شؤون محلية

صيادلة اللاذقية يشكون الخسارة وتراجع الدخل والضرائب مجحفة … كيشي لـ«الوطن»: الصيدلي غير سعيد بوجود الدواء الأجنبي وطلبنا من نقابة الأطباء عدم وصفه

| اللاذقية- عبير سمير محمود

طالب صيادلة اللاذقية بإعادة تفعيل القروض المهنية في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي يمر بها المواطن السوري عموماً، مشيرين إلى خسارة الصيادلة وانخفاض أرباحهم مع ارتفاع أسعار الدواء.
واعتبر عدد من صيادلة اللاذقية أن ارتفاع أسعار الأدوية تسبب بخسارة للصيدلي مع تراجع أرباحه وبالتالي انخفاض دخله في وقت يعمل لأكثر من 15 ساعة متواصلة لتلبية حاجة المواطن من الدواء يومياً.
واقترح بعض الصيادلة إعادة النظر في قرار وزارة المالية حول التقييم الضريبي للصيادلة معتبرين أنه قرار مجحف بحقهم، كما طالبوا بضرورة التنسيق مع وزارة الصحة فيما يخص قمع المخالفات عند ضبط صيدلي مخالف، قائلين: إن ما يحدث حالياً في طريقة العقوبة مخالف للقانون باعتبار أن القرار يتم عن طريق وزارة الصحة في حين أنه يجب عرضه على المجلس المسلكي للنقابة بحضور قاضٍ من وزارة العدل وممثلين عن الصحة والنقابة.
وشدد عدد من صيادلة اللاذقية على ضرورة مكافحة الفساد وكل من يستغل الأزمة في جميع المجالات وخاصة ما يتعلق بالنواحي المعيشية والخدمية والصحية.
نقيب صيادلة سورية وفاء كيشي قالت لـ«الوطن»: إن تسعيرة الدواء موحدة وصادرة عن وزارة الصحة والصيادلة يلتزمون بها، نافية وجود أي تفاوت سعري بين صيدلية وأخرى.
وفي سؤالها عن وجود دواء أجنبي ببعض الصيدليات، أكدت كيشي لـ«الوطن» أنه لا وجود للدواء الأجنبي إنما بعض الأطباء أحياناً يصرون على وجود الدواء الأجنبي بالصيدليات والصيدلي «غير مبسوط» بأن يكون لديه وإنما مضطر لتلبية حاجة المواطن، وأردفت بالقول إن النقابة تواصلت مع نقابة الأطباء وطلبت بأن تطلب من أطبائها عدم وصف أدوية أجنبية ما دام الدواء الوطني موجوداً وممكن أن يحقق الفائدة نفسها وربما يكون أفضل من الأجنبي.
وحول فعالية الدواء الوطني وتفاوتها بين شركة وأخرى، نفت كيشي لـ«الوطن» هذا الأمر مبينة أن الأدوية مراقبة من مخابر وزارة الصحة ومن مخابر المعامل نفسها.
وفيما يخص تصنيع الأدوية المخدرة محلياً، قالت كيشي: إن الدواء المخدر له شروط في التصنيع والصرف وبالإتلاف وشروط مقننة وخاصة أن إنتاجه يتعلق بإمكانيات المعامل وخطتها، قائلة: لا نستطيع الحديث عنها.
وأشارت إلى وجود 96 معملاً لإنتاج الأدوية في سورية وتغطي 80-90% من الدواء الوطني.
من جهته، أكد نقيب صيادلة اللاذقية محمود شبار لـ«الوطن» أن الدواء متوافر والأمن الدوائي موجود، وهناك متابعة مستمرة لجميع المستجدات وإرسال قوائم بالأنواع التي فيها نقص لنقابة صيادلة سورية ومنها إلى وزارة الصحة، مبينا أن نقص بعض الزمر الدوائية سببه الحصار والعقوبات الجائرة على بلدنا.
وحول مراقبة عمل الصيدليات، أكد شبار لـ«الوطن» وجود أكثر من 5 لجان من النقابة ولجنة مشتركة مع مديرية الصحة والنقابة لمراقبة عمل الصيدليات بشكل دوري وضبط أي مخالفة موجودة فيها، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقها.
وفي كلمته أمام المؤتمر، أكد محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم جهوزية المحافظة لتسهيل الخدمات للصيادلة ما يسهم بالارتقاء بالمهنة بشكل عام.
وعرض السالم الواقع الخدمي، مشيراً إلى ربط القول بالفعل بالعمل المؤسساتي والعمل بصدق وشفافية وفق توجيهات الرئيس بشار الأسد.
وشدد السالم على الصدق في التعامل مع المواطنين، قائلاً: إن المواطن لا يريد إلا الصدق والعدالة، وتوفير ما يحتاجه بيسر وسهولة، ولا يخلو الأمر من بعض الفاسدين ومستغلي الأزمات من نفوس مريضة تبحث عن الكسب بشكل غير مشروع وتغش وتضر بصحة الإنسان، معتبراً أن كل فاسد في المجتمع يقابله بعض الفاسدين في الدولة.
وقال: إن الوضوح بالظروف التي نعيش فيها ضروري، مضيفاً: إن الأيام القادمة ستكون أفضل وتتوافر فيها المواد التي يحتاجها المواطن والنصف الثاني من العام الجاري سيكون عام البناء والخدمة.
وأكد محافظ اللاذقية على العمل لمتابعة طروحات الصيادلة، مشيراً إلى أن خدمة الصيادلة هي خدمة عامة خدمة مجتمع بأكمله.
وعرضت نقابة صيادلة اللاذقية، خطة العمل للعام الجاري، وتتضمن عدة بنود منها، السعي لتعديل بعض الأنظمة والقوانين بما يخص خدمة الريف بأن يتم إجراء عقود عمل للصيادلة الخريجين الجدد ضمن صيدليات المدينة والريف كافة بما يخلق فرص عمل ويخفف الأعباء عليهم.
كما تضمنت سعي النقابة للحصول على قطعة أرض من البلدية وفق السعر المشجع وإمكانية إحداث ناد رياضي وترفيهي ما يسهم بتقوية العلاقات الاجتماعية والثقافية بين الصيادلة والنقابات الأخرى من جهة ومن جهة ثانية زيادة الإيرادات عن طريق الاستثمار. كنا نسعى في نقابة صيادلة اللاذقية لافتتاح مستودع خاص بالنقابة يلحق بالصيدلية المركزية كاستثمار للنقابة والصيادلة وتخفيف العبء عن الصيادلة في حصولهم على احتياجاتهم وتقديم الخدمات الصحية للمجتمع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock