عربي ودولي

«الجبهة الشعبية – القيادة العامة» تعلن مشاركتها في انتخابات «المجلس الوطني» ومقاطعة انتخابات «التشريعي»

| الوطن

أعلنت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة»، بزعامة أحمد جبريل، أمس، أنها قررت من «حيث المبدأ المشاركة في انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني»، ومقاطعة انتخابات المجلس التشريعي المرتقبة في أيار المقبل.
وأفادت الجبهة في بيان تلقت «الوطن» نسخة، بأن لجنتها المركزية عقدت اجتماعاً استثنائياً أطلقت عليه اسم الشهيد القائد فضل شرورو، بحثت خلاله الأوضاع الفلسطينية ومستجداتها، وتداخلاتها مع الساحة الإقليمية والدولية، موضحة أنه جرى نقاش معمق لآخر تطورات الشأن الداخلي الفلسـطيني، خاصة الحوار الفلسـطيني الذي عـقد في القاهرة في 8-9 الشهر الجاري، وما نتج عنه من توصيات وقرارات.
وذكر البيان، أن أعضاء اللجنة رأوا أن العامل الأساس في إنجاح المصالحة، وتحقيق الوحدة الوطنية، يجب أن يرتكز على إستراتيجية وطنية، تقوم على تحقيق أهداف شعبنا الكاملة في التحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية، معتبرين أن هذا يتطلب «إعادة تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها بمشاركة الفصائل والقوى الوطنية كافة وبمشاركة رموز ونخب وكفاءات وطنية تمثل أبناء الشعب باعتبار أننا حركة تحرر وطني من حقنا الشرعي والقانوني استخدام مختلف أساليب المقاومة وفي مقدمتها الكفاح المسلح».
وقالت اللجنة في البيان إنه «وانطلاقاً من رؤية الجبهة لما تتعرض له القضية الفلسطينية من تحديات ومخاطر متلاحقة بلغت ذروتها في ما سمي «صفقة القرن»، وما رافقها من موجات التطبيع العربي الرسمي المذل، وبالنظر إلى الوضع الداخلي الفلسطيني ناقش المجتمعون موقف الجبهة من المشاركة في انتخابات المجلس التشريعي في 22 أيار المقبل».
وأضافت: إنه «وبعد مناقشات مستفيضة وقراءات متعددة لما يترتب على المشاركة في تلك الانتخابات أو عدمها اتخذت اللجنة المركزية للجبهة قراراً بعدم المشاركة في انتخابات المجلس التشريعي».
وأوضحت الجبهة في البيان أن أسباب عدم مشاركتها، لأن هذه الانتخابات «ستجري على أساس البرنامج السياسي لاتفاق أوسلو»، الذي وقع في العاصمة الأميركية واشنطن في 13 أيلول لعام 1993، والذي نص على إقامة حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
كما أوضحت الجبهة أن من أسباب مقاطعتها، أن هذه الانتخابات «تمثل قفزاً عن مخرجات اجتماع الأمناء العامين بين بيروت_رام الله، الذي عقد في العاصمة اللبنانية في الثالث من أيلول الماضي، والقفز عن وثيقة الوفاق الوطني «وثيقة الأسرى» التي كانت أحد مخرجات الاجتماع».
وأعلنت الجبهة في نهاية بيانها، أنه «وحرصاً على التلاقي مع أي خطوة يمكن أن تسهم في ترميم أو تفعيل الوضع الداخلي الفلسطيني والبناء الإيجابي، قررت اللجنة المركزية للجبهة من حيث المبدأ المشاركة في انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني بهدف تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية وتعزيز البرنامج الوطني المقاوم، انطلاقاً من كوننا حركة تحرر وطني، كما جاء في وثيقة البيان الختامي الصادر عن الحوار الوطني الفلسطيني بالقاهرة في 8-9 شباط الجاري، وبالاستناد إلى مخرجات اجتماعات اللجنة التحضيرية في بيروت عام 2017».
وأصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس منتصف الشهر الماضي مرسوماً يقضي بإجراء انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني في 22 أيار 2021، على أن تجري الانتخابات الرئاسية في 31 تموز، وانتخابات المجلس الوطني في 31 آب من العام نفسه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock