سورية

استشهاد 18 مدنياً وإصابة 3 آخرين بانفجار لغمين من مخلفات الإرهابيين بريف سلمية … الجيش يتصدى لدواعش البادية ويدميهم

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

استشهد 18 مدنياً وأصيب 3 آخرين في انفجار لغمين من مخلفات المجموعات الإرهابية بسيارتين في محيط وادي العذيب في منطقة سلمية بريف حماة الشرقي، في وقت تصدى فيه الجيش العربي السوري لهجمات شنها مسلحون من بقايا فلول تنظيم داعش الإرهابي على نقاط له في البادية الشرقية، وكبدهم خسائر كبيرة.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الجيش تصدى أمس لهجمات مضادة، شنها على نقاط له بالبادية الشرقية مسلحون من تنظيم داعش، وتمكن من قتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير عتادهم الحربي، موضحاً أن الطيران الحربي السوري والروسي، شن غارات مكثفة على جيوب لخلايا داعش، في مثلث حماة- حلب- الرقة.
ولفت المصدر إلى أن عمليات تمشيط الجيش للبادية مستمرة، وفق الخطة العسكرية الموضوعة، وأن الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة تكبد الدواعش خسائر فادحة.
أما في ريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي، فقد بيَّن مصدر ميداني لـ«الوطن» أن الجيش رد أمس على خروقات الإرهابيين لاتفاق وقف إطلاق النار مجدداً، باعتدائهم فجر أمس على نقاط عسكرية في محاور بسهل الغاب، وفي محيط معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.
وأوضح المصدر، أن الجيش ردَّ على الاعتداءات باستهداف مواقع الإرهابيين في العنكاوي بريف حماة الشمالي الغربي، وفي جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.
على خط موازٍ، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن اشتباكات عنيفة شهدتها محاور في محيط العنكاوي بسهل الغاب ضمن ريف حماة الشمالي الغربي، بين الجيش العربي السوري والتنظيمات الإرهابية، في حين قصف الجيش تجمعات الإرهابيين في جبل الزاوية ضمن ريف إدلب الجنوبي.
من جهة ثانية، ذكر مصدر طبي في مشفى سلمية الوطني، حسب وكالة «سانا»، أن 18 مدنياً استشهدوا وأصيب 3 آخرين بجروح جراء انفجار لغمين من مخلفات المجموعات الإرهابية بسيارتين في محيط وادي العذيب في منطقة السلمية بريف حماة الشرقي، مبيناً أن إصابات الجرحى خطرة وتتم معالجتها في مشفى السلمية.
من جهته، ذكر مصدر في قيادة شرطة حماة أن انفجار ألغام أرضية من مخلفات الإرهابيين بسيارتين تقلان عدداً من الأشخاص خلال جمع الكمأة من أراض في قرية رسم الأحمر بالريف الشرقي لمحافظة حماة أدى إلى استشهاد عدد من المواطنين وإصابة نحو 20 آخرين.
وفي وقت سابق من يوم أمس، ذكر المصدر أن لغماً أرضياً من مخلفات التنظيمات الإرهابية انفجر في قرية حداجة بمحيط منطقة وادي العذيب بريف السلمية الشرقي ما أسفر عن إصابة مدني بجروح تم نقله إثرها إلى مشفى حمص الوطني لتلقي العلاج.
وعمدت التنظيمات الإرهابية قبل اندحارها إلى زرع الألغام والعبوات الناسفة في أماكن انتشارها وإخفائها في القرى والبلدات وفي الأراضي الزراعية لإلحاق أكبر قدر ممكن من الضرر بالأهالي الذين يعودون إلى مناطقهم بعد تحريرها من الإرهاب.
من جانب آخر، أكدت مصادر إعلامية معارضة أن مسلحين مجهولين هاجموا، أمس، حاجزاً لما يسمى «هيئة تحرير الشام» التي يتخذ منها تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي غطاء للهروب من العقوبات الدولية، ضمن مدينة دارة عزة الواقعة بريف حلب الغربي، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين، أسفرت عن مقتل أحد مسلحي «الهيئة» وإصابة 4 آخرين، قبل أن يلوذ المهاجمون بالفرار.
إلى ذلك أكدت ما تسمى «قوات تحرير عفرين» مقتل جندي للاحتلال التركي و4 من مرتزقته، وجرح جنديين آخرين و7 من المرتزقة الموالين للاحتلال، خلال العمليات التي نفذتها بين الأول ولغاية الرابع من الشهر الجاري، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock