شؤون محلية

لعدم كفاية الكميات المرسلة إليها.. طرطوس تعتذر عن رفع نسبة مازوت التدفئة إلى 35 بالمئة تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء

| هيثم يحيى محمد

مازالت نسبة كبيرة من سكان طرطوس وغيرها من المحافظات من دون مازوت تدفئة حتى تاريخه لوجود نقص في الكميات المسلمة للمحافظات وبسبب تدني الكميات التي تخصص للتدفئة من هذه المادة.
أمام هذا الواقع الذي عكسته وسائل الإعلام الوطني وشكاوى المواطنين على وسائل التواصل الاجتماعي والكتب المرفوعة من السلطات المحلية إلى السلطات المركزية بهذا الخصوص ولا سيما أن فصل الشتاء والطقس البارد دخلا بقوة، فقد درس مجلس الوزراء هذا الملف بداية الشهر الحالي وقرر رفع نسبة مازوت التدفئة لتصبح 35% من الكميات لكل محافظة وتنفيذاً لذلك وجهت إدارة شركة محروقات كتاباً إلى كل فروعها برقم 132/ص تاريخ 6/2/2021 أشارت فيه إلى كتاب رئيس مجلس الوزراء 1617/1 تاريخ 4/2/2021 المتعلق بهذا الموضوع والذي خلص إلى زيادة المخصصات المسلمة للمحافظات لقطاع التدفئة لتصبح 35% من الكميات الإجمالية المسلمة يومياً لكل محافظة وتحديد السقف الحالي لتوزيع مازوت التدفئة ليصبح 100ليتر لكل عائلة بموجب البطاقة الإلكترونية إلى حين استلام جميع العائلات لمخصصاتها ويتم زيادة الكمية لتصبح 200 ليتر حتى نهاية حزيران القادم، وطلب مدير عام محروقات من مديري الفروع عرض هذه المقترحات (التوجيهات) على لجنة المحروقات المركزية بكل محافظة للعمل على تنفيذها ومن ثم إعلامه.
هذا الكتاب عرض في اجتماع لجنة المحروقات بطرطوس الذي انعقد يوم الأربعاء الماضي وخلال المناقشة اختلف أعضاء اللجنة على تفسيره حيث رأى البعض أنه لابد من زيادة الكميات المرسلة إلى المحافظة حتى تتم زيادة نسبة مازوت التدفئة إلى 35%، بينما رأى البعض الآخر أن الكتاب يتضمن زيادة النسبة من ضمن الكميات التي تصل لكل محافظة حالياً.
ومع هذا الاختلاف كان القرار أنه لا يمكن زيادة نسبة المازوت لقطاع التدفئة من الكميات الحالية لأنه يستحيل أخذ أي نسبة من مازوت المخابز أو المشافي أو النقل أو منشآت القطاع العام.. وبالتالي ستتم مخاطبة وزارة النفط بذلك.
يشار إلى أن عضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين والمحروقات قال في تصريح لـ«الوطن» بتاريخ 20 كانون الثاني الماضي: إنه سيتم الانتهاء من توزيع الخمسين ليتر مازوت لكل عائلة قبل الخامس من شباط الحالي لكن ذلك لم يحصل وخاصة في طرطوس ومحيطها وذلك بسبب ما ذكرناه أعلاه.
ويبدو أن الأمر سوف يستمر هكذا إذا لم تتم زيادة عدد طلبات المازوت للمحافظة وبالتالي لن ينفذ قرار مجلس الوزراء.. فهل سنشهد قريباً وقبل اشتداد البرد هذه الزيادة أم ستبقى شكوى الناس والإعلام هي سيدة المواقف من دون معالجة، علماً أن نسبة العائلات التي وزع لها مازوت حتى الآن سواء كمية 100 ليتر أو 50 ليتراً لا تتجاوز الخمسين بالمئة وفق بعض المصادر؟!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن