سورية

لافروف يبدأ اليوم جولة خليجية.. والأوضاع في سورية على أجندة البحث

| وكالات

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أمس، أن الوزير سيرغي لافروف، سيبدأ اليوم جولة على عدد من دول الخليج العربي، يبحث خلالها الأوضاع في سورية وليبيا واليمن، بالإضافة إلى التسوية العربية-الإسرائيلية.
وقالت الوزارة في بيان، نقله الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»: إن لافروف سيزور خلال الفترة بين 8 و12 الشهر الجاري كلاً من الإمارات، حيث سيلتقي ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، ووزير الخارجية عبد اللـه بن زايد، والسعودية، حيث من المقرر أن يجتمع مع ولي العهد محمد بن سلمان، ووزير الخارجية فيصل بن فرحان، وقطر حيث سيستقبله الأمير تميم بن حمد ووزير الخارجية محمد عبد الرحمن.
وأشارت إلى أن هذه الزيارات ستكون جزءاً مهماً من الحوار الثنائي المكثف الذي يجري في إطاره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتصالات دورية مبنية على الثقة مع قادة هذه الدول العربية.
ولفتت الخارجية في بيانها إلى التواصل الوثيق بين روسيا والدول الخليجية الثلاث على مستوى وزارات الخارجية، مذكرة بأن وزراء خارجية النظام السعودي والإمارات ومشيخة قطر زاروا موسكو في كانون الأول وكانون الثاني الماضيين.
وذكرت، أن المسائل المتعلقة بتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي ستأخذ مكانة خاصة في أجندة جولة لافروف القادمة، مع التركيز على تطبيق الاتفاقات المبرمة سابقاً على أعلى المستويات.
وأشارت إلى استمرار نمو التبادل التجاري بين روسيا والدول الخليجية الثلاث تدريجياً، على الرغم من تبعات جائحة فيروس «كورونا»، مؤكدة أن التبادل التجاري بين روسيا والإمارات خاصة شهد خلال عام 2020 زيادة بمقدار 78بالمئة وبلغ 3.27 مليار دولار، ما يمثل مستوى قياسياً غير مسبوق له.
وأشادت الخارجية بدور اللجان الثنائية المشتركة بين الحكومات في هذه الإنجازات، لافتة إلى أن لافروف سيؤكد للخليجيين الخطط المتعلقة باجتماعات هذه اللجان المقرر عقدها العام الجاري.
كما أشارت إلى تعزيز التعاون بين موسكو والدول الخليجية في مجال الاستثمارات، لاسيما من خلال الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة.
ومن المتوقع أن يستعرض لافروف خلال الجولة طيفاً من المسائل المتعلقة بتنسيق مشاريع مشتركة جديدة في عدد من المجالات، منها الطاقة، والصناعة، والزراعة، والبنى التحتية، والاستعمال السلمي للمجال الفضائي، وفق ما ذكر الموقع.
وذكرت الخارجية، أن موسكو تولي اهتماماً كبيراً لمواصلة التنسيق مع دول الخليج بشأن الوضع في سوق الطاقة العالمية، لاسيما ضمن إطار تحالف «أوبك» و«منتدى الدول المصدرة للنفط».
وفيما يتعلق بالشق السياسي من الجولة، فمن المتوقع أن يقوم لافروف حسب البيان، بـ«ضبط الساعة المفصل» بشأن الملفات الرئيسية المطروحة على الأجندة العالمية والإقليمية، مع التركيز على ضرورة تسوية النزاعات القائمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عبر حوار شامل يراعي مصالح ومبعث قلق جميع الأطراف المنخرطة فيها.
وأوضحت الخارجية، أن لافروف سيستعرض من هذه الزاوية الأوضاع في سورية وليبيا واليمن، بالإضافة إلى التسوية العربية-الإسرائيلية.
وأضافت الخارجية: إن لافروف سيولي خلال مفاوضاته اهتماماً خاصاً للمسائل المتعلقة بتقديم التسوية المستدامة في منطقة الخليج، اعتماداً على حزمة الاقتراحات التي سبق أن طرحتها موسكو ضمن مفهومها للأمن الخليجي.
وأعربت الخارجية عن تمسك روسيا بموقفها الداعي إلى التخلي عن خطاب المواجهة، ومناقشة المسائل الخلافية المتراكمة حول طاولة حوار، ومشاركة جميع الدول الإقليمية في مساعي إنشاء منظومة أمن جماعي ورد مشترك على التحديات والتهديدات القائمة.
وأكدت الخارجية أن زيارات لافروف القادمة ستأتي ضمن إطار العمل التدريجي على تقديم تعاون متعدد الاتجاهات ومتبادل المنفعة مع جميع شركاء روسيا في هذه المنطقة المهمة من الناحية الإستراتيجية، مبينة أن روسيا تنطلق دائماً من أن هذا الطابع من الشراكة يتوافق مع المصالح طويلة الأمد لروسيا ودول شبه الجزيرة العربية، ويخدم ضمان السلام والازدهار والاستقرار في هذه المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock