شؤون محلية

دباس: قريباً ستعيد الشركات الخاصة جميع الباصات المتعاقد عليها إلى الخطوط … محافظ دمشق لــ«الوطن»: تشغيل 30 باص نقل داخلي أمس و65 خلال أيام للتخفيف من أزمة النقل في المدينة والريف

| محمود الصالح

كشف محافظ دمشق عادل علبي عن تشغيل 30 باص نقل داخلي أمس لشركة خاصة أضيفت إلى منظومة النقل الجماعي العاملة ضمن مدينة دمشق.
وبيّن العلبي في تصريح خاص لــ«الوطن» أن هذا العدد من الباصات من ضمن 95 باصاً يجري العمل على إضافتها تباعاً إلى منظومة النقل الداخلي من خلال التعاون بين محافظة دمشق وكافة الشركات التي تعمل في النقل الداخلي في القطاع الخاص، ودون أن يتم شراء أي باصات جديدة، أو تكبيد الخزينة العامة مبالغ مالية.

وأشار إلى أن ذلك سيساهم وبشكل كبير في حل جزء من مشكلة النقل الداخلي في المدينة ومع مدن وبلدات ريف دمشق، وتوفير المال والوقت على المواطنين، من خلال الاعتماد على وسائل النقل الجماعي.
وأضاف: إن المحافظة عملت على شحذ همة تلك الشركات الخاصة لإعادة تأهيل عدد من باصاتها التي خرجت من الخدمة خلال الأزمة لأسباب مختلفة، وتمت دراسة ظروف كل الشركات والعقود التي ترتبط فيها بالعمل مع المحافظة أو مع الشركة العامة للنقل الداخلي وتذليل العقبات أمام هذه الشركات لتتمكن من إعادة وضع ما يتوافر لديها من باصات على الخطوط الداخلية، وذلك بهدف معالجة الاختناقات التي يتعرض لها النقل الداخلي في المدينة وبين المدينة والريف، وخاصة خلال ساعات الذروة، وتعمل اللجان المشكلة في محافظة دمشق على مدار الساعة لمعالجة كل العقبات التي تعترض عمليات النقل الداخلي سواء المتعلقة بتأمين المحروقات، أو مراقبة مدى التزام وسائل النقل الجماعي في نقل الركاب على خطوطها.
من جهته بين عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل مازن دباس أن الشركات الخمس الخاصة والعاملة في قطاع النقل الداخلي أبدت استعدادها لزيادة عدد الباصات على الخطوط المتعاقد عليها بمعدل وصل إلى 95 باصاً لجميع الشركات، وهذه الباصات ليست جديدة وإنما تمت إعادة تأهيلها من قبل أصحابها، الذين أكدوا على إمكانية الزج بكامل عدد الباصات المتعاقد عليها في المرحلة القادمة، وأبدى أصحاب الشركات شكواهم من قلة كميات المازوت المخصصة لهم وهي لا تكفي للقيام بكافة النقلات المطلوبة يوميا لإيصال المواطنين إلى مقاصدهم.
ولفت إلى أنه تقرر خلال الاجتماع التكليف الفوري للشركات المذكورة للعمل مباشرة على الخطوط المحددة وفق الشروط العقدية الناظمة لعملها، وكذلك تأمين 90 لتر مازوت يومياً لكل باص يتم إدخاله إلى الخدمة، وتفعيل بطاقات المحروقات لتلك الباصات.
وأضاف دباس: إن اللجنة المختصة تعمل بشكل ميداني يوميا، حيث تتواجد مع مدير النقل الداخلي وضابط من المرور خلال ساعات الذروة تحت جسر الرئيس، وفي شارع الثورة لتأمين وسائل النقل اللازمة إلى الخطوط التي نجد عليها ضغطاً في عدد الركاب، إضافة إلى الإجراءات التي تعمل عليها محافظة دمشق والمتمثلة بإلزام كل وسائل النقل الجماعي بالخدمة على خطوطها المقررة.
مدير هندسة النقل والمرور في محافظة دمشق ياسر بستوني أوضح أن الدفعة الأولى من الباصات التي عادت إلى الخطوط صباح أمس السبت تم تخصيصها للعمل على خط العسالي القدم ابن النفيس نظرا لعدم وجود باصات على هذا الخط والذي يتم تخديمه من خلال السرافيس، وقد تم فتح بطاقات المحروقات لهذه الباصات وبدأت بالعمل بشكل فعلي على الخط المذكور، ويجري العمل على إعادة باصات أخرى إلى الخطوط التي تعاني من ضغط في عدد الركاب، وذلك بعد أن تمت إعادة تسوية أوضاع تلك الباصات قانونياً من حيث تجديد العقود، وتأمين المازوت لها، وأكد بستوني أن تسيير باصات إضافية إلى خطوط المدينة والريف سيساهم في التخفيف من الازدحام على وسائل النقل الداخلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن