سورية

إصابة إرهابي أوزبكي بجراح خطيرة في إدلب.. والاحتلال التركي واصل تعزيز نقاط مراقبته … الجيش يردي دواعش في البادية ويكبد إرهابيي «خفض التصعيد» خسائر فادحة

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق - الوطن - وكالات

قضى الجيش العربي السوري أمس على العديد من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي ودمر عتادهم، وذلك خلال مواصلته عمليات تطهير البادية الشرقية من بقايا فلول مسلحي التنظيم، في وقت منعت وحدات منه إرهابيي منطقة «خفض التصعيد» من تحقيق أهدافهم وكبدتهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات من الجيش والقوات الرديفة، خاضت اشتباكات ضارية مع بقايا فلول مسلحي تنظيم داعش، في البادية الشرقية في سياق عمليات تمشيطها وتطهيرها من مسلحي هذا التنظيم، وذلك بمساندة الطيران الحربي السوري والروسي.
وأوضح المصدر أن الجيش أردى في تلك الاشتباكات، العديد من الدواعش في بادية حماة الشرقية، وبالقرب من منطقة فيضة ابن موينع في بادية الميادين إلى الشرق من دير الزور، ودمر عتادهم الحربي.
ولفت المصدر إلى أن الطيران الحربي مسح البادية، ومثلث حماة – حلب- الرقة، واستهدف بعدة غارات، تحركات للدواعش بعمق البادية.
أما في منطقة «خفض التصعيد» بريفي حماة وإدلب، فقد تصدت وحدات من الجيش لمجموعات إرهابية، مما تسمى غرفة عمليات «الفتح المبين»، خرقت اتفاق وقف إطلاق النار، وحاولت الاعتداء على نقاط عسكرية للجيش، في سهل الغاب الشمالي الغربي، وفي غرب سراقب بريف إدلب الجنوبي.
وأوضح المصدر الميداني لـــ«الوطن»، أن الجيش منع الإرهابيين من تحقيق أهدافهم وكبدهم، خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.
ولفت إلى أن الجيش دك برمايات صاروخية، مواقع للإرهابيين في العنكاوي وقليدين بسهل الغاب، وفي الفطيرة وسفوهن وفليفل وجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، رداً على محاولة اعتدائهم على النقاط العسكرية.
في المقابل، واصلت قوات الاحتلال التركي إرسال التعزيزات العسكرية إلى الأراضي السورية، حيث أدخلت رتلاً عسكرياً يضم عشرات الآليات، حسبما نقلت وكالة «نورث برس» الكردية عن مصادر محلية ذكرت أن الرتل دخل عبر معبر كفرلوسين الحدودي، واتجهت الآليات إلى النقاط التركية في جبل الزاوية جنوبي إدلب.
يأتي ذلك، على حين تواصل الفلتان الأمني في مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية الموالية لقوات الاحتلال التركي في شمال غرب البلاد، حيث ذكرت مصادر إعلامية معارضة أن عبوة ناسفة انفجرت أمس، بسيارة إرهابي من الجنسية الأوزبكية، وذلك في قرية تلتيتا بمنطقة جبل السماق في ريف إدلب، الأمر الذي أدى لإصابته بجراح وتدمير السيارة.
من جانبها، ذكرت مواقع إلكترونية معارضة أن الإرهابي الأوزبكي هو قيادي في تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي ويدعى أبو عبد الرحمن الأوزبكي، وأكدت أنه أصيب بجراح خطيرة إثر انفجار عبوة ناسفة أُلصقت بسيارته الخاصة أمام منزله في قرية تلتيتا.
وأول من أمس، قتل الإرهابي «أبو يونس الألماني» الذي كان يقاتل ضمن صفوف ما يسمى تنظيم «حراس الدين» الإرهابي الذي انشق عن «هيئة تحرير الشام» التي يتخذ منها تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي غطاء له، وذلك خلال إطلاق النار عليه من ملثمين في إدلب.
وفي السياق، عثر أمس، ضمن الأراضي الزراعية على الطريق الواصل بين بلدتي زردنا – رام حمدان بريف إدلب الشمالي على جثة لسيدة في العقد الثاني من العمر مجهولة الهوية، قتلت بطلق ناري في الرأس لأسباب مجهولة، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن