الأولى

معاون الرئيس الإيراني يلتقي رئيس الحكومة وعدداً من الوزراء … عرنوس: متابعة تنفيذ الاتفاقيات ستاري: لا حدود للتعاون بين البلدين

| فادي بك الشريف

أكد رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس على أهمية التعاون في تبادل الخبرات مع الجانب الإيراني بمجال التأهيل والتدريب وإجراء بحوث علمية مشتركة وزيادة البعثات العلمية للاستفادة مما توصلت إليه إيران في المجالات العلمية والتقانية، مبيناً أن الحكومة السورية تحرص على متابعة تنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التعاون وفق البرامج الزمنية المتفق عليها.
وتناول لقاء عرنوس أمس مع معاون الرئيس الإيراني للشؤون العلمية والتقنية سورنا ستاري والوفد المرافق له، أهمية التعاون في المجال التقني بما فيه التقانة الحيوية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والصناعات التقنية وإرساء البنى التحتية اللازمة لذلك وتوظيفها في دعم قدرة الاقتصاد المحلي في البلدين الصديقين وتأمين المعدات الخاصة بالمخابر والجامعات وتجهيزات المستشفيات.
وعبّر عرنوس عن التقدير لوقوف إيران قيادة وشعباً إلى جانب الشعب السوري في تصديه للحرب الإرهابية التي يتعرض لها، مثمناً الجهود التي تبذلها إيران للدفاع عن حقها في تحقيق المكاسب العلمية الخاصة بها وإصرارها على نقل هذه المكاسب إلى الشعوب الأخرى بما يسهم في نشر ثقافة المعرفة.
من جهته نوه ستاري بالصلة الوثيقة التي تربط الشعبين السوري والإيراني، وأن لا حدود في التعاون، مشيراً إلى أهمية التعاون في المجالات العلمية والتي يجب أن تنعكس على الحياة العامة لأبناء الشعبين.
وأكد ستاري رغبة بلاده بمساعدة سورية في إقامة مراكز للتدريب والتأهيل خصوصاً في مجال الاقتصاد القائم على العلم والمعرفة، ونقل الخبرات التي حققتها إيران في مجال العلوم التقنية للاستفادة منها في مرحلة إعادة الإعمار وإنتاج الأجهزة الطبية محلياً، كذلك الاستعداد للتعاون في مجال إنشاء متنزه بيئي وتقني سوري- إيراني.
كما التقى وزراء التعليم العالي والبحث العلمي والزراعة والصناعة والصحة مع الوفد الإيراني لبحث مجالات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات التقنية والبحثية التي تخص عدداً من القطاعات.
وأكد وزير الزراعة محمد حسان قطنا في تصريح لـ»الوطن» أن الوفد الإيراني طرح كل ما يتعلق بالتقانات التكنولوجية الزراعية، بوجود منظومات تتعلق بالإدارة المتعلقة بالآليات الزراعية والمخابر، مع وجود منظومة تدريب لنقل نتائج البحوث للفلاحين، وتقانة النانو المستخدمة بشكل متطور.
وكشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي بسام إبراهيم في تصريح لـ«الوطن» عن مناقشة إنشاء مخبر بحثي في جامعة دمشق وتجهيزه بالأجهزة والتقنيات الحديثة ودعم المشافي التعليمية أيضاً لبعض التجهيزات.
كما التقى وزير الصناعة زياد صباغ الوفد الإيراني وبحث علاقات التعاون والمشاريع المشتركة بين البلدين لإعادة تفعيل الخط الائتماني المشترك والمشاريع التي توقفت نتيجة عدم تفعيله.
وفي تصريح لـ»الوطن» أكد صباغ أن الوفد الإيراني يبدي اهتماماً كبيراً بالجانب التقني العلمي، مؤكداً أنه تم بحث واقع عمل الشركة السورية- الإيرانية لصناعة السيارات «سيامكو» وتفعيل العمل فيها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock