شؤون محلية

مثل العادة: الأسعار ترتفع.. والتموين: نظمنا مخالفات … السورية للتجارة: لدينا كل ما تحتاجه الأسرة

| حماة- الوطن

اشتعلت خلال الأيام القليلة الماضية أسعار معظم المواد الغذائية والأساسية في أسواق حماة، لتكوي المواطنين بألسنة لهيبها أكثر من ذي قبل!.
وبيّن مواطنون لـ «الوطن» أن الأسعار منذ أيام قليلة وتحديداً من بداية الشهر الجاري، ارتفعت بشكل كبير وطالت معظم المواد التي يحتاجونها يومياً، وخصوصاً الغذائية منها.
وأوضح موظفون منهم أن الراتب كان يكفيهم عشرة أيام من كل شهر، وصار يكفيهم ستة أيام فقط، فكل شيء ارتفع سعره مجدداً، وكل يوم ينامون ويصحون على أسعار جديدة!.
ولفت عدد من الباعة في أسواق 8 آذار والمرابط والحاضر الصغير، إلى أن أسعار معظم المواد ارتفعت نحو 30 بالمئة منذ بداية الشهر الجاري، من دون معرفة الأسباب الحقيقية لذلك!.
وبيَّنوا أن سعر كيلو السكر اليوم 1700 ليرة، والرز مثله، والبرغل 1500 والشعيرية 1400 ليرة ورب البندورة الفلت بـ2000 ليرة، والسمن النباتي 5200 ليرة، وزيت الزيتون 9000 ليرة، وليتر زيت القلي بين 5200 ـ 5400 ليرة، وكيلو الطحينة الجيدة 7500 ليرة.
أما المنظفات والشامبوهات بكل أنواعها فارتفعت أسعارها أيضاً بنسبة 20-30 بالمئة، وكذلك المعلبات والمناديل الورقية.
فيما رأى بعض الباعة لـ«الوطن» أن سبب هذا الارتفاع بالأسعار، هو جشع التجار الذين لم يعودوا يرضون بالقليل من الربح، بل يأكلون الخميرة والفطيرة – حسب قولهم ـ بحجة ارتفاع سعر صرف الدولار!.
من جانبه، بيَّن مدير فرع السورية للتجارة بحماة خالد الفاضل، أنه تتوافر بالصالات ومراكز البيع بحماة ومناطقها، تشكيلة سلعية واسعة ومتنوعة من المواد الأساسية والضرورية للمواطنين، وكل ما تحتاجه الأسرة، وهي ذات نوعية جيدة، وأسعار تقل عن نظيرها بالأسواق بما نسبته 30 بالمئة.
رئيس دائرة حماية المستهلك بحماة نعمان الحاج بيَّن لـ«الوطن» أنه تم خلال الأسبوع الماضي فقط، تنظيم عشرات الضبوط، وعدد كبير منها للبيع بسعر زائد وعدم الإعلان عن الأسعار، وعدم حيازة فواتير الشراء والامتناع عن البيع، وحيازة مواد منتهية الصلاحية. وأوضح أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن