رياضة

مباريات سهلة لكبار الليغا والبايرن ضيف على فرانكفورت وقمة الأثرياء في الليغ أن … ديربيات متباينة في ميلانو وليفربول والرور

| خالد عرنوس

أسبوع حافل في الدوريات المحلية الكبرى ينطلق غداً الجمعة ويختتم الإثنين وسط انطلاق أدوار الإقصاء للبطولتين الأوروبيتين والتي ربما تشغل الكبار عن المنافسات، وتبرز ثلاثة ديربيات في هذه الجولة ومنها اثنان بعيدان عن القمة لكنهما يرتديان لباس الأهمية وكل طرف حسب هدفه، إلا أن ديربي لومبارديا أو ديربي ميلانو سيكون بالفعل قمة حقيقية بين المتصدر ووصيفه، ومن حسن حظ الإنتر أنها تأتي بعد انتزاعه القمة وقد تفرغ تماماً للسييرا A على حين جاره منشغل باليوروباليغ، وليس بعيداً عن القمة يلتقي فريقا أتلانتا ونابولي في مواجهة قوية من أجل مربع الكبار وكلاهما على موعد مع مواجهتين إسبانيتين أوروبياً.

وفي إنكلترا يحل السيتي المتصدر ضيفاً على الآرسنال في قمة واعدة، على حين يقام ديربي الميرسيسايد بين ليفربول وإيفرتون في توقيت سيئ للفريقين، في ألمانيا يمر قطبا الرور دورتموند وشالكه بوضعية مشابهة قبل لقائهما وخاصة للأخير الذي يعاني خطر الهبوط، وبالمقابل لن تكون قمة فرانكفورت مع البايرن عادية خاصة أنها تشكل الكثير للأول الساعي للظهور بالشامبيونز للمرة الأولى منذ زمن طويل.
وفي إسبانيا لا يبدو كبار الليغا في مأزق فالأتلتي يستقبل ليفانتي بعد أربعة أيام من خوضهما لقائهما المؤجل، على حين الريال الوصيف يحل ضيفاً على بلد الوليد والبرشا يستقبل سعياً للثأر من خسارة الذهاب، وفي فرنسا ينشغل الباريسي بلقاء الأثرياء الذي يجمعه مع موناكو رابع الجدول، على حين المتصدر ليل ينزل بضيافة لوريان وقبل ذلك يحاول ليون تصحيح أوضاعه على حساب بريست.

قطبا الصدارة

هما أتلتيكو وريال مدريد متصدر الليغا ووصيفه ويسعيان للإبقاء على وضعيهما من خلال الجولة 24 حيث يستقبل الأول ليفانتي في لقاء ثان بينهما خلال أربعة أيام بعد مواجهتهما المؤجلة أمس في فالنسيا وبالطبع فإن الفوز سيكون خطوة جديدة للأتلتي نحو اللقب بغض النظر عن نتيجة ملعب سيوتات، ولم يخسر الروخي بلانكوس على أرضه هذا الموسم (9 انتصارات وتعادلان)، أما ليفانتي فمازال يحلم بمقعد أوروبي لكن سجله خارج أرضه لا يطمئن (فوزان و4 تعادلات و5 هزائم)، ولم يعرف الفريق القادم من فالنسيا الفوز في مدريد خلال الألفية الثالثة سوى مرة واحدة ضمن مسابقات الكأس وكان ذلك قبل 15 عاماً، أما فوزه الأخير بالمجمل على الأتلتي فيعود إلى 2016 خاضا بعدها 6 مباريات ففاز الأخير بخمس منها.
الريال الساعي للاحتفاظ بالوصافة حالياً ينزل ضيفاً على بلد الوليد أحد ثلاثي المؤخرة والذي أخفق بالفوز خلال 6 جولات فائتة، وخاض الملكي الفائز في ثلاث مباريات أخيرة 12 مباراة بعيداً عن أرضه ففاز بسبع وتعادل بأربع وخسر واحدة، أما بلد الوليد الذي لم يعرف الفوز على ضيفه منذ 2002 فلم يسجل أكثر من فوزين و4 تعادلات مقابل 5 هزائم في ملعبه.

قمة الحلم التاريخي

خاض إينتراخت فرانكفورت نهائياً مازال الجميع يعتبره الأجمل في تاريخ دوري أبطال أوروبا، كان ذلك قبل 61 عاماً أمام ريال مدريد وقد خسره بنتيجة 3/6، ومنذ ذلك الوقت يحلم فرانكفورت بتكرار تلك الليلة لكنه لم يستطع المحاولة سوى مرة واحدة عندما توج بلقب البوندسليغا بعدها بسبعة أعوام وفشل بعدها حتى بمجرد المشاركة في المسابقة، واليوم يحتل المركز الثالث في الدوري ما يعني أن بإمكانه استعادة ذاكرة الشامبيونز بعد أكثر من خمسة عقود، وقد استغل ظروف المنافسين ليدخل مربع الكبار، لكنه سيصطدم مع البايرن حامل اللقبين (المحلي والقاري) في قمة ربما حددت المصير والأهداف، ومع فارق النقاط العشر التي تفصلهما يدرك فرانكفورت صعوبة انتزاع اللقب لكن لا بأس من انتزاع فوز قد يستعيد من خلاله الأمل بالعودة إلى أوروبا من الباب العريض، فرانكفورت أحد ثلاثة فرق في البوندسليغا لم تخسر على أرضها (5 انتصارات و5 تعادلات)، بالمقابل فاز بايرن 8 مرات وتعادل مرة وخسر اثنتين خارج ملعبه، أما المواجهات الأخيرة بينهما فالفوز للبايرن في آخر مباراتين على أرضه وقد خسر في رحلته الأخيرة إلى ملعب كومرزينك قبل أقل من عامين، وفوز البايرن هناك لم يكن بعيداً فقد حقق الفوز ثلاث مرات متتالية قبلها.

ديربي الرور

إلى وقت قريب كانت الأرقام متقاربة ولا تتجاوز فوزاً واحداً بين فريقي شالكه ودورتموند قطبي ديربي الرور لكن مع تراجع شالكه الرهيب تقدم دورتموند بفارق 3 انتصارات (35 مقابل 32 وتعادلا في 30 مرة) وهذه الأرقام تتعلق بالبوندسليغا، أما على الصعيد العام فمازال شالكه يتقدم الأزرق الملكي بفارق أكبر (60 فوزاً مقابل 54)، واليوم يواجه الفريقان حالة تراجع رهيبة فخرج أسود فيستيفاليا من سباق اللقب بل أصبحوا خارج مربع الكبار على حين شالكه يحتل المركز الأخير مقترباً من مغادرة الأضواء، ويأتي لقاؤهما في ظروف غير مثالية فالأخير لم يحقق سوى فوز وحيد كان قبل ست جولات ودورتموند لم يعرف سوى فوز وحيد خلال هذه الجولات الست وهو الفائز ذهاباً بثلاثية دون ردّ.

ديربي دوري الأبطال

في إنكلترا يتفوق ليفربول تاريخياً على جاره إيفرتون على صعيد الإنجازات المحلية والقارية وكذلك على مستوى المواجهات التي تجمعهما فيما يسمى ديربي الميرسيسايد فالأحمر يتقدم بواقع 93 فوزاً مقابل 63 للأزرق في مجمل اللقاءات، أما على صعيد المواجهات في الدرجة الأعلى فقد فاز الريدز 54 مرة مقابل 48 للتوفيز وتعادلا 44 مرة، إلا أن كل هذه الأرقام ليست ذات معنى عندما يحل الأخير ضيفاً على أنفيلد خلال الجولة 25 من البريميرليغ خاصة أنه بإمكان إيفرتون الوصول إلى المباراة بنقاط متساوية مع جاره في حال فوز أمس على السيتي في مباراتهما المؤجلة، وعليه فإن دخول مربع الكبار من جديد سيكون الهدف الأسمى للمواجهة المرتقبة حالياً، ويسعى ليفربول حامل اللقب إلى استعادة نغمة الانتصارات بعد سقوطه ثلاث مرات متتالية للمرة الأولى في عهد المدرب كلوب لترتفع هزائمه إلى 6 هذا الموسم وهو الذي لم يخسر سوى أربع خلال الموسمين السابقين، وكان إيفرتون بدأ الموسم بشكل مثالي وبدا أنه سينافس على اللقب الغائب عن خزائنه منذ 35 عاماً إلا أنه تلقى هزائم لم تكن بالحسبان فتراجع إلى المركز السابع، يذكر أن إيفرتون لم يفز بالديربي منذ 2010 أما فوزه الأخير في أنفيلد فيعود إلى عام 1999.

مكاسب توخيل

ويطمح تشيلسي لمواصلة نتائجه الجيدة منذ قدوم مدربه الجديد توخيل الذي سجل تعادلاً و4 انتصارات فعاد إلى مربع المقدمة إن لم يكن منافساً على اللقب فمرشح للحفاظ على موقعه بدوري الأبطال، ويلتقي البلوز مع ساوثهامبتون في مباراة لا تقبل فقدان أي نقطة مع كثافة المنافسين على مربع المقدمة، وكان الفريقان تعادلا 3/3 ذهاباً علماً أن تشيلسي سجل 6 انتصارات وتعادلين و4 هزائم خارج ستامفورد على حين ساوثهامبتون الذي خسر في ست جولات أخيرة فقد سجل 5 انتصارات وتعادلاً و5 هزائم على أرضه.

تعويض

في إيطاليا يبحث لازيو عن تعويض هزيمته أمام إنتر والضغط على شريكيه (نابولي وأتلانتا) وكذلك على روما واليوفي اللذين يسبقانه على الجدول عندما يلعب قبلها أمام سامبدوريا في مباراة ثأرية من هزيمة الذهاب الثقيلة (صفر/3)، وخاض لازيو 11 مباراة على أرضه (6 انتصارات وتعادلين و3 هزائم) على حين حقق سامبدوريا عاشر اللائحة فقد سجل 4 انتصارات وتعادلان و5 هزائم خارج ملعبه ويتوق إلى فوز على أرض الأولمبيكو غاب قرابة 16 عاماً.

وفي فرنسا تتشابه أوضاع ليون مع لازيو فقد خسر في الجولة الفائتة مانحاً الصدارة لليل ومتراجعاً إلى المركز الثالث، حيث ينافسه موناكو بقوة، وهو يحل ضيفاً على بريست ثاني عشر الترتيب والذي أوقف ليل في الجولة الفائتة وكذلك سبق له التعادل ذهاباً على أرض ليون، ورغم أن ليون فاز في 3 مواجهات من 9 جمعت الفريقين منذ 2010 إلا أنه لم يفز على أرض بريست فتعادل في الزيارات الأربع إلى ملعب فرانسيس، وفيما يلي برنامج المباريات:

الإنكليزي – الأسبوع 25

– الجمعة: وولفرهامبتون * ليدز يونايتد (10.00).

– السبت: ساوثهامبتون * تشيلسي (2.30)، بيرنلي * ويست بروميتش (5.00)، ليفربول * إيفرتون (7.30) فولهام * شيفيلد يونايتد (10.00).

– الأحد: ويستهام * توتنهام (2.00)، أستون فيلا * ليستر سيتي (4.00)، الآرسنال * مان سيتي (6.30)، مان يونايتد * نيوكاسل (9.00).

– الإثنين: برايتون * كريستال بالاس (10.00).

الإسباني – الأسبوع 24

– الجمعة: بيتيس * خيتافي (10.00).

– السبت: إلشي * إيبار (3.00)، أتلتيكو مدريد * ليفانتي (5.15)، فالنسيا * سلتا فيغو (7.30)، بلد الوليد * ريال مدريد (10.00).

– الأحد: برشلونة * قادش (3.00)، سوسيداد * ألافيس (5.15)، هويسكا * غرناطة (7.30)، بلباو * فياريال (10.00).

– الإثنين: أوساسونا * إشبيلية (10.00).

الألماني – الأسبوع 22

– الجمعة: بيلفيلد * فولفسبورغ (9.30).

– السبت: فرانكفورت * بايرن ميونيخ، مونشن غلادباخ * ماينز، فرايبورغ * يونيون برلين، كولن * شتوتغارت (4.30)، شالكه * دروتموند (7.30).

– الأحد: أوغسبورغ * ليفركوزن (4.30)، هيرتا برلين * لايبزيغ (6.30)، هوفنهايم * بريمن (7.00).

الإيطالي – الأسبوع 23

– الجمعة: فيورنتينا * سيبيزيا (7.30)، كالياري * تورينو (9.45).

– السبت: لازيو * سامبدوريا (4.00)، جنوى * هيلاس فيرونا (7.00)، ساسولو * بولونيا (9.45).

– الأحد: بارما * أودينيزي (1.30)، ميلان * إنتر ميلانو (4.00)، أتلانتا * نابولي (7.00)، بينفينتو * روما (9.45).

– الإثنين: يوفنتوس * كروتوني (9.45).

الفرنسي – الأسبوع 26

– الجمعة: بريست * ليون (10.00).

– السبت: سانت إيتيان * ريمس (2.00)، نانت * مرسيليا (6.00).

– الأحد: مونبيلييه * رين (2.00)، نيس * ميتز، لنس * ديجون، نيم * بوردو، ستراسبورغ * أنجيه (4.00)، لوريان * ليل (6.00)، سان جيرمان * موناكو (10.00).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن