سورية

تواصل الفلتان الأمني في «مخيم الهول» وجريمة قتل ثالثة منذ بداية شباط

| المنطقة الشرقية - مراسل الوطن - دمشق- الوطن- وكالات

شهد «مخيم الهول» بريف الحسكة الشرقي الذي تديره ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» المدعومة من الاحتلال الأميركي، حادثة قتل جديدة، حيث عثر فيه على نازح سوري مقتولاً بطلق ناري، ليصل عدد جرائم القتل في المخيم منذ بداية الشهر الجاري إلى 3 جرائم.
وذكرت مصادر محلية لـــ«الوطن»، أنه تم العثور صباح أمس على نازح يدعى عمار أحمد عيسى (20 عاماً) مقتولاً في المخيم بطلق ناري من قبل مجهولين، بتهمة التعاون مع ميليشيات «قسد».
من جهتها، تحدثت مصادر إعلامية معارضة، عن أنه عُثر على جثة شاب من أبناء محافظة حلب، مقتولاً بوساطة طلق ناري في القسم الخامس من المخيم الذي يشهد فلتاناً أمنياً كبيراً.
وتعتبر حالة القتل هذه الثالثة خلال الأسبوع الأول من شباط الجاري، حيث عثرت ما تسمى قوات «الأسايش» الذراع الأمنية لميليشيات «قسد» يوم الجمعة الماضي، على لاجئ عراقي مقتولاً بواسطة 5 رصاصات ضمن القسم الأول من المخيم، حسب المصادر المعارضة التي ذكرت أن هذا اللاجئ يعمل مخبراً لدى «الأسايش».
والثلاثاء الماضي، تم العثور على جثة شخص مقتول من قبل مجهولين تضاربت الأنباء حوله إن كان نازحاً سورياً أم مسلحاً من ميليشيات «قسد».
ونقلت وكالة «نورث برس» الكردية حينها، عن مصدر مما تسمى «الأسايش» قوله: «إن النازح السوري يدعى أحمد عيسى العلي (18 عاماً) وُجد مفصول الرأس عن الجسد باستخدام أداة حادة»، على حين ذكرت المصادر المعارضة أنه مسلح من ميليشيا «الأسايش» ووجد مقتولاً بطلق ناري بالرأس ومفصول الرأس عن الجسد، ضمن القسم الخامس في المخيم.
ويشهد «مخيم الهول» منذ بداية هذا العام توتراً أمنياً، حيث سجل خلال كانون الثاني الفائت أعلى حصيلة لجرائم القتل التي بلغت 20 جريمة طالت لاجئين عراقيين ونازحين سوريين من المتعاونين مع ميليشيات «قسد» والاحتلال الأميركي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock