عربي ودولي

سفير لبنان الأسبق في واشنطن: سياسة أميركا تجاه لبنان تنبع من مصلحتها بألا ينهار البلد

| وكالات

رأى سفير لبنان الأسبق في واشنطن الدكتور رياض طبارة، أمس السبت، أنه لن يكون هناك تغيير في السياسة الأميركية الجديدة تجاه لبنان.
وقال طبارة في حديث خاص لـ«سبوتنيك»: إن «الأميركي يطالب بتسريع تأليف الحكومة، وسياسة أميركا تجاه لبنان تنبع من مصلحتها، ومصلحتها هي ألا ينهار لبنان»
وأوضح طبارة «انهيار لبنان له عواقب على السياسة الأميركية نفسها، أولاً ترسيم الحدود البحرية المهتمين فيها بشكل كبير، ولتوقيع اتفاق من هذا النوع يجب أن يكون هناك حكومة، وأعتقد أن انهيار لبنان يعني أنه سينتج عنه حرب مع إسرائيل والأميركي مهتم بالتركيز على عملية السلام، لذلك لا أعتقد أن السياسة الأميركية ستتغير، هذه هي الخطوط العريضة للسياسة الأميركية».
وأضاف: «الولايات المتحدة الأميركية تعتبر نفسها قسماً من المبادرة الفرنسية، الرأس الحربي الفرنسي، والقوة الضاربة هي أميركا، بمعنى أن لديها إمكانية فرض العقوبات الفعالة، وهم يطالبون بتأليف حكومة فاعلة وذات مصداقية لكي يتعاملوا معها، وأعتقد أن كل الجهد الفرنسي والأميركي هو لعدم انهيار لبنان لأنه أيضاً من مصلحة فرنسا عدم انهيار لبنان، لدينا مليونا لاجئ إذا انهار لبنان فسيذهبون إلى أوروبا وهذا هو التخوف الأوروبي منذ زمن، وفرنسا تعتبر نفسها أمنا الحنونة ولذلك تعمل لمنع انهيار لبنان».
وأشار طبارة إلى أن العقوبات الأميركية الأخيرة على الوزيرين علي حسن خليل ويوسف فنيانوس كانت لدفع مسار مفاوضات ترسيم الحدود البحرية، لأنه من بعد العقوبات بدأت المفاوضات مباشرة.
وأكد أن «العقوبات موضوعة على الطاولة وستستعمل إذا حدثت أي تعقيدات تنفع العقوبات في حلها، وأنها ستكون مقررة لسبب معين وتوقيت معين، ولذلك لا أحد يعرف إذا كانوا سيضعون عقوبات جديدة على أشخاص، هذا الأمر يقرر في وزارتي الخزانة والخارجية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن