سورية

العثور على أسلحة وذخائر في حي الحميدية.. وتسيير دورية روسية – تركية في محيط عين العرب … الجيش يواصل تمشيط البادية ويدخل أوكاراً جديدة للدواعش

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

واصل الجيش العربي السوري أمس، تمشيط البادية الشرقية، ودخل عناصره إلى أوكار جديدة مكتشفة لتنظيم داعش الإرهابي في وديان وكهوف جبل البشري بريف دير الزور، في وقت دكت وحدات منه بصواريخها مواقع إرهابيي «خفض التصعيد».
وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن عمليات الجيش مستمرة بالبادية الشرقية لتمشيطها من بقايا فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، موضحاً أن الوضع الميداني مستقر- حتى ساعة إعداد هذه المادة مساء أمس- ولم يشهد أي مستجد أو طارئ.
وأشار المصدر إلى أن الطيران الحربي السوري والروسي، مسح البادية ما بين حمص ودير الزور، وفي مثلث حماة- حلب- الرقة، بحثاً عن أي وجود أو تحرك للتنظيم لاستهدافه.
وأكد أن الطيران الحربي كبَّد الدواعش في الأيام القليلة الماضية، خسائر فادحة بالأفراد والعتاد، بغارات مركزة استهدفت مواقعه وتحركاته حتى الحدود المشتركة مع العراق.
بموازاة ذلك، ذكرت وكالة «سبوتنيك» الروسية، أن وحدات من الجيش والقوات الرديفة العاملة شرق سورية، واصلت بدعم جوي من القوات الروسية عمليات البحث والتمشيط وتدمير أوكار فلول مسلحي تنظيم داعش.
ونشرت الوكالة مقاطع فيديو قالت إنها حصلت عليها، تظهر دخول عناصر من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة إلى أوكار جديدة مكتشفة لتنظيم داعش خلال الساعات الماضية في وديان وكهوف جبل البشري (40 كم) شمال غرب محافظة دير الزور.
أما في منطقة «خفض التصعيد» بريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي، فقد بيّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن التنظيمات الإرهابية خرقت أمس اتفاق وقف إطلاق النار بالمنطقة، باعتدائها بقذائف صاروخية على نقاط للجيش بسهل الغاب الشمالي الغربي، وفي جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.
ولفت المصدر إلى أن الجيش ورداً على خروقات الإرهابيين دك بصواريخه، نقاط تمركزهم في العنكاوي بسهل الغاب، وفي البارة والفطيرة وفليفل وكنصفرة بريف إدلب الجنوبي.
من جهة ثانية، انتشل الدفاع المدني في حماة 7 جثامين من بئر مهجورة بمنطقة تل بزام بريف صوران، ونقلهم إلى مشفى حماة الوطني لبدء إجراءات التعرف على هويتهم.
جاءت تلك التطورات، في حين سيّرت القوات الروسية برفقة قوات الاحتلال التركي دورية اعتيادية شرقي مدينة عين العرب في ريف حلب الشرقي، حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة توقعت أن تجوب الدورية عدة قرى وبلدات بريف المدينة عند الحدود السورية-التركية.
بمقابل ذلك، ذكر مصدر في قيادة شرطة حلب في تصريح نقلته «سانا»، أنه وأثناء لعب طفل بقطعة حديد صاعق من مخلفات التنظيمات الإرهابية لدى عودته من المركز الصحي في مدينة الشيخ نجار الصناعية على طريق المسلمية شمال شرق حلب، قام برميها خلفه، ما أدى إلى انفجارها وإصابته مع 7 أشخاص آخرين بينهم نساء وأطفال وتم إسعافهم إلى مشفى الجامعة لتلقي العلاج».
في غضون ذلك، عثرت الجهات المختصة على كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة من مخلفات الإرهابيين مخبأة في أحد المنازل العربية القديمة في حي الحميدية بمدينة حمص، حسبما ذكرت «سانا».
أما جنوباً، فقد ذكر قائد شرطة درعا العميد ضرار الدندل في تصريح نقلته «سانا»، أن مجهولين وضعوا عبوة ناسفة بسيارة سياحية عامة مقابل نادي الجمهورية في حي شمال الخط وسط مدينة درعا، وانفجرت بعد تحرك السيارة لمسافة قصيرة، ونجمت عن الانفجار أضرار مادية في السيارة من دون وقوع إصابات بشرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock