رياضة

سبت ساخن في تشرين والبحري بديل الرداوي

| اللاذقية – محسن عمران

أرخت الهزيمة أمام حطين بظلالها على البيت الأصفر وظهر ذلك جلياً من خلال ردود الأفعال والكتابات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لدرجة فقد بعض الجمهور فيها لآمالهم في المنافسة على اللقب وبدأت الانتقادات تطول اللاعبين والمدربين والإدارة.
ولاحتواء هذه الأزمة سارعت إدارة نادي تشرين برئاسة الكابتن طارق زيني لعقد اجتماعات متتالية مع اللاعبين والكوادر والمحبين واستمعت إلى أسباب الخسارة والطريقة السريعة للخروج منها وإخراج اللاعبين من الضغط النفسي الذي تعرضوا له وكان الاتفاق الابتعاد عن الأجواء المشحونة وتوجيه الجمهور للوقـوف مـع الفريق أمـا الأمـور الفنيـة والإدارية فللمـدرب والإدارة دورهـم في ذلك.
وقال رئيس النادي الكابتن طارق زيني إن الفريق لم يؤد المطلوب في المباراة التي كانت سيئة من الطرفين واستغل حطين فرصة وحيدة من خطأ وفاز، وأضاف بأن اللاعبين شعروا بتقصيرهم وقدموا اعتذارهم لجمهورهم ووعدوا بتحقيق النتائج الأفضل في المباريات القادمة والمنافسة للفوز باللقب.
وتابع بأن المباراة أصبحت للنسيان وأقفلنا الباب عليها ونفكر الآن بالمباراة القادمة مع الساحل التي ستكون من أصعب المباريات بسبب الغيابات الكثيرة التي يعاني منها الفريق وهي غياب ماهر دعبـول ونديم صباغ ومحمد مرمور وعمر ريحاوي للإنذارات وكامل حميشة وكامل كواية وياسر شاهين وحسن أبو زينب للإصابة وبالتالي سيشارك عدد من اللاعبين الشباب في المباراة ضد الساحل.
وعن هوية المدرب القادم بعد تقديم الرداوي لاستقالته قال: إن اتصالات جرت مع عدد من المدربين بعضهم قدم اعتذاره لأسباب تتعلق به وهناك آخرون لم يعطوا قرارهم النهائي و لكن الكابتن ماهر بحري الذي قاد الفريق للفوز بلقب الموسم الماضي أعطى الموافقة وسيكون اليوم على رأس الجهاز الفني لقيادة التدريب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن