عربي ودولي

الخامنئي: الغرب يكذب ويريد سلب مقومات القوة من إيران

| وكالات

أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام علي الخامنئي أن الدول الغربية تكذب فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني وتريد سلب مقومات القوة من طهران.
ونقلت وكالة أنباء «فارس» عن الخامنئي قوله في تغريدة له عبر تويتر: «الغربيون يقولون: إنهم يعارضون الأسلحة النووية.. إنهم يكذبون.. هذه ليست قضيتهم».
وأضاف: «إن هذه الدول تعارض حتى حيازتنا الأسلحة التقليدية والإمكانات الدفاعية.. يريدون أخذ مقومات القوة من إيران وإلا فإن مبدأ حاجة البلاد إلى التخصيب هو أمر مسلم به».
وكان المرشد الإيراني شدد في كلمته أمام مجلس خبراء القيادة، يوم الإثنين الماضي، على أن الحكومة الإيرانية «لم تتخلَّ عن الاتفاق النووي مقابل نقض الغربيين له»، موضحاً أنه في حال تأدية الأطراف الغربية لتعهداتها فإن «إيران أيضاً ستُعيد النظر».
كما أعلن خامنئي أن مستوى تخصيب اليورانيوم في إيران «قد يصل إلى 60%»، مضيفاً إن حدود مستوى تخصيب اليورانيوم «لن تتوقف عند الـ 20%، وسنتخذ الخطوات اللازمة بمقدار حاجة البلاد».
ولا تزال عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي غير واضحة، لجهة الكيفية والتوقيت، لكن المسؤولين الأميركيين يؤكدون ضرورة تعزيز الدبلوماسية مع طهران، رغم محافظتهم على العقوبات القصوى.
وفي السياق أكد سفير ومندوب إيران الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي أن أميركا ما زالت تنتهك القرار الدولي رقم 2231 والاتفاق النووي معتبراً أن الطريق السهل لواشنطن للعودة إلى الاتفاق النووي هو تنفيذ كامل التزاماتها في الاتفاق.
ونقلت وكالة «إرنا» الإيرانية عن تخت روانجي قوله في حديث تلفزيوني: إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أعلنت في العديد من المناسبات أن الولايات المتحدة ستعود إلى الاتفاق النووي إلا أننا لم نشهد لغاية الآن أي تغيير في سياساتها تجاه الاتفاق مشدداً على ضرورة رفع الحظر الذي فرضته واشنطن على بلاده.
وأضاف: إن واشنطن ينبغي أن تقرر ما إذا أرادت الالتزام بالاتفاق أم لا مؤكداً أنه لا حاجة للتفاوض بشأن هذه الخطوة.
وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أعلنت في أيار عام 2018 الانسحاب بشكل أحادي من الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015 وأعادت العمل بإجراءات الحظر على إيران في حين أعلنت باقي الأطراف الموقعة على الاتفاق التزامها به.
من جهة ثانية أكد تخت روانجي أن بلاده لا ترغب في التصعيد في المنطقة إلا أن أميركا قامت بالممارسات الاستفزازية ومنها اغتيال قائد فيلق القدس الشهيد قاسم سليماني العام الماضي.
وحول خفض عدد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قال تخت روانجي: إن مفتشي الوكالة في إيران وهم يقومون بإنجاز مهامهم وكان هناك اتفاق جيد مع مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي خلال زيارته إلى طهران مؤخراً لذا أعتقد أننا نتحرك في المسار الصحيح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock