عربي ودولي

وزير الداخلية اللبناني: الوضع الأمني مستقر ومعالجة الأزمات تبدأ بتأليف الحكومة

| وكالات

أكد وزير الداخلية اللبناني في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي، أن «الوضع الأمني في لبنان متماسك ومستقر إلى حد كبير للغاية، على الرغم من الانعكاسات السلبية للأزمات السياسية والاقتصادية والمعيشية التي تشهدها البلاد»، مشيراً إلى أن «الأجهزة الأمنية تبذل جهوداً كبيرة واستثنائية في مجال الأمن الاستباقي لمكافحة الإرهاب وضرب قواعد الجريمة المنظمة في سبيل حماية البلاد».
وقال الوزير فهمي، حسبما ذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام»: «هناك تنسيق وتعاون أمني قوي بين لبنان والدول العربية الشقيقة، وعلى رأسها مصر، في سبيل التصدي للخلايا والبؤر الإرهابية والجماعات الإجرامية المنظمة التي تستهدف زعزعة استقرار الشعوب والبلدان العربية، وهذا التنسيق يحقق نتائج مميزة على صعيد مجابهة الإرهاب خصوصاً».
واعتبر أن «مفتاح الحل الأساسي لمختلف الأزمات والمشاكل التي يمر بها لبنان، يقوم على تشكيل الحكومة الجديدة، حتى يمكن المضي قدماً في التعامل مع الأزمات المتعددة والعمل على معالجتها»، لافتاً إلى أن «مجموعة من العقد السياسية الداخلية تعرقل التأليف الحكومي، فضلاً عن كون لبنان يتأثر بصورة واسعة بالأوضاع الإقليمية والدولية».
وأضاف: «الوضع الداخلي اللبناني يشهد حالاً من التخبط العام على وقع عدم وجود حكومة فاعلة في البلاد، باعتبار أن عمل الحكومة القائمة مقيد بتصريف الأعمال فقط»، مؤكداً أن «كل المعطيات تشير إلى عدم وجود اتفاق داخلي، حتى الآن، على إنهاء حال الفراغ الحكومي بين القوى والأحزاب السياسية اللبنانية الفاعلة».
وأشار إلى أن «أولوية العمل لديه، تتمثل في الحفاظ على هيبة الدولة والدفاع عنها، وحماية الوضع الأمني والاستقرار العام وبث الطمأنينة في نفوس اللبنانيين والمقيمين على الأراضي اللبنانية، في ظل الكم الكبير من الأزمات والضغوط الداخلية المتراكمة والمؤثرات الخارجية التي يتعرض لها لبنان».
وشدد على أن «المؤسسات الأمنية والجيش والأجهزة المعلوماتية والاستخباراتية لا تدخر جهداً في سبيل حماية دعائم الدولة والدفاع عن الشعب اللبناني والتصدي لأي محاولات داخلية أو خارجية تستهدف زعزعة الاستقرار».
وأكد أن «القراءات والتحليلات الأمنية المنطقية، تجعل من إمكانية وقوع خلل أمني محدود، أمراً قابلاً للحدوث في ظل الأزمات السياسية والضغوط الاقتصادية غير المسبوقة وتداعيات انفجار مرفأ بيروت الذي وقع في شهر آب الماضي وأزمة انتشار وباء كورونا»، موضحاً أنه «سبق أن حذر من هذا الأمر خلال الاجتماعات الأمنية ومع المرجعيات الرئاسية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن