شؤون محلية

مدير زراعة القنيطرة: الهطلات المطرية تبشر بموسم خير

| القنيطرة - خالد خالد

أكد مدير الزراعة بالقنيطرة أحمد ذيب أن الهطلات المطرية الأخيرة تبشر بموسم خير وزراعي جيد، مشيراً إلى أنها جاءت في أوقات مناسبة للمحاصيل الشتوية.
ولفت في حديثه لـ«الوطن» إلى أن المديرية تتابع الهطلات المطرية من خلال أربع محطات مطرية في حضر حيث بلغت كمية الهطلات أمس في حضر 20 مم وأن المجموع بلغ فيها حتى تاريخه 936 مم والمقابل من العام الماضي 936، وفي القنيطرة 7 مم والمجموع 460.5 مم والمقابل بالعام الماضي 601، وفي نبع الصخر تم تسجيل 5.5 مم والمجموع 405 مم والمقابل الموسم الماضي 526 مم وأخيراً في صيدا سُجل 4.5 مم والمجموع 398.5 مم، والمقابل الموسم الماضي 657.5 مم، علماً أن المعدل السنوي بالمحافظة 640 مم، وبلغت سماكة الثلوج أكثر من 120سم في بلدة حضر و80 سم في بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة الشمالي، وتراوحت بين 25 – 35 سم في بلدات خان أرنبة ومدينة البعث وجبا جراء العاصفة الثلجية التي ضربت المحافظة خلال الأسبوع الماضي.
وأشار إلى تأثير العاصفة الثلجية على القطاع الزراعي بالمحافظة حيث تعمل على قتل الفيروسات والفطريات الموجودة بكثرة في البيئة، ما يحسن من الإنتاج الزراعي لكل المحاصيل الزراعية.
وأشار إلى أن البرودة التي ترافق الثلوج تعمل على الإسراع وزيادة الأزهار في الأشجار مع زيادة في الإنتاج حيث تعتبر درجة التجمد (الصفر المئوي) ضرورية جداً لإزهار معظم الأشجار المثمرة، كما تحد الثلوج من تكاثر فأر الحقل الذي يشكل خطراً على المحاصيل الحقلية وخاصة القمح.
وأوضح ذيب أن الثلوج تزيد المخزون المائي سواء المياه الجوفية أم المياه السطحية (السدود) وهذا يؤثر إيجاباً في تحسين واقع المحاصيل الزراعية الشتوية والصيفية في المحافظة، مضيفاً إن تساقط الثلوج وبسماكات كبيرة يؤدي إلى الإضرار ببعض الأشجار المثمرة وخاصة الزيتون والأشجار الحراجية والكينا والسرو وتكسّر أغصانها واقتلاع بعضها بسبب سماكة الثلوج الهاطلة في الأراضي المنخفضة وخاصة في القطاع الشمالي من المحافظة.
وأفاد مدير الزراعة محذراً الفلاحين والمواطنين بضرورة توخّي الحيطة من تشكل الجليد وحدوث الصقيع في الأيام القليلة القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock