شؤون محلية

محافظ اللاذقية: استثمار ما تملكه الوحدات الإدارية ليكون مورداً دائماً لها بمشاريع صغيرة ومتناهية الصغر

| اللاذقية - عبير سمير محمود

شدد محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم على متابعة عمل الوحدات الإدارية والسرعة بإنجاز الأعمال، قائلاً: إنه لا مبرر للتأخير على المراسلات وردود الكتب فيما يخص الأعمال مع باقي الجهات، ومن يتستر عليهم في المحافظة يكون شريكاً لهم.

وخلال اجتماعه مع رؤساء الوحدات الإدارية في اللاذقية، نقل السالم تحيات السيد الرئيس في اجتماعه قبل أيام مع أعضاء المجلس الأعلى للإدارة المحلية، مؤكداً توجيهات سيادته في تحمل المسؤوليات تجاه المواطنين وخدمة الناس والتعامل بشفافية مطلقة.
وقال السالم: إن خدمة الناس شرف كبير لنا ويجب على كل منا توظيف موقعه لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين وتخفيف الأعباء عنه، لافتاً إلى التعامل باحترام مع الناس.
وأشار محافظ اللاذقية إلى أنه على رؤساء الوحدات الإدارية تقدير ما يقدمه المواطن لخدمة وطنه، مشدداً على العدالة في توزيع المواد المدعومة من دون تمييز.
وحذر رؤساء البلديات من توزيع المواد وفقاً للمحسوبيات وصلة القرابة، مشدداً على أن هناك من يستلم توزيع المازوت أو المواد المقننة بدءاً من الحي الذي يعيش فيه ولأقربائه وهذا أمر ممنوع ويجب أن تتم خدمة كل الناس سواسية.
وأكد على تأمين الخدمات الأساسية للمواطنين وفي مقدمتها الخبز، ومتابعة عمل توزيع المادة في كل وحدة إدارية لإيصالها للمواطن من دون عناء.
ولفت السالم إلى متابعة المشاريع التنموية ومتابعة تنفيذ الشركات الإنشائية لتنفيذ الأعمال وفق برامجها الزمنية، قائلاً: إن هناك مشاريع لو تم تنفيذها بمددها المحددة لكانت قيمة مضافة في الوقت الحالي، مؤكداً على متابعة مخالفات البناء وضبطها بكل بلدية.
وشدد على عدم التفريط بأملاك البلديات، مبيناً أن كل ما تملكه الوحدات الإدارية يجب أن تستثمره ليكون مورداً مالياً دائماً لها بمشاريع صغيرة ومتناهية الصغر وحتى لو كانت سوبر ماركت يجب عدم بيعها والتفريط فيها، فما سعره بالسابق مليون ليرة، اليوم تضاعف مرات عدة ويجب استثماره ليبقى رافداً لكل بلدية.
وأكد السالم ضرورة إحداث مراكز خدمة للمواطن في كل بلدية، مضيفاً: إن المراكز تخفف الأعباء عن الأهالي ولو كانت عبارة عن تأمين غرفتين وجهاز حاسوب بأي موقع تابع للبلدية ليتم استثماره ليصبح مركزاً لتقديم خدمات للمواطنين.
ولفت إلى مسؤولية رؤساء الوحدات الإدارية في متابعة أمور النقل ومعالجة أي صعوبات فيه، بما ييسر نقل المواطنين ويخفف عنهم معاناة التنقل والوصول إلى أماكن عملهم يومياً.
ونوّه محافظ اللاذقية بالاهتمام بمكاتب الشهداء بكل بلدية، وأكد أن تخديم ذوي الشهداء والمسنين جزء من عملنا الخدمي وواجبنا الوطني وفق توجيهات السيد الرئيس ومتابعته لأمور الشهداء ورعايته المستمرة لهم.
ولفت إلى إعادة دراسة المخططات التنظيمية بالقرى المحررة والعودة لكل مخطط ومعرفة كل إحداثيات فيها.
وأكد على تطبيق القانون وفرض هيبة الدولة بما يحقق العدالة على الجميع، وعدم السماح بوجود سماسرة في أي موقع أو ضمن أي وحدة إدارية.
وأكد السالم على رؤساء البلديات متابعة أمور المواطنين الخدمية بالكامل، من التأكد من مياه الشرب ووصولها للمنازل وأمور الصرف الصحي، والنقل وغيرها، مشيراً إلى ضرورة العمل بإنجاز العمل بدقة والتكاتف بين الجميع لما فيه مصلحة الوطن والمواطن، محذراً من عدم المبالاة في العمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock