سورية

الاحتلال التركي اعتدى على منازل المدنيين بريف حلب وانفجار قرب إدلب أصاب جنديين له … إحباط عملية إرهابية لاستهداف دمشق والجيش ينجز تمشيط مربعات جديدة في البادية

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

أنجزت قوات الجيش العربي السوري، أمس، تمشيط مربعات جديدة في البادية الشرقية، من بقايا فلول تنظيم داعش الإرهابي الذي كثف الطيران الحربي غاراته على نقاطه فيها، في وقت تمكنت الأجهزة المختصة من إحباط عملية إرهابية كانت تستهدف مدينة دمشق عبر أحزمة ناسفة وقضت على 3 إرهابيين وألقت القبض على 3 آخرين.
وفي التفاصيل فقد ذكر مصدر في الأجهزة المختصة في تصريح نقلته «سانا»، أنه بالتعاون مع المواطنين الشرفاء في بلدتي زاكية وكناكر بريف دمشق، تم إحباط عملية إرهابية تجاه مدينة دمشق كان يخطط لها الإرهابيون والجماعات التكفيرية.
وأضاف المصدر: إن «الأجهزة المختصة تمكنت خلال العملية من القضاء على 3 إرهابيين يحملون أحزمة ناسفة وإلقاء القبض على 3 آخرين وبحوزتهم أيضاً أحزمة ناسفة أرسلتهم التنظيمات الإرهابية من أماكن وجودها لاستهداف مدينة دمشق».
على خط مواز، بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي السوري والروسي، شن غارات مكثفة على نقاط لتنظيم داعش، ببادية حماة الشرقية، وفي مثلث حماة- حلب- الرقة، في الوقت الذي واصل فيه الجيش والقوات الرديفة عمليات تمشيط البادية الشرقية، من بقايا فلول التنظيم، من عدة قطاعات.
وأوضح المصدر، أن وحدات من الجيش والقوات الرديفة، أنجزت تمشيط مربعات جديدة بين باديتي حمص ودير الزور، ونظفت العديد من المحاور بريف منطقة سلمية الشرقي الشمالي من الألغام والعبوات الناسفة، التي تركها الإرهابيون وراءهم عند تحرير هذا الريف منهم.
أما في منطقة خفض التصعيد بريفي حماة وإدلب، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الجيش دك بمدفعيته نقاطًا للإرهابيين في العنكاوي ومحيط قيلدين بسهل الغاب الشمالي الغربي.
ولفت إلى أن الجيش دمر أيضاً بصاروخ موجه، عربة تقل 4 إرهابيين من ميليشيا «الجبهة الوطنية للتحرير» الموالية للاحتلال التركي، وذلك قرب مفرق قرية الناجية بريف إدلب الغربي.
كما دك الجيش بمدفعيته مواقع للإرهابيين في مجدليا بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وفي الفطيرة والرويحة وكدورة وكنصفرة وسفوهن وفليفل وبينين وأطراف البارة بريفي إدلب الجنوبي والشرقي، حسبما ذكر المصدر.
وأوضح المصدر، أن الإرهابيين يخرقون اتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة «خفض التصعيد»، بشكل شبه يومي ما يستدعي الرد عليهم واستهداف مواقعهم بمدفعية الجيش وصواريخه.
بموازاة ذلك، أصيب جنديان من قوات الاحتلال التركي جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت صهريج نقل مياه لتلك القوات على الطريق الواصل بين مدينتي إدلب وسرمين في منطقة الصناعة، حسب مصادر إعلامية معارضة، ذكرت أن الانفجار أدى إلى احتراق الصهريج التركي بشكل كامل.
من جهة ثانية، تواصل الفلتان الأمني في مناطق سيطرة تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي في محافظة إدلب، حيث انفجرت عبوة ناسفة بسيارة، في قرية بكسريا بريف المحافظة الغربي، حسب المصادر المعارضة التي ذكرت أن الانفجار أدى إلى مقتل شخص وإصابة آخر.
أما في ريف حلب الشرقي، فقد ذكرت وكالة «سانا»، أن قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من التنظيمات الإرهابية، اعتدت أمس بقذائف المدفعية، على منازل الأهالي في بلدة تادف ومنطقة كويرس، ما أدى إلى وقوع أضرار في بعض ممتلكات الأهالي والمرافق العامة في هذه القرى.
وتعمد قوات الاحتلال التركي باستمرار إلى استهداف القرى والمناطق السكنية بالقذائف الصاروخية في ريف حلب الشمالي ما يتسبب في أغلب الأحيان بسقوط ضحايا بين المدنيين إضافة إلى الأضرار المادية.
جاء ذلك، في حين سيّرت القوات الروسية دورية مشتركة مع قوات الاحتلال التركي بريف مدينة عين العرب شرق حلب، حسب المصادر المعارضة التي ذكرت أن الدورية مؤلفة من 8 عربات عسكرية روسية وتركية، رافقتها مروحيتان روسيتان، وانطلقت من قرية آشمة غرب عين العرب وجابت قرى وبلدات جارقلي فوقاني وجبنة وبياضية، وصولًا إلى قرية زور مغار الواقعة قبالة مدينة جرابلس المحتلة على الضفة الشرقية لنهر الفرات، لتعود إلى موقع انطلاقها في آشمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن