رياضة

اليوم يعرف الطرف الثاني لنهائي كأس إيطاليا … البرشا ضيف على إشبيلية في كأس الملك

| خالد عرنوس

تقترب بطولة الكأس في بعض البلدان الأوروبية الكبرى من دورها النهائي فتستكمل الليلة مواجهات نصف نهائي كأس إيطاليا من خلال لقاء أتلانتا ونابولي إياباً الساعة (9.45 مساءً) ومع قراءة هذه السطور يكون الطرف الأول حسم من مباراة التتويج لمصلحة اليوفي أو إنتر، وفي إسبانيا تنطلق منافسات نصف النهائي بمواجهة كلاسيكي تجمع إشبيلية وبرشلونة ذهاباً (10.00) على أن تقام المواجهة الأخرى غداً بين بلباو وليفانتي في التوقيت ذاته، وفي فرنسا تتداخل منافسات الدورين الـ64 والـ32 وفي أهم مباريات الثاني يدافع سان جيرمان عن لقبه على أرض كان (10.00) على حين وصيفه سانت إيتيان مدعو لمواجهة سوشو غداً (7.45)، وفي إنكلترا يسعى تشيلسي وصيف بطل النسخة الأخيرة لعبور بارنسلي في دور الـ16 (غداً 10.00) على حين يلتقي إيفرتون مع توتنهام في أقوى مواجهات هذا الدور (الليلة 10.00)، ويسبقها لقاء مان سيتي متصدر البريميرليغ مع سوانزي (7.30).

احتمالات مفتوحة

في برغامو تبدو حظوظ أتلانتا وضيفه نابولي متساوية والتوقعات مفتوحة على مصراعيها على الرغم من الأفضلية النظرية لصاحب الأرض الذي فرض التعادل السلبي على مباراة الذهاب، لكن نابولي الذي خسر كأس السوبر وتراجعت نتائجه بالسييرا A يبحث عن حفظ ماء وجهه باحتفاظه بلقب الكأس الذي توج به على حساب اليوفي في الموسم الماضي، وكان نابولي فاز 4/1 على مضيفه في ذهاب الدوري لكنه خسر في الزيارة الأخيرة إلى ملعب جيويس بهدفين دون رد، ودخل الفريقان المسابقة من ثمن النهائي ففاز أتلانتا بأرضه على كالياري 3/1 وعلى لازيو 3/2، وكذلك فاز نابولي في ملعبه على إيمبولي 3/2 وعلى سيبيزيا 4/2، أما اللقاء الأخير بينهما في الكأس فانتهى لمصلحة أتلانتا 2/1 على أرض ملعب سان باولو في ربع نهائي نسخة 2017/2018.

كلاسيكو متقارب

عند الحديث عن كأس ملك إسبانيا فلا صوت يعلو على برشلونة زعيم المسابقة برصيد 30 لقباً وقد خاض النهائي في 41 مناسبة ولا يقارن إشبيلية بالكتالوني فرصيده لم يتجاوز 5 ألقاب من 9 نهائيات، ورغم التفوق التاريخي للبرشا إلا أن كل هذه الأمور تذهب أدراج الرياح عند مقارنة الفريقين في المواسم الأخيرة فهما من فرق المقدمة على مستوى الليغا وفشل البرشا بدوري الأبطال مقابل تتويج إشبيلية بالدوري الأوروبي في الموسم الماضي، وحالياً يتقدم الأول على الثاني بنقطة واحدة على سلم ترتيب الدوري وقد تعادلا في المواجهتين الأخيرتين في نيوكامب وفي سانشيز بيزخوان، ووسط تألق الفريق الأندلسي تحت قيادة لوبيتيغي ونجومه النصيري وأوكامبوس وبونو ولوك دي يونغ فإن الأمور ستكون أصعب على ميسي ورفاقه خاصة في ظل ضعف الأداء الدفاعي الذي أصبح سمتهم في السنوات الأخيرة إلا أن التوقعات تشير إلى أن الحسم سيكون في نيوكامب وسط الأسبوع القادم.

البرشا بلغ نصف النهائي بعد تخطيه ثلاثة أدوار بصعوبة ففاز على كورنيا 2/صفر بعد التمديد ثم تجاوز رايو فاليكانو 2/1 قبل أن يفوز بطريقة ملحمية على غرناطة 5/3 في الوقت الإضافي إثر التعادل 2/2، ولم يكن إشبيلية أفضل كثيراً لكن يحسب له أنه حافظ على نظافة شباكه في المباريات الأربع ففاز على ليناريس بهدفين ثم ليغانيس بهدف وقسا على فالنسيا بالثلاثة وتخطى جاره ألميريا بهدف.

بطل الأرقام القياسية

خلال عشر سنوات حطم سان جيرمان الكثير من الأرقام القياسية واقتحم على الأقطاب الكبار عالمهم وتفوق على الجميع فهاهو قاب قوسين من الانفراد بالرقم القياسي على مستوى الدوري وقد أصبح كذلك على مستوى كأس الرابطة (المسابقة الملغاة هذا الموسم) وكذلك كأس فرنسا التي يدافع عن لقبه فيها الليلة أمام فريق كان من الدرجة الثانية، وتعد المباراة مناسبة للمدرب الجديد بوكتينيو من أجل تجريب بعض البدلاء، ففريقه مرشح للفوز والاقتراب خطوة من اللقب الرابع عشر على حين تتوقف طموحات كان بتسجيل نتيجة أمام الباريسي وهو الذي لم يعرف الفوز عليه منذ 2008 وحتى مغادرته الأضواء عام 2019.

الأتلتي يتعثر ويعزز

وبعيداً عن الكؤوس فقد وقع أتلتيكو مدريد بفخ التعادل أمام ضيفه سلتا فيغو بهدفين لمثلهما في ختام الجولة 22 من الليغا رافعاً رصيده إلى 51 نقطة بفارق ثماني نقاط أمام البرشا والريال والأخير لعب أمس مباراته المؤجلة أمام خيتافي، وسجل سواريز هدفي الأتلتي معززاً صدارته لهدافي الليغا برصيد 16 هدفاً وهو التعادل الثاني للأتلتي بملعبه والأول بأهداف من ثلاثة تعادلات في سجله وقد تلقى هدفين للمرة الأولى على أرضه وهو الذي اهتزت شباكه 3 مرات في 10 مباريات سابقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن