عربي ودولي

روسيا لن تنسحب من المجلس الأوروبي … لافروف: مستقبل منظمة مجلس أوروبا مرهون بالابتعاد عن ازدواجية المعايير

| وكالات

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مستقبل منظمة مجلس أوروبا مرهون بقدرتها على الحفاظ على استقلاليتها وطابعها الأوروبي العام وعدم الوقوع في أسر «عقلية المعسكرات» والعمل بعيداً عن ازدواجية المعايير لمصلحة جميع دول القارة الأوروبية.
وقال لافروف في رسالة وجهها إلى الأمينة العامة لمجلس أوروبا ماريا بيتشيفونيتش بوريتش بمناسبة مرور 25 عاماً على انضمام روسيا إلى هذه المنظمة ونشرت على موقع وزارة الخارجية الروسية الإلكتروني: «لا يجوز لمنظمة نشأت على أنقاض خلفتها الحرب العالمية الثانية أن تقف مكتوفة الأيدي أمام مظاهر مراجعة حقائق التاريخ وتعظيم أعوان النازيين».
وأضاف لافروف: إن تجربة السنوات الأخيرة أظهرت «أهمية عدم تحول الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا إلى ساحة لتصفية الحسابات والامتناع عن فرض قرارات لم يتم تبنيها بالإجماع والحرص على بقاء نشاطات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان خالية من أي تحيز سياسي أو إيديولوجي».
وانتقد لافروف المجلس بسبب صمته إزاء التمييز ضد أبناء الشعب الروسي والناطقين باللغة الروسية في أوكرانيا ودول البلطيق الثلاث، مشيراً إلى أن السلطات الأوكرانية تسعى لإزاحة لغات الأقليات القومية من حياة المجتمع ومن المؤسسات التعليمية بواسطة قانون اللغة الرسمية وقانون التعليم.
بدوره أكد ممثل روسيا الدائم لدى المجلس الأوروبي إيفان سلطانوفسكي أن روسيا لن تنسحب من المجلس وأن الشائعات التي تنتشر بهذا الشأن عارية عن الصحة.
وقال سلطانوفسكي في مقابلة مع وكالة تاس «تروج وسائل الإعلام بانتظام لشائعات لا أساس لها بأن روسيا ستنسحب قريباً من المجلس الأوروبي ومثل هذا التصعيد في الموقف لا يفيد القضية المشتركة» مضيفاً: إنه على مدى خمسة وعشرين عاماً من انضمامها إلى المجلس قدمت روسيا مساهمة حقيقية في عمله وهي مستعدة لتوسيع التعاون لمواجهة التحديات الجديدة لعموم أوروبا ولاسيما في مكافحة فيروس كورونا وضمان الوصول المتساوي للقاح إلى الجميع وهو الأمر الذي نعتبره ذا أولوية على مستوى العالم».
وأوضح المسؤول الروسي أن «التحديات والتهديدات التي تواجه عموم أوروبا تتزايد بشكل عام وفيما تسهم التكنولوجيا الجديدة بجعل حياة الناس أسهل إلا أنها في الوقت نفسه تسير جنباً إلى جنب مع انتهاكات حقوق الإنسان ومحاولات التلاعب وفرض القيود من المطورين ومقدمي الخدمات وعمالقة الإنترنت.
وفي سياق منفصل جرح رجل أمن جراء حادث اعتداء مسلح على دورية أمنية في جمهورية داغستان الروسية، أسفر أيضاً عن مقتل المهاجم، حسبما أفادت السلطات المحلية أمس الأحد.
وأوضح فرع لجنة التحقيقات الروسية في داغستان حسب وكالة نوفوستي أن الحادث وقع يوم السبت في عاصمة الجمهورية محج قلعة، حيث حاول شرطيان إيقاف شابين للتحقق من هويتهما، لكنهما أبديا مقاومة فاستل أحدهما مسدسه غير الفتاك وأطلق الرصاص منه على الشرطيين، ما أدى إلى جرح أحدهما في الكتف.
وردت الدورية الأمنية بإطلاق النار على المهاجم، ما أسفر عن إصابته ونقله إلى المستشفى حيث توفي أمس متأثرا بجراحه.
أما المشتبه فيه الثاني فحاول الفرار لكنه أوقف، كما جرى نقل الشرطي الجريح إلى المستشفى. وفتحت لجنة التحقيقات ملفاً جنائياً في ملابسات الحادث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock