الأولى

تسلّم أوراق اعتماد السفير الموريتاني الجديد … المقداد: ضرورة الوقوف في وجه المخططات الغربية الرامية لتفكيك كيانات الدول

| وكالات

أكد وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، ضرورة تعزيز التعاون وروابط الأخوة بين سورية وموريتانيا، ودفع العلاقات الثنائية قدماً لترتقي إلى أفضل مستوياتها.
وخلال تسلمه أمس نسخة من أوراق اعتماد أحمدو إدي محمد الراظي، سفيراً للجمهورية الإسلامية الموريتانية في دمشق، رحب الوزير المقداد حسب «سانا»، بتعيين السفير الراظي ممثلاً لبلاده في سورية، متمنياً له التوفيق والنجاح في مهمته بما يخدم العلاقات الثنائية بين البلدين، ومصلحة الشعبين الشقيقين السوري والموريتاني.
ونوه الوزير المقداد بالعلاقات بين سورية وموريتانيا، معرباً عن تقدير سورية لموقف موريتانيا الداعم لها في حربها على الإرهاب، مشدداً على ضرورة تضافر الجهود المشتركة وتوحيد المساعي المخلصة للوقوف في وجه المخططات الغربية الرامية إلى تفكيك كيانات الدول ولاسيما دول منطقتنا العربية.
من جانبه عبّر السفير الراظي عن سعادته الكبيرة لتعيينه سفيراً لبلاده في دمشق، مبيناً المحبة والمودة الخاصة التي يكنها الشعب الموريتاني والقيادة الموريتانية لسورية شعباً وقيادة، معبراً عن تقديره واحترامه للدور المهم الذي قامت به سورية لتمتين العلاقات الثنائية بين البلدين ولاسيما في مجال التبادل العلمي والطلابي والثقافي والاقتصادي، ومنوهاً بمستوى الجامعات السورية وكفاءتها والتي تخرج فيها الكثير من الطلاب الموريتانيين منهم الأطباء والمهندسون ومن مختلف الاختصاصات، وهذا يدل على الإمكانات والطاقات العظيمة التي يملكها الشعب السوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock