عربي ودولي

الصين تحث الولايات المتحدة على تصحيح أخطائها وتحذرها من التدخل في شؤونها الداخلية

| وكالات

دعا وزير الخارجية الصيني، يوانغ يي، واشنطن إلى تصحيح أخطائها الأخيرة، وإلى العمل معا لتطوير العلاقات الأميركية-الصينية.
ونقل تلفزيون الصين المركزي عن تصريح ليوانغ يي، أدلى به أثناء مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أمس السبت، أن «الصين تدعو الولايات المتحدثة إلى تصحيح أخطائها الأخيرة والتركيز على التعاون وحل الخلافات، لبناء علاقات سليمة ومستقرة».
كما دعا يوانغ يي الولايات المتحدة إلى تطوير العلاقات الثنائية على قاعدة الاحترام والمنفعة المتبادلة وعدم الصراع والمواجهة، محذراً واشنطن من محاولة التدخل في الشؤون الصينية الداخلية.
وأوضح: «على الولايات المتحدة مراعاة مبدأ «الصين الواحدة» وأحكام البيانات الأميركية الصينية الثلاثة. ويعد التدخل في شؤون هونغ كونغ والتبت ومنطقة شينجيانغ بمثابة التدخل في الشؤون الصينية الداخلية. ولن نتسامح مع أي تدخل خارجي».
من جهته أكد وزير الخارجية الأميركي بلينكن حسب وكالة «رويترز» أن واشنطن ستدافع عن حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية في شينجيانغ والتبت وهونغ كونغ.
وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أمس أن بلينكن ضغط على الصين لإدانة الانقلاب العسكري في ميانمار، وأكد مجدداً أن واشنطن ستعمل مع الحلفاء لمحاسبة الصين على محاولات تهديد الاستقرار في المحيطين الهندي والهادئ، بما في ذلك عبر مضيق تايوان، حسب تعبيرها.
وصرح بلينكن في وقت سابق قبل تسلمه منصبه رسميا، بأن الصين تشكل أكبر تحد أمام الولايات المتحدة أكثر من أي دولة أخرى.
واعتبر أنه على الولايات المتحدة «أن تبدأ التقارب مع الصين من مبدأ قوة وليس مبدأ ضعف»، مشيراً إلى أن جزءا من تلك القوة هو في العمل مع الحلفاء والمشاركة مع المؤسسات الدولية.
وقالت الخارجية الأميركية بداية الأسبوع الجاري أنها «منزعجة للغاية» مما جاء في تقارير إعلامية عن اغتصاب وتعذيب للنساء داخل معسكرات صينية للأقلية المسلمة من الإيغور.
من جانبها نفت وزارة الخارجية الصينية صحة التقرير، الذي نشرته قناة «بي بي سي» عن انتهاكات ضد الأقلية المسلمة، ووصفته بأنه «كاذب»، وطالبت إدارة القناة بتقديم اعتذار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock