ثقافة وفن

«جولة في المنطاد».. أول كتاب يتناول رحلة المنطاد من الألف إلى الياء

| وائل العدس

أصدرت الهيئة العامة السورية للكتاب في وزارة الثقافة كتاب «جولة في المنطاد» للطيار الشراعي والباحث في علوم الطيران محمد حسام الشالاتي، ويقع في 264 صفحة من القطع المتوسط.
ويتألف الكتاب من ستة فصول، تتضمن تعريف المناطيد وأنواعها والتحليق بها وصناعتها واستخداماتها.
ويعد أول كتاب في اللغة العربية يتناول رحلة المنطاد من الألف إلى الياء، ويبحث في تاريخه واستخدامه، ليغني الثقافة الجوية ويرفد المكتبة العربية بنوع مهم وجدير بأن يأخذ موقعه في علوم الطيران.
ويتناول هذا الكتاب البحث في فرع أساسي من فروع الطيران وهو «الطيران بالمناطيد» التي كانت أولى أدوات البشر تمخر عُباب السماء.
واجتهد الكاتب على مدار سبع سنين مستعيناً بخبرته في الطيران بشكل عام وفي تجارب التحليق التي قام بها ودورة «مساعد طيار مناطيد هواء ساخن مقيدة» التي اتبعها عام 2002 في لبنان.
إن المناطيد، بأنواعها، آلات طائرة أخف من الهواء، بعكس الطائرات التقليدية التي تعد آلات طائرة أثقل من الهواء. كما يعد المنطاد الأخ الأكبر للطائرة، حيث ظهر قبلها بأكثر من قرن من الزمان في عام 1783.
وأسهم كثير من المخترعين في تطوير المناطيد، إلى أن وصلت إلى ما هي عليه اليوم من تطور، كما أسهمت الحروب في تطويرها واستخدامها كأداة لصد هجمات الغازين والهجوم على الأعداء.
وعلى الرغم من فتور استخدام المناطيد خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، إلا أن المناطيد عادت لتحتل مكان الصدارة في الطيران الأمن والهادئ، فرياضة التحليق بالمناطيد رياضة روحانية تبعث في النفس بتحليقها الهادئ السعادة والسرور منقطع النظير، وإن كانت مكلفة من الناحية المادية لدرجة أنها تدعى «رياضة الأثرياء».
ووفقاً للكتاب فإن يوم الحادي والعشرين من تشرين الثاني من عام 1783 كان يوماً عظيماً في تاريخ الطيران، حفر في الذاكرة إلى الأبد، ففيه حلّق منطاد الأخوين مونغولفييه في الجو حقاً لا وهماً في رحلة ناجحة حمل فيها راكبين هما دير وزييه ودي أرلانديز، ففتحت السماء أبوابها للإنسان في تحقيق حلم راوده منذ زمن بعيد، وكان ذلك إيذاناً ببداية عصر الطيران، ثم جاء عصر تعدي حدود الهواء واختراق مجال الفضاء والهبوط على سطح القمر وصولاً إلى التفكير باستعمار المريخ واستكشاف بقية كواكب المجموعة الشمسية وما وراءها.
يشار إلى أن الكاتب محمد حسام شالاتي من مواليد دمشق عام 1971، وصدر له سابقاً العديد من الكتب منها «رياضات الطيران، رياضة الطيران الشراعي، تعرف على الرياضات الجوية، رياضات جوية في الهواء الطلق، الوجيز في علوم الطيران، إعلام في تاريخ الطيران، الطيران الرياضي».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock