عربي ودولي

بوتين: قواتنا المسلحة باتت تمتلك إمكانيات فريدة لحل المهام شديدة التعقيد

| وكالات

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن القوات المسلحة الروسية باتت تتمتع بقدرات فريدة لحل المهام بالغة الأهمية وشديدة التعقيد.
ونقل موقع «روسيا اليوم» عن بوتين قوله في تهنئته بمناسبة يوم قوات العمليات الخاصة إن «قواتنا المسلحة تضم في صفوفها مقاتلين على استعداد للعمل في الظروف غير المعتادة في أي مكان في العالم إذا كانت مصالح روسيا وأمنها يتطلبان ذلك».
وأشار بوتين إلى أن تشكيل قوات العمليات الخاصة جاء بمثابة رد على تحديات الزمن وعلى التغيرات الجدية في طبيعة المخاطر والتهديدات العسكرية وطرق أساليب خوض الصراعات المسلحة.
ومن جانب آخر قالت وزارة الدفاع الروسية أمس حسب وكالة «نوفوستي» إن وزير الدفاع سيرغي شويغو ناقش بالهاتف، مع نظيره الأرميني فاغارشاك هاروتيونيان، الوضع في قره باغ والمنطقة بشكل عام.
وأضافت الوزارة، في بيانها: «ناقش الجانبان، خلال المحادثة، قضايا التعاون الثنائي، والوضع الحالي في المنطقة، وفي المراكز السكنية التي تنفذ فيها قوة حفظ السلام الروسية مهامها، إضافة إلى قضايا أخرى ذات اهتمام مشترك».
في تشرين الثاني الماضي، تم التوصل إلى اتفاق بين زعماء روسيا وأرمينيا وأذربيجان. ونص الاتفاق على الوقف التام لإطلاق النار في المنطقة والتزام الطرفين بتبادل الأسرى وجثث القتلى.
وأعادت أرمينيا أيضا إلى أذربيجان، تنفيذا لبنود الإعلان، ثلاث مناطق متاخمة لإقليم قره باغ كانت تحت سيطرة يريفان منذ «حرب قره باغ الأولى» (1992-1994).
كما جرى بموجب الاتفاق نشر قوات روسية لحفظ السلام على خط التماس بين طرفين في قره باغ وكذلك بطول «ممر لاتشين» الرابط بين الإقليم وأرمينيا.
وفي سياق منفصل كشفت ماريا بوتينا، المواطنة الروسية التي كانت معتقلة في الولايات المتحدة، في حديث تلفزيوني، عن مدى معاناتها في السجن الأميركي.
وقالت بوتينا حسب موقع «روسيا اليوم»: «كان الأمر يشبه الهولوكوست، لأنها كانت ملاحقة بسبب الانتماء القومي والجنسية».
وأضافت بوتينا القول: إنها نقلت إلى زنزانة عقابية، وبقيت هناك أربعة أشهر، رغم أنه وفقاً للمعايير الدولية، لا يسمح ببقاء السجين في مثل هذه الزنزانة، أكثر من 15 يوما، موضحة: «في الليل، يشعلون الضوء كل 15 دقيقة ويسألون: Are you okay ؟ «(هل أنت بخير؟). ويستمرون في إيقاظك حتى ترد على السؤال».
ووفقا لبوتينا، حاول المحققون دفعها لتناول عقاقير مجهولة، وقالت: «هم لا يضربون السجين، بل يعذبونه نفسيا، ويجبرونه على تناول المواد المثيرة للهلوسة، حتى يسهل التحقيق معه».
ونوهت بوتينا، بأن المراقبين والحراس، كانوا يأتون إلى زنزانتها خمس مرات في اليوم، ويجردونها من ملابسها بحجة الاشتباه في مواد ممنوعة بحوزتها.
وإضافة لذلك، تبقي إدارة السجن الأضواء مشتعلة دائما في الزنزانة، ويترافق ذلك مع صوت صرير عال جداً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock