سورية

الاحتلال الأميركي ينشئ قاعدة جديدة في «اليعربية».. ومقتل مسلحين اثنين من «قسد» … نظام أردوغان وإرهابيوه يواصلون العدوان على محيط عين عيسى

| المنطقة الشرقية- مراسل الوطن - دمشق- الوطن- وكالات

واصلت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها، أمس، عدوانهم على محيط بلدة عين عيسى شمال الرقة، في وقت دخل فيه ضباط روس إلى ريف مدينة رأس العين المحتلة بريف الحسكة للاجتماع مع ضباط من قوات الاحتلال التركي، على حين أعادت قوات الاحتلال الأميركي انتشارها في ريف بلدة اليعربية بمنطقة المالكية بالحسكة، بعد إنشائها قاعدة عسكرية جديدة لها.
وفي التفاصيل، كشفت مصادر محلية بريف الحسكة لــ«الوطن»، أن قوات الاحتلال الأميركي أعادت انتشارها في ريف بلدة اليعربية بمنطقة المالكية شمال شرق الحسكة، بعد إنشائها قاعدة عسكرية جديدة وهي عبارة عن مطار زراعي قديم، وذلك بعد تحصينه بالجدران الإسمنتية، وإقامة السواتر الترابية وإنشاء مهبط للطائرات المروحية ضمنه، حيث تم نقل معدات عسكرية ولوجستية إليه، جزء كبير منها تم جلبه من قاعدة صوامع قرية تل علو التي أخلتها قوات الاحتلال الأميركي خلال الأيام الماضية.
بموازاة ذلك، ذكرت وكالة «سانا»، نقلاً عن مصادر محلية، أن قوات الاحتلال التركي وتنظيمات إرهابية تعمل بإمرتها استهدفت بالمدفعية الثقيلة انطلاقاً من نقاط انتشارها بريف الرقة الشمالي، محيط بلدة عين عيسى، ما أدى إلى وقوع أضرار في ممتلكات الأهالي والأراضي المزروعة.
في الأثناء، وصلت آليات عسكرية روسية على متنها جنود وضباط، إلى منطقة كسرى بريف الحسكة ودخلت إلى المناطق التي تحتلها القوات التركية ومرتزقتها من الإرهابيين في قرية علوك بريف مدينة رأس العين المحتلة ريف الحسكة الشمالي، وذلك بهدف الاجتماع مع ضباط من الاحتلال التركي في المنطقة، من دون معرفة سبب وطبيعة الاجتماع المقرر أن ينعقد في القرية خلال الساعات القادمة من يوم أمس، حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
وأشارت المصادر إلى أن هذا الاجتماعي يعد الثاني من نوعه خلال أسبوع، حيث دخل ضباط روس في السابع من الشهر الجاري إلى المناطق التي تحتلها القوات التركية ومرتزقتها في ريف قرية أبو رأسين شمال الحسكة، بهدف عقد اجتماع مع ضباط أتراك.
إلى ذلك، أكدت مصادر محلية أخرى لــ «الوطن» أن ميليشيا «الأسايش» الذراع الأمنية لــ«قسد» أفرجت أمس عن المعلمين الستة الذين اعتقلتهم في بلدة معبدة شمال شرق الحسكة، بعد يوم من الإفراج عن المعلمين السبعة المعتقلين في مدينة عامودا شمال الحسكة، وذلك نتيجة الضغوطات الشعبية الرافضة لممارسات «قسد» التي تستهدف العلم والتعليم والمعلمين.
في غضون ذلك، أكدت مصادر أهلية لـــ«الوطن»، مقتل مسلحين اثنين من ميليشيات «قسد» جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة تابعة لها في مدينة البصيرة شرق محافظة دير الزور، وذلك بعد ساعات من وصول قافلة أسلحة ومساعدات لوجستية للاحتلال الأميركي إلى قاعدته العسكرية غير الشرعية بحقل العمر شرق المحافظة.
من جانب آخر ومع تزايد عمليات استهداف وقتل مسلحي «قسد» في مناطق شرق سورية منعت الميليشيات تجوّل الدراجات النارية من الساعة الـ7 مساءً وحتى الساعة الـ6 صباحاً بشكل يومي.
وفي ريف الحسكة الشرقي، استهدف مجهولون حسبما نقلت «سانا» عن مصادر محلية، سيارة تقل مسلحين من «قسد» بالأسلحة الرشاشة في محيط ناحية الهول شرق مدينة الحسكة، ما أدى إلى إصابة عدد منهم.
وأكدت المصادر، أن النيران اندلعت في بئر نفطية تابعة لحقول تشرين على طريق بلدة الهول التي تسيطر عليها «قسد»، حيث شوهدت ألسنة اللهب والدخان من مسافات بعيدة.
أما في الرقة، فقد أصيبت سيدة تدعى عائشة الأحمد وشاب بجروح بليغة، جراء إطلاق النار عليهم من قبل دورية تابعة لميليشيات «قسد»، قرب منطقة الهورة بمحيط بلدة المنصورة في ريف المحافظة الغربي، حسبما ذكرت مصادر محلية لـــ«الوطن».
إلى ذلك، قالت مصادر أهلية لـــ«الوطن»: إنه تم انتشال قرابة 18 جثة جديدة من مقبرة جماعية تم اكتشافها حديثاً في حي الرومانية بمدينة الرقة ليصل عدد الجثث المنتشلة إلى 28 جثة عائدة لأشخاص قتلهم تنظيم داعش الإرهابي أو بقصف طائرات «التحالف الدولي» المزعوم الذي يقوده الاحتلال الأميركي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock