدة لها على حسابها في «تويتر» بمقتل جندي لها في إدلب، حسبما نقلت مواقع إعلامية معارضة.
وبينت الوزارة، أن ما أسمته هجوماً شنه ما أسمتهم «إرهابيين»، في ريف إدلب، خلال الساعات الماضية، أسفر عن مقتل الجندي باسري ديميرل.
وأوضحت المواقع، أن مجهولين كانوا هاجموا مساء الأحد الفائت محرساً لقوات الاحتلال التركي شمال الطريق الدولية «M4» بريف إدلب الغربي.
وذكرت مصادر إعلامية معارضة في 31 الشهر الماضي، أن مسلحين مجهولين استهدفوا محرساً لإحدى نقاط الاحتلال التركي، في منطقة أبو الزبير قرب بلدة محمبل الواقعة على طريق حلب-اللاذقية «M4» بريف إدلب الغربي، ما أدى إلى إصابة جنديين من قوات الاحتلال.
من جهة ثانية جددت قوات الاحتلال التركي قصفها، على قرى مرعناز ودير جمال وأبين بمنطقة الشهباء شمال حلب.
ونقلت مواقع إعلامية معارضة عمن أسمته مصدراً مطلعاً قوله: إن مدفعية الاحتلال التركي المتمركزة في مركز البحوث العلمية على طريق أعزاز- يحمول، استهدفت بأكثر من 15 قذيفة محيط قرى مرعناز ودير جمال وأبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock