سورية

دوريتان منفصلتان للقوات الروسية والاحتلال الأميركي بريف الحسكة … وقفة احتجاجية في «الشحيل» ضد التجنيد في «قسد».. والميليشيات تواصل خطف المدنيين

| وكالات

نفذ معلمون في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، أمس، وقفة احتجاجية ضد قرار «تجنيدهم الإجباري» في صفوف ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» التي واصلت أعمالها العدوانية عبر خطف المزيد من المدنيين، في حين استهدف مسلحون سيارة «إطعام» لها في بلدة البصيرة شرق المحافظة، وذلك بالتزامن مع تسيير دوريتين منفصلتين للقوات الروسية والاحتلال الأميركي بريف الحسكة.
وفي التفاصيل، نفذ أهالي وطلاب ومعلمون في بلدة الشحيل، وقفة احتجاجية على واقعهم وقرار ما يسمى «التجنيد الإلزامي» في مناطق سيطرة ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية الانفصالية التي تسيطر عليها «قسد» المدعومة من الاحتلال الأميركي، وذلك حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
وأصدر المشاركون، وفق ما ذكرت المصادر بياناً، أكدوا فيه رفضهم «التجنيد الإجباري» بشكل كامل.
وأقدمت ميليشيات «قسد» على مدى الأسابيع الماضية على تكثيف ملاحقتها للمعلمين وخطفت خلال الأسبوع الماضي 8 منهم من مدينة عامودا وبلدة الرميلان لأنهم يدرّسون الطلاب بمناهج وزارة التربية السورية.
كما شن مسلحون من «قسد» الإثنين الماضي حملة مداهمات في عدد من الأحياء السكنية في مدينة الحسكة وخطفوا 10 معلمين بذريعة قيامهم بتدريس الطلبة المناهج الحكومية الرسمية المقررة من وزارة التربية السورية واقتادوهم إلى جهات مجهولة، حسبما نقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصادر محلية.
بموازاة ذلك، واصلت ميليشيات «قسد» التضييق على المدنيين في مناطق انتشارها حيث أقدمت مجموعات منها على مداهمة بلدة الطيانة بريف دير الزور الشرقي وخطفت عدداً من المدنيين واقتادتهم إلى جهة مجهولة وسط إطلاق نار كثيف من بنادقهم الحربية لترهيب الأهالي، حسبما نقلت «سانا» عن مصادر أهلية.
وفي محاولة منها لضبط الأوضاع الأمنية السيئة في «مخيم الهول» للاجئين شرق مدينة الحسكة الذي تديره الميليشيات، ذكرت مصادر محلية، حسب «سانا»، أن «المخيم شهد حملة مداهمات طالت عدداً من أقسامه نفذتها مجموعات مسلحة من «قسد» وذلك في ظل ارتفاع وتيرة الفوضى وتسجيل حالات قتل متكررة بحق عدد من قاطني المخيم باستخدام أسلحة فردية مزودة بكواتم للصوت».
ووفقاً للمصادر، فإن الميليشيات خطفت عدداً من الأشخاص من المخيم وكثفت من الدوريات وأعمال الحراسة وفرضت حظراً للتجوال من الساعة السادسة مساء من يوم الثلاثاء وحتى السادسة صباحاً من يوم أمس الأربعاء.
في مقابل ذلك، تواصلت الاستهدافات ضد مسلحي الميليشيات في مناطق سيطرتها، حيث استهدف مسلحون مجهولون أمس بالأسلحة الرشاشة سيارة «إطعام» مختصة بتوزيع مادة الخبز والطعام لنقاط ميليشيات «قسد» المنتشرة في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، حسب مصادر إعلامية معارضة ذكرت أن الاستهداف أدى إلى أضرار مادية من دون معلومات عن خسائر بشرية.
يأتي ذلك، في وقت أصيب فيه 4 أطفال بجروح جراء انفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي في مدينة العشارة بريف دير الزور الشرقي، حسبما ذكرت «سانا».
وقال مدير مشفى الأسد بدير الزور مأمون حيزة في تصريح نقلته «سانا»: إنه تم إسعاف أربعة أطفال إلى المشفى مصابين بجروح سطحية في مختلف أنحاء أجسادهم نتيجة تعرضهم لشظايا ناتجة عن انفجار لغم وتم تقديم العلاج اللازم لهم.
جاءت تلك التطورات في وقت سيرت فيه القوات الروسية دورية عسكرية انطلاقاً من مطار القامشلي وصولاً إلى الحدود السورية-التركية بريف منطقة الرميلان بريف الحسكة، وفق المصادر الإعلامية المعارضة التي ذكرت أن الدورية جابت عدة مناطق وسط تحليق لمروحيتين روسيتين في الأجواء.
وتزامن ذلك مع تسيير قوات الاحتلال الأميركي دورية جديدة في منطقة المالكية بريف الحسكة، جابت أحياء المدينة، حسب المصادر ذاتها.
إلى ذلك، قالت خلية الإعلام الأمني العراقي في بيان نقلته وكالة «واع» العراقية للأنباء، أمس: إنه «من خلال المتابعة الميدانية وتكثيف الجهود الاستخباراتية، ألقت قوة من الفرقة 15 القبض على إرهابي من عناصر داعش خلال عبوره الحدود العراقية السورية في منطقة ربيعة»، موضحة أنه «تم اتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock