عربي ودولي

56 بالمئة من الأميركيين يؤيدون محاكمة ترامب ومنعه مستقبلاً من تولي أي منصب حكومي

| وكالات

أظهر استطلاع أن ما لا يقل عن 56 بالمئة من الأميركيين يؤيدون محاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب في مجلس الشيوخ، فضلاً عن منعه من تولي أي منصب حكومي مستقبلاً.
ووفقاً لاستطلاع أجرته «ABC News» بالاشتراك مع شركة الأبحاث Ipsos، فإن 56 بالمئة من المستطلعين يرون أنه يجب إدانة الرئيس السابق ترامب ومنعه من تولي المناصب العامة، في حين عارض 43 بالمئة ذلك وصوتوا ضد إدانته.
وحسب الاستطلاع فإن 15 بالمئة من الجمهوريين يؤيدون الاتهامات الموجهة للرئيس السابق، في حين بلغت نسبة تأييد الاتهامات ضد ترامب بين الديمقراطيين 92 بالمئة.
وجرى الاستطلاع في الفترة من 5 إلى 6 شباط 2021، بمشاركة 508 أشخاص وبلغت نسبة الخطأ 4.8 نقطة مئوية. ومن المقرر أن تبدأ محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ يوم 9 شباط.
وألقى الديمقراطيون في الكونغرس الأميركي، في لائحة الاتهام ضد ترامب، باللوم عليه في أعمال الشغب التي جرت في الكابيتول يوم 6 كانون الثاني الفائت، إضافة إلى ذلك، يرفض المدعون حجة الجمهوريين بأن الرئيس الذي انتهت ولايته بالفعل لا يمكن عزله بعدما أصبح خارج المنصب.
وحسب الاتهامات، فإن ترامب عرضة لعزله وتجريده من الأهلية لتولي مناصب عامة في المستقبل. الأمر الذي من شأنه أن يحرمه من حق المشاركة في انتخابات عام 2024.
وعزل مجلس النواب الأميركي ترامب في 13 كانون الثاني بتهمة التحريض على الاضطرابات، ويدرس مجلس الشيوخ قرار عزل وإدانة ترامب ومنعه من تولي مناصب مستقبلاً.
ومن المقرر أن يبدأ مجلس الشيوخ محاكمة ترامب في الـ9 من شباط الجاري في بند مساءلته، كما من المقرر أن يعمل أعضاء مجلس الشيوخ المئة كمحلفين في المحاكمة التي قد تفضي إلى عدم أهلية ترامب للترشح للرئاسة مجدداً.
يذكر أن جون روبرتس رئيس المحكمة العليا ترأس مساءلة ترامب الأولى في مجلس الشيوخ عندما برأه الجمهوريون الذين كانوا يسيطرون على المجلس في ذلك الوقت في شباط الماضي من اتهامات بإساءة استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس بعد طلبه من أوكرانيا التحقيق مع بايدن ونجله.
وترامب أول رئيس أميركي يواجه للمرة الثانية خلال فترة حكمه محاكمة برلمانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن