رياضة

في رابع إياب الدوري الكروي الممتاز… غزارة في الأهداف والجزاء والبطاقات … تشرين حمل الراية والفتوة أوقف الجيش والتعادل أثقل القمة

| ناصر النجار

لعبة الكراسي الموسيقية مستمرة وتبادل المراكز ما زال على قدم وساق، بنتيجة مباريات اليوم حمل تشرين راية الصدارة، وكان أسعد الفرق لأن جميع النتائج جاءت كما يتمنى ويشتهي.
والرابح الأكبر اليوم كان فريق الفتوة الذي حقق فوزه الأول هذا الأسبوع بعد انتظار 17 مرحلة وكان فوزاً مشهوداً على الجيش المتصدر، فكان فاتحة خير لمدربه الجديد أنور عبد القادر، وكذلك كان حال الوحدة مع مدربه الجديد أيمن الحكيم الذي كسر التعادلات فحقق الفوز بدقيقتين.
قمة مباريات هذا الأسبوع جاءت متعادلة الأداء والنتيجة بين حطين والكرامة وكان التعادل خسارة لهما وقد أضاعا نقطتين مهمتين في إطار منافستهما على اللقب، حزن حطين أكبر لأنه لم يستثمر أرضه لمصلحته، ولم يرد اعتباره من خسارته بالذهاب.
تشرين استعاد صدارته في حلب بفوزه على الحرية 3/1 وكان صاحب الأرض ضيفاً على المباراة لدرجة أن هدفه الوحيد سجله مدافع تشرين، وهذه الخسارة رمت بالفريق في قاع الدوري متأخراً عن الفتوة بفارق الأهداف.
الجيش وقع بالمحظور فخسر مع آخر الفرق الفتوة صفر/1، وهذه الخسارة أنزلته عن الصدارة إلى المركز الثاني ورفعت الفتوة درجة، والغريب أن الجيش استمر بإهدار ركلات الجزاء، والشغب كان حاضراً فخرج لاعب من كل فريق بالحمراء.

الوحدة ابتسم له الحظ ففاز على ضيفه جبلة بهدفين لهدف مستغلاً النقص العددي في ضيفه الذي لعب ساعة كاملة بعشرة لاعبين بعد طرد حارسه، الوحدة سجل هدفيه بدقيقتين بعد أن أنهى جبلة الشوط الأول متقدماً بهدف من جزاء.

يستحق الطليعة أن يرتقي لمصاف الكبار بعد أن ارتفع أداؤه ومنسوب تسجيله، والفوز على الاتحاد 3/2 يحسب له، ويحسب لهدافه أحمد العمير الذي سجل هدفين منها، وهذا يؤكد أن الكرامة خسره عندما استبعده العزام من الفريق، انتصارات الطليعة تسجل في خانة المدرب طارق الجبان، أما الاتحاد فلا عزاء، ولا ندري إن كان الاتحاد ينتظر مدربه البرازيلي حتى يستقيم عود الفريق.

الوثبة أكرم وفادة ضيفه الشرطة مستمراً عقدة الفريق مصعب محمد مؤكداً فوزه ذهاباً بفوز آخر في الإياب 2/1، وهدف كسر التعادل كان متأخراً فأسعد الوثبة وأحزن الشرطة الذي كان يستحق التعادل على أقل تقدير.

مباريات المتأخرين بين الساحل وحرجلة انتهت إلى التعادل الإيجابي 2/2 فنأى حرجلة بنفسه عن مواقع المؤخرة وزاد التعادل من هموم الساحل وقد لبسه ثلاث مرات في الإياب وخسارة وحيدة دون أن يحقق أي فوز حتى الآن.

أرقام والوان

على صعيد الأهداف فقد ارتفع التسجيل إلى أكثر من الضعف عن الأسابيع اللاحقة، وشهدت المباريات تسجيل (22) هدفاً كأفضل رقم في الإياب، ولوحظ أن الشهية عادت إلى المهاجمين فأغلب المسجلين كانوا من خط الهجوم، فعاد إلى التسجيل محمد مرمور ومحمد مالطا وحارث النايف ومؤنس أبو عمشة ورامي عامر وباهوز محمد وأحمد الأحمد بعد أن غابوا عن التسجيل طويلاً.

والأهم أن هداف الدوري محمود البحر عزز صدارته بالهدف الحادي عشر وجاء من جزاء وهو هدف جبلة الوحيد، والأبرز مهاجم الطليعة المخضرم أحمد العمير الذي صار وصيفاً بتسعة أهداف، وبقي مهاجم الجيش محمد الواكد ومهاجم تشرين المغادر علاء الدين دالي بالمركز الثالث بثمانية أهداف، يليهما أنس بوطة بسبعة أهداف ومرديك مردكيان بستة أهداف وكلاهما من حطين.

مهاجم حرجلة الشاب ياسين سامية رفع رصيده إلى خمسة أهداف، ولاعب تشرين ماهر دعبول صار رصيده أربعة أهداف.
مباريات الأمس شهدت هدفاً عكسياً واحداً كان للحرية بقدم مدافع تشرين خالد كردغلي وثلاثة أهداف مبكرة في الدقيقة الخامسة لأحمد الأحمد من الاتحاد ومحمد مالطا من تشرين والأبكر لعبد القادر عدي من الطليعة في الدقيقة الثالثة، وهدف متأخر ذهبي حسم لقاء الوثبة مع الشرطة في الدقيقة 86 وسجله باهوز محمد.
في حسابات ركلات الجزاء تم تسجيل ثلاث ركلات من أصل أربع احتسبها الحكام، فسجل محمود البحر (جبلة) بمرمى الوحدة وأحمد العمير (الطليعة) بمرمى الاتحاد، والمخضرم عمر حميدي (الاتحاد) بمرمى الطليعة، وأضاع قصي حبيب من الجيش بلقاء الفتوة.

وحساب الحمراوات كانت أربع بطاقات واحدة لحارس جبلة عيسى الأشقر والثانية لأحمد حمو من حرجلة والثالثة لمازن عمارة من الفتوة والأخيرة لحسام بوادقجي من الجيش.

بهدفه بمرمى جبلة صار أسامة أومري الهداف التاريخي لفريق الوحدة بالدوري بـ58 هدفاً كاسراً الرقم القياسي لرئيس النادي ماهر السيد 57 هدفاً، وهو أيضاً الهداف التاريخي للوحدة بكل المباريات الرسمية (دوري وكأس).
أنور عبد القادر يتم هذا العام موسمه الـ35 كمدرب، وأول مرة مارس التدريب في الدرجة الأعلى كان موسم 85/86 مدرباً للفتوة وهو اليوم يعود من بوابة ناديه وما أحلى العودة منتصراً على فريق الصدارة ومحققاً فوز فريقه الأول هذا الموسم.

تشرين يتجاوز الحرية بجدارة

| حلب- فارس نجيب آغا

حقق بحارة تشرين فوزاً مهماً على الحرية الجريح وبثلاثة أهداف لهدف بعد مباراة كانت السيادة فيها للضيف الذي تمكن من اختراق حصون أخضر الشهباء مع هفوات وقع فيها حارس ومدافعو الحرية مكنت تشرين من أخذ الأسبقية والتقدم على فريق زادت معاناته كثيراً في ظل أداء متواضع لا يرتقي لفريق يحاول الهروب من شبح الهبوط.
جولة أولى بكّر فيها تشرين في هز الشباك وسرعان ما حصل الحرية على التعادل من نيران صديقة وسط تحسن ملحوظ لخط وسط الحرية الذي نشط بضع دقائق وحاول الوصول لمنطقة عمليات خصمه مستغلاً انطلاقات النجار والحسن على الأطراف لكن جميعها تكسرت على مشارف جزاء الأصفر الذي أغلق جميع ممرات العبور التي من الممكن للحرية أن يتنفس منها.
البحارة أعادوا التوازن للمواجهة من جديد وفي أول فرصة متاحة تم كسر التعادل بهدف ثان مع نسق عال فرضه تشرين على خصمه لم يستطع الحرية من مجاراته، الحرية رغم محاولاته العديدة لكنها افتقدت الكثافة العديدة المطلوبة في مربع العمليات مع غياب الفعالية والخطورة، وهذا ما أراح مدافعي تشرين الذين لم يجدوا صعوبة في إيقاف الطلعات العرباوية.
جولة ثانية بدت الفوارق فيها تتضح أكثر من خلال تفوق لتشرين وتقلد زمام الأمور وتسير المواجهة كما ينبغي نتيجة إحكام السيطرة على خط الوسط من قبل الدعبول والكروما وتحركات مزعجة للمرمور والمالطة وتكسير الجدار الدفاعي الذي حاول الحرية من خلاله أن يكون سداً منيعاً في ظل هدير الهجمات التشرينية، ولعل التفوق ترجم لهدف ثالث نتيجة خطأ مشترك بين مدافعي الأخضر كان كالضربة القاضية التي حسمت المباراة بوقت مبكر لم يستطع حياله الحية فعل شيء.

قصة الأهداف

الدقيقة 5 كرة عرضية من عمر ريحاوي لداخل منطقة الجزاء يرتقي إليها محمد مالطة دون أي مراقبة وبرأسه يضعها عن يسار حارس الحرية محرزاً الهدف الأول لتشرين.

الدقيقة 8 كرة عرضية داخل منطقة جزاء تشرين من أيمن الصلال يحاول خالد كردغلي تشتيتها لكنه يضعها بالمرمى (هدف بنيران صديقة) يدرك من خلاله الحرية التعادل.
الدقيقة 38 ضربة حرة مباشرة على حافة منطقة العمليات لتشرين ينفذها المتخصص محمد المرمور في الزاوية اليسرى التي غير فيها حارس الحرية مكانه بخطأ يتحمل مسؤوليته ويمنح المرمور الهدف الثاني لتشرين.
الدقيقة 62 كرة داخل منطقة جزاء الحرية يشتتها عامر اللحام فترتطم بحسن مصطفى وتذهب لماهر دعبول الذي سددها هدفاً ثالثاً لتشرين.

أقوال المدربين

ماهر البحري: الحرية رمى اليوم بكل أوراقه في ظل البحث عن النجاة لكننا كنا الأفضل على مدار الشوطين من حيث السيطرة والتسجيل والفوز الذي منحنا العودة لصدارة الدوري.
محمد اسطنبلي: كنا جيدين في الشوط الأول لكن الأخطاء الكارثية جعلتنا متأخرين في النتيجة وحاولنا بالشوط الثاني أن نرمي بكل ما لدينا وعززنا مواقعنا الهجومية ولكن لم نستفد من الفرص التي أتيحت لنا وهناك إشارة استفهام حول أداء الحكم.

الفتوة يحقق أول انتصار

| دمشق- شادي علوش

حقق الفتوة أول انتصار له هذا الموسم على حساب الجيش بهدف وحيد فأجبره على التنازل عن الصدارة.
الشوط الأول جاء مثيراً من الطرفين تعددت فيه المحاولات الهجومية لطرق المرمى فضاعت رأسية الباعور بمساعدة العارضة التي تصدت أيضاً لتسديدة المشلب على حين أطاح اللولو بكرة جيشاوية ثالثة على أبواب المرمى.
في المقابل أضاع الرافع كرة برأسه للفتوة فيما تصدى الإبراهيم لانفرادة الخضر التامة قبل أن يسدد إياد العويد كرة بعيدة استقرت في شباك الجيش.

الجيش كثف من هجماته بعد هدف الفتوة فأضاع الباعور رأسية على أبواب المرمى وتصدى العرابي لركلة جزاء سددها قصي حبيب لتنتهي أحداث الشوط الأول بتقدم الفتوة بهدفه الوحيد.
في الشوط الثاني ندرت الفرص المباشرة بسبب تكتل الفتوة في مناطقه الدفاعية فاعتمد الجيش على التسديد البعيد عن طريق الحبيب وسعد الدين والمشلب والبوادقجي من دون فائدة فيما اعتمد الفتوة على مرتدات أسعد والعمارة التي لم تشكل أي خطورة تذكر حتى أعلن الحكم نهاية المباراة بفوز الفتوة وهو الأول له هذا الموسم وجاء مع مدربه الجديد أنور عبد القادر.

قصة الهدف

الدقيقة الثامنة عشرة يحصل الفتوة على ضربة حرة يسددها إياد عويد بشكل مباشر تسكن أقصى الزاوية اليسرى لحارس الجيش خالد إبراهيم.

جرت المباراة على أرضية ملعب الجلاء بدمشق، وشهدت طرد مازن عمارة من الفتوة وحسام بوادقجي من الجيش، وقاد المباراة الحكام: سيمون سلامة للساحة بمساعدة عبد السلام كليب وبهاء أبو عمار والحكم الرابع شادي الشحف.

قمة اللاذقية لا غالب ولا مغلوب

| اللاذقية- الوطن

دخل حطين مباراته مع الكرامة تحت شعار «لا بديل من الفوز» وبدأ اللقاء بتسديدة مبكرة عبر عز الدين عوض فوق المرمى رد عليها الكرامة بتسديدة ضعيفة لحارث الحمد النايف بين يدي شاهر الشاكر، وتسنح فرصة خطيرة لأصحاب الأرض عندما مرر العوض إلى مارديك مردكيان الذي لعبها عرضية أمام المرمى لم تجد من يتابعها لتفوت فرصة ثمينة على الحيتان ويتبادل الفريقان الهجمات بحذر وترقب من تلقي أي منهما لهدف يصعب مهمتهما في لقاء النقاط المضاعفة ويسدد عمرو جنيات كرة قطعها الدفاع بالوقت المناسب قبل أن تتابع طريقها للمرمى، وينجح الكرامة بتعويض فرصه الضائعة بالدقيقة 34 عندما افتتح نايف الحمد التسجيل بتسديدة قوية لم يستطع الشاكر فعل شيء لها لتعانق الشباك وحاول حطين التعديل عبر البوطة بكرة خارج المرمى وأخرى للمردكيان جاورت القائم لينتهي الشوط الأول كرماوي النتيجة وبهدف نظيف.
كثف حطين هجومه مع بداية الشوط الثاني بغية إدراك التعادل وهدد مرمى الكرامة عدة مرات من خلال تسديدات لأحمد الشمالي التي مرت بجانب القائم ورأسية أنس بوطة المحولة لركنية من الدفاع تلاها مطالبة بركلة جزاء من لاعبي حطين ثم تسرع البوطة بتسديد كرة فوق المرمى ويرد الكرامة باختراقة عمرو جنبات قابلها تدخل من الشاكر وإنقاذ للموقف.
وفي الدقيقة ٧٢ ينجح البديل حسين جويد بإدراك التعادل لحطين لتعود المباراة إلى نقطة البداية.
ويعود الكرامة للهجوم ويسدد الحارث كرة كان لها الشاكر يقظاً أتبعها بالخروج وقطع الكرة قبل أن يتابعها علي رمضان لتضيع فرصة ثمينة على الضيوف.

ويتبادل الفريقان الهجمات ويسدد رفاعي حطين كرة ارتقى لها النعسان الذي حرم الرفاعي من استغلال الكرة قبل أن يتابعها برأسه ويسدد مجددا خارج المرمى في حين كان تهديد الكرامة بهجمة منظمة لعب فيها رمضان الكرة للحارث الذي مررها إلى تامر حاج محمد ليلعبها خارج المرمى.
وتسير المباراة نحو نهايتها بتعادل هو المسيطر ليخرج الكرامة متعادلاً بطعم الفوز وحطين بتعادل اقرب للهزيمة.

الوحدة يقلب تأخره أمام جبلة

| دمشق- هاني سكر

نجح الوحدة بتحقيق انتصار صعب على حساب ضيفه جبلة بهدفين لهدف في مباراة كانت سريعة ومليئة بالتقلبات.
مدرب الوحدة القديم الجديد أيمن الحكيم أجرى تغييرات مهمة على تشكيلة الفريق بوضع أومري وميدو على الدكة وإشراك شلحة أساسياً بجانب الزينو بالهجوم، بالمقابل اختار شمالي وضع الظهير بيريش كجناح وأشرك عيسى الأشقر مكان أحمد الشيخ بحراسة المرمى، وبظل هذه التغييرات دخل الوحدة بقوة للقاء وواجه حلاق الحارس الأشقر الذي أوقف فرصة محققة قبل أن يضيع يوسف محمد رأسية لعبها بأريحية كاملة بغياب الرقابة لكنها علت العارضة قبل أن يوقف الأشقر حرة مباشرة لجفال. بالمقابل بدأ جبلة بالخروج من مناطقه بآخر ثلث ساعة من الشوط لكن دون خلق فعالية كافية بل على العكس دفع الضيف ثمن تقدمه حين استلم محمد زينو بينية بعد خط الوسط بقليل وذهب للانفراد بالحارس الذي أعاق مهاجم الوحدة خارج المنطقة ليخرج بالبطاقة الحمراء ويضطر المدرب لسحب المدافع ميهوب إسماعيل وإشراك الحارس البديل أحمد الشيخ، كما اضطر الحكيم لإخراج زينو للإصابة وإشراك أسامة أومري، لكن هذه التغيرات لم تؤثر في عزيمة الضيوف بل خلق مصطفى الشيخ يوسف الفرصة الأولى لفريقه بتسديدة رائعة من خارج المنطقة أبعدها طه موسى لركنية لُعبت داخل المنطقة وأبعدها شلحة بيده ليحصل الضيف على ركلة جزاء سجلها محمود البحر ليعلن عن افتتاح التسجيل «د45+3» بآخر كرات الشوط الأول.

في الثاني سيطر الوحدة من جديد لكنه واجه صعوبة بمواجهة صلابة دفاع جبلة واقتصرت الفرص على عرضيتين مباغتتين من الخولي لكن الكرة بالمرتين علت العارضة وبعد مرور ربع ساعة سدد أومري من خارج المنطقة كرة سهلة أوقفها الشيخ، بالمقابل حاول حفيان جبلة بمهارة رائعة داخل المنطقة فتجاوز لاعبين لكن تسديدته اصطدمت بالدفاع ليجري الحكيم تغييرين إضافيين بإشراك ميدو والعاجي مكان هنداوي وضياء الحق محمد بالوقت الذي اضطر فيه الشمالي لإخراج عبد القادر غريب للإصابة وإشراك علي محمد ومع دخول المباراة بآخر ربع ساعة اختار أومري اللجوء للحل الفردي فدخل منطقة الجزاء وراوغ بقدمه اليمنى وسدد باليسرى كرة ذهبت بسقف المرمى مسجلاً التعادل «د76» وبعد دقيقة واحدة استغل ميدو ضغط فريقه وسدد كرة رائعة من بعيد سكنت أقصى الزاوية ليمنح فريقه التقدم «د77» وبعد قلب النتيجة واصل المضيف ضغطه وتصدى الشيخ لتسديدة أومري وأضاع شلحة وعاجي فرصتين للتعزيز وباللحظات الأخيرة ضغط جبلة لكن فرصته الوحيدة كانت برأسية لعيد جاورت القائم لتنتهي المباراة بفوز المضيف بهدفين لهدف.

العمير يقود الطليعة للفوز

| حماة- عمار شربعي

من دون مقدمات وبسرعة البرق بدأ الحوار الهجومي بين الطليعة والاتحاد، فضرب المضيف مرمى حجي عثمان عند الدقيقة الثانية بتوقيع عبد القادر عدي، والاتحاد رد بالمثل عند الدقيقة الخامسة بتوقيع أحمد الأحمد لتلتهب المجريات باكراً وخاصة عندما طالب لاعبو الطليعة بركلة جزاء قبل أن يهدد المهتدي خلف الطليعة بكرة خطرة، ليعود الدولي محمد قناة ويشير لركلة جزاء لقيام صهيوني الاتحاد بلمس كرة يتصدى لها أحمد عمير وعن يمين حجي عثمان داخل الشباك عند الدقيقة 22 لتتسارع الأحداث بشكل كبير بكرات المبيض والعمير وميدو في الجانب الطلعاوي والريحانية والعنز والأحمد في الجانب الاتحادي ومع تصاعد اللهب الهجومي يدخل الأحمد ويواجه الخلف، يبعدها بأعجوبة لترتد لأحمد العمير مواجهاً حجي عثمان الذي حاول نقل المواجهة لخارج الصندوق لكن العمير أرسل الكرة بخبرته داخل الشباك عند الدقيقة 39.

في الثاني زادت حلاوة اللقاء وظهرت الفنيات عند لاعبي الفريقين ولاحت ملامح الأهداف في كثير من الأحيان وخاصة في كرة عمير الطليعة وأحمد الاتحاد ورغم سرعة الأداء من الجانبين إلا أن الخشونة كانت حاضرة في عدة حالات من الجانبين وخاصة التي ظهرت عندما تعرض أحمد الأحمد لعرقلة في صندوق الطليعة ليعلن الحكم عن ركلة جزاء تصدى لها المخضرم عمر حميدي بنجاح عند الدقيقة 73 ليزداد الضغط على الفريقين، أصحاب الأرض للحفاظ على تقدمهم والضيوف في محاولة التعديل وما بين هنا وهناك ترتفع وتيرة المجريات لدرجة الغليان.

لاعبو الاتحاد حاولوا الضغط على خصمهم من كل الاتجاهات معتمدين على تسريع الكرات لخلق فوضى دفاعية في الجانب الطلعاوي الذي اعتمد لاعبوه على القوقعة الدفاعية مع الدقائق الأخيرة والارتداد المنقوص للعودة لحماية منطقتهم ولم يسعف الضيوف محاولات الصهيوني والأحمد والعمر وبقية الزملاء في زعزعة دفاع الطليعة الذي قاده الخميس والدندشي والحنبظلي بثقة وخاصة مع خواتيم اللقاء.

الوثبة يكسر حاجز التعادلات

| حمص- عبد الباسط الحسن

كسر الوثبة حاجز التعادلات بتحقيق الفوز على ضيفه الشرطة بهدفين لهدف.
دخل الفريقان اللقاء الوثبة لكسر حاجز التعادلات والشرطة لمتابعة تحقيق نتائجه الإيجابية، ففي الشوط الأول تقاسم الفريقان السيطرة، الوثبة حاول التسجيل أولا عبر رأسية رامي عامر التي جاورت القائم، ورد عليها الشرطة بتسديدة تصدى لها المرعي تابعها مروان صلال بتسديدة أبعدها دفاع الوثبة، ليسجل الشرطة هدفه الأول في الدقيقة 35 عبر تسديدة هادي ملط وهو أبرز ما في الشوط.

دخل الوثبة الشوط الثاني محاولاً التعديل عبر تسديدة البستاني تألق علي مريمية بالتصدي لها، ولكن هدف التعديل لم يطل وجاء في الدقيقة 56 عبر رامي عامر بعد انفرداة بحارس الشرطة.
وتستمر المحاولات الوثباوية للتعزيز، فكانت تسديدة البستاني التي ناب القائم بالتصدي لها وتسديدة الصارم علت المرمى، لتأتي عرضية رامي عامر للاعب باهوز محمد الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة السادسة والثمانين وهدف النقاط الثلاث.

الخلف راض

مدرب الوثبة محمد خلف: أنا راض عن أداء فريقي في المباراة رغم وجود بعض الأخطاء في الشوط الأول، وفي الثاني التزم اللاعبون بتعليماتي وقدموا شوطاً رائعاً وحققنا الفوز واستطعنا فك عقدة التسجيل أمام المرمى.
تعادل مثير في طرطوس

طرطوس- ممدوح علي

ملعب طرطوس الصامت والمتجدد بأرضيته استقبل لقاء الساحل صاحب الأرض في أول مباراة برحلة الإياب على ملعبه مع حرجلة بمباراة يعني نزيف النقاط فيها للساحل اقترابه من توديع دوري المحترفين.
وبقيادة الدولي فراس الطويل يساعده تميم يونس وحسن خضيرة بدأت المباراة التي دخلها الساحل بتشكيلة جلها عناصر جديدة عن المباريات الثلاث السابقة، وخاصة في خط الدفاع بينما دخلها حرجلة بتشكيلته المعتادة.

المكيس ورغم حاجته الماسة للنقاط إلا أنه لعب بالدفاع وسلم وسط الملعب لفريق حرجلة الذي سيطر سيطرة كاملة على المباراة ووقف حارسه العالمة يشاهد المباراة فهدد الغليوم والسامية ونور الحلبي مرمى الساحل بعدة كرات لكنهم ضلوا طريق المصري الذي وقف عاجزاً لرأسية ياسين سامية وهي تعانق شباكه بالدقيقة20، وهنا اعتقدنا بأن الساحل سيكون له ردة فعل بل على العكس كانت ردة فعل حرجلة لتعزيز أقوى فأهدر الغليوم وسامية فرصتين خطرتين الأولى ردها القائم والثانية أنقذها المصري لركنية لينتهي معها الشوط بهدف نظيف للضيوف.

ومع بداية الشوط الثاني انتظرنا انتفاضة ساحلية لتعديل النتيجة وبالفعل لم يكذب علي سعيد الخبر بالدقيقة 47 عندما استغل عرضية مؤنس أبوعمشة ولعبها بهدوء داخل شباك العالمة مسجلاً هدف التعادل للساحل، ليرد الغباش بتسديدة بعيدة علت العارضة ومن هجمة منظمة يخترق أحمد الأسعد من جهة اليمين ويمرر عرضية جميلة يودعها مؤنس أبوعمشة بالمرمى والهدف الثاني للساحل.

بعد الهدف ضغط حرجلة وأنقذ المصري كرتي السامية والكروما قبل أن يسجل السامية هدف التعادل بعد كرة مباشرة ارتدت من العارضة وتابعه بالمرمى بالدقيقة 75 ثم يدفع المدربان بأوراقهما الرابحة فيدخل فياضي وعبود عتشه من الساحل وأحمد حاتم وعلي غصن لحرجلة وبعدها يسيطر الساحل على اللقاء وعلى طريقة أمور لا تصدق تمر رأسية عبود عتشه بجانب قائم العالمة ويرد السامية برأسية جميلة أنقذها المصري ببراعة وتتشنج الدقائق المتبقية بين الفريقين ويطرد حمو حرجلة بعد إنذارين ويطلق بعدها الطويل صافرته معلناً نهاية المباراة بالتعادل بهدفين لهدفين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock