سورية

الاحتلال الأميركي يواصل سرقة القمح والشعير.. وإرهابيو «التركي» يسرقون الكابلات النحاسية … هجوم يستهدف نقاط «قسد» في «الشدادي» والميليشيات تغلق المدينة

| مراسل الوطن- المنطقة الشرقية - دمشق- الوطن- وكالات

أغلقت ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» وبتوجيه من قوات الاحتلال الأميركي مداخل مدينة الشدادي جنوب الحسكة ومنعت الدخول والخروج منها، بعد هجوم مسلح استهدف نقاطها بمحيط معمل غاز الجبسة، بالترافق مع إغلاق الاحتلال الأميركي قاعدته غير الشرعية في مبنى «مديرية حقول نفط الجبسة» بسبب تفشي فيروس «كورونا» بين جنودها.
في الأثناء، قام الاحتلال الأميركي بإخراج 45 شاحنة محملة بالقمح والشعير المسروق من مطار خراب الجير بريف المالكية في الحسكة واتجهت إلى الأراضي العراقية، بالتزامن مع قيام إرهابيي النظام التركي بسرقة كابلات الهواتف الأرضية التي تربط مدينة رأس العين بريفها الجنوبي بريف الحسكة الشمالي الغربي.
وقالت مصادر محلية لـ«الوطن»: إن مسلحي ميليشيات «قسد» وبتوجيه من قوات الاحتلال الأميركي قاموا بإغلاق جميع مداخل مدينة الشدادي النفطية بريف الحسكة الجنوبي والتي تضم أكبر قاعدة للاحتلال الأميركي، ومنعوا الدخول والخروج من المدينة مع إغلاق جميع المحال والأسواق فيها، مع شنهم حملة اعتقالات ضد الشبان.
وبينت المصادر أن سبب الاستنفار الأمني والعسكري لجيش الاحتلال الأميركي وميليشيات «قسد» هو الهجوم المسلح الذي تعرضت له عدد من نقاط الميليشيات بالقرب من معمل الغاز في منطقة فيها سجن كامب الصيني وسجن معمل الغاز اللذان يحتويان الآلاف من مسلحي داعش الأجانب والعرب.
وأوضحت المصادر أن الاحتلال الأميركي أغلق أيضاً قاعدته غير الشرعية في مبنى «مديرية حقول نفط الجبسة والسكن العمالي»، بسبب تفشي وباء فيروس «كورونا» بين جنود القاعدة التي تحتوي جنوداً من عدد من الدول الأجنبية ضمن ما يسمى «التحالف الدولي» المزعوم ضد داعش والذي يقوده الاحتلال الأميركي.
في الأثناء، أخرجت قوات الاحتلال الأميركي رتلاً من الشاحنات المحملة بالمسروقات من الأراضي السورية إلى شمال العراق عبر معبر اليعربية- ربيعة في ريف الحسكة والذي يسيطر عليه الاحتلال الأميركي وميليشيات «قسد».
وذكرت مصادر محلية في بلدة رميلان، حسب وكالة «سانا» أن الرتل يضم45 شاحنة محملة بالقمح والشعير المسروق وتم اخراجها من مطار خراب الجير بريف المالكية واتجهت إلى الأراضي العراقية.
وفي السياق ذاته، ذكرت مصادر أهلية من مدينة رأس العين المحتلة، حسب «سانا»، أن مجموعة إرهابية من مرتزقة الاحتلال التركي عمدت إلى سرقة مئات الأمتار من الكابلات الخاصة بالخط الرئيس للهواتف الأرضية الواصلة بين مدينة رأس العين والقرى الجنوبية التابعة لها بريف الحسكة الشمالي الغربي وذلك بقصد الحصول على مادة النحاس لبيعها بعد تهريبها إلى الأراضي التركية.
من جانب أخر، سيرت الشرطة العسكرية الروسية، دورية جديدة في ريف المالكية شمال شرق الحسكة، وقالت مصادر محلية لــ«الوطن» إن الدورية تألفت من أربع مدرعات رافقتها حوامتان لتأمين الغطاء الجوي، ووصلت إلى أطراف مدينة المالكية عند قرية عين دوار بالقرب من حقول النفط والغاز التي تسيطر عليها قوات الاحتلال الأميركي.
وفي سياق آخر عثر على جثة لاجئ عراقي يعمل في صفوف ميليشيات «قسد» مقتول بأيدي مجهولين في «مخيم الهول» شرق الحسكة، وذلك بالتزامن مع ارتفاع عدد ضحايا الحريق والذي نشب فيه السبت الماضي إلى 9 أطفال وإصابة 20 آخرين.
وقالت مصادر محلية لـ«الوطن»: إن اللاجئ العراقي يونس كاظم حسين (23عاماً) قتل بأربع طلقات في الصدر والبطن في القسم الأول من المخيم.
في غضون ذلك أفادت مصادر إعلامية معارضة، بإصابة ثلاثة أطفال بجراح خطرة، إثر انفجار قذيفة هاون من مخلفات الحرب في قرية الهومانية ضمن الريف الشمالي لمحافظة الحسكة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock