سورية

القضاء على قياديين بـ«النصرة» في تلبيسة.. وتسوية أوضاع 84 مطلوباً في حمص

حمص – نبال إبراهيم :

على حين تمت تسوية أوضاع العشرات من مدينة حمص وريفها، واصل الطيران الحربي السوري والروسي استهدافه للتنظيمات المسلحة في ريف حمص الشمالي موقعاً في صفوفهم خسائر فادحة بالأرواح والمعدات بعد يوم من استعادة سيطرته على عدد من القرى والبلدات في تلك المنطقة، على حين تمت تسوية أوضاع العشرات من المدينة وريفها. وفي التفاصيل أفاد مصدر عسكري في مدينة حمص لـ«الوطن» بأن سلاح الجو المشترك استهدف عدة مقرات ومواقع للتنظيمات المسلحة في بلدة «تلبيسة» والمزارع المحيطة بها وبمناطق (الغنطو وتير معلة والسعن وأم شرشوح) ما أسفر عن تدمير تلك المواقع والمقرات بمن كان فيها، إضافة لتدمير عدة آليات ودراجات نارية كانت تستخدمها المجموعات المسلحة في تنقلاتهم وإيقاع العشرات من أفرادهم قتلى ومصابين بينهم قياديون في جبهة النصرة الإرهابية وعرف من بين القتلى القيادي محمد جمال مشارقة شقيق الإرهابي غزوان مشارقة.
وأول من أمس تمكنت قوات الجيش من استعادة السيطرة على الحي الجنوبي ومنطقة مشفى الأمراض النفسية والغربال ومدخل الإذاعة في قرية تير معلة جنوب غرب بلدة تلبيسة، كما استعادت سيطرتها بشكل كامل على قريتي المحطة وسنيسل ومساكن قرية جوالك بعد القضاء على أعداد كبيرة من المسلحين وإرغام ما تبقى منهم على الانكفاء والتراجع باتجاه خطوط دفاعهم.
من جهة ثانية أفاد مصدر أمني في مدينة حمص «الوطن»، بأن 84 مطلوباً من حمص وريفها ممن لم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين سلموا أنفسهم وأسلحتهم للسلطات الأمنية المختصة أول من أمس والتي قامت بدورها بتدقيق أوضاعهم وتسويتها وإخلاء سبيلهم على الفور بعد تعهدهم بعدم العودة لحمل السلاح أو المساس بأمن سورية ومواطنيها مستقبلاً.
من جهة أخرى استشهد مدنيان اثنان وأصيب أربعة آخرين بجروح جراء سقوط قذائف صاروخية أطلقتها مجموعات مسلحة باتجاه مدينة حمص وريفها. وأوضح مصدر في قيادة شرطة محافظة حمص لـ«الوطن»، أن هذه المجموعات المتحصنة في ريف حمص الشمالي أطلقت قذيفتين صاروخيتين باتجاه مدينة حمص سقطتا بالقرب من دوار باب تدمر بحي «جب الجندلي» ما أسفر عن استشهاد فتاة لم تتجاوز عامها العشرين وشاب آخر جراء إصابتهما بشظايا القذائف، وإصابة مواطن آخر وألحقتا أضراراً مادية ببعض ممتلكات المواطنين الخاصة. بموازاة ذلك أطلق مسلحو «النصرة» من منطقة الحولة في ريف حمص الشمالي الغربي قذيفتي «هاون» باتجاه قرية «مريمين» المتاخمة لها ما أدى لإصابة ثلاثة مدنيين بجروح وإلحاق أضرار مادية جسيمة ببعض المنازل السكنية للمواطنين وممتلكاتهم الخاصة، في حين اقتصرت الأضرار على الماديات جراء سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقها مسلحو داعش على بلدة «جب الجراح» الواقعة في ريف حمص الشرقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن