شؤون محلية

اعتبار السنة الأولى من الخدمة سنة امتياز.. ويفرز في المشفى أو المركز الصحي الذي يرغب به … الباشا لـ«الوطن»: إعفاء جميع أطباء الأسنان من الاحتفاظ بعد الانتهاء من خدمتهم الإلزامية

| محمد منار حميجو

كشف نقيب أطباء الأسنان زكريا الباشا أنه ورد كتاب رسمي من إدارة الخدمات الطبية في وزارة الدفاع بإعفاء جميع أطباء الأسنان الحاصلين على شهادة البورد والاختصاصيين والعامين من الاحتفاظ بعد انتهاء خدمتهم الإلزامية في الجيش العربي السوري وأن تتعهد إدارة الخدمات بفرز طبيب الأسنان في المشفى أو المركز الصحي بالمحافظة التي يرغب أن يؤدي الخدمة فيها.
وفي تصريح خاص لـ«الوطن» أوضح الباشا أن الكتاب الوارد إلى النقابة تضمن أن السنة الأولى في الخدمة الإلزامية معادلة لسنة الامتياز، مبيناً أن الكتاب تضمن أنه عند التحاق الطبيب الناجح بامتحان البورد السوري في الخدمة الإلزامية وبناء على كتاب تأكيد من إدارة الخدمات الطبية للهيئة السورية للاختصاصات الطبية بالتحاق الطبيب يسلم شهادة الاختصاص مباشرة.
وأشار الباشا إلى أن إدارة الخدمات الطبية «بحسب الكتاب» تعهدت بفرز الطبيب الاختصاصي أو الخاضع لسنة الامتياز الملتحق في المشفى أو المركز الطبي الذي يرغب به فور التحاقه، موضحاً أن سنة الامتياز هي عبارة أن الطبيب الذي أنهى خمس سنوات في الاختصاص لا تمنح له الشهادة حتى ينهي سنة الامتياز وبالتالي فإن القرار اعتبر أن السنة الأولى من الخدمة الإلزامية لطبيب الأسنان تعتبر سنة امتياز ويحصل على الشهادة.
وبين الباشا أن الكتاب نص على أنه سوف تعمل الخدمات الطبية بفرز طبيب الأسنان الممارس العام الملتحق في الخدمة في المحافظة التي يرغب الخدمة فيها، مؤكداً: وبذلك تم تشميل كل أطباء الأسنان بهذا القرار.
وأكد الباشا أن البند الخامس من القرار والذي يعتبر أهم بند تضمن أنه سوف يتم إنهاء الخدمة الإلزامية من دون الاحتفاظ بطبيب الأسنان الملتحق من الآن فصاعداً، مشيراً إلى أنه بالتالي لا يوجد احتفاظ لطبيب الأسنان كما أنه يخدم في المشفى أو المستوصف الذي يرغب به مباشرة.
واعتبر الباشا أن هذا القرار يحد من هجرة أطباء الأسنان والكفاءات العلمية الموجودة في البلد باعتبار أن البلد مقبلة على إعادة اعمار وبالتالي فهي بحاجة إلى هذه الكفاءات وخصوصاً أنها بحاجة إلى إعادة إعمار العقول أكثر من الحجر وبالتالي نحن الأولى بالاحتفاظ بهذه القدرات داخل البلد، معرباً عن شكره للقيادة لهذا التجاوب بإصدار مثل هذه القرارات التي تحافظ على الكادر الطبي في سورية.
وكان الباشا أدلى بتصريح سابق لـ«الوطن» كشف فيه عن وجود مساع من النقابة لتشميل أطباء الأسنان الاختصاصيين الحاصلين على شهادات عليا والبورد من وزارة الصحة بقرار إدارة الخدمات الطبية حتى يؤدوا خدمتهم الإلزامية في الجيش العربي السوري في المناطق التي يوجدون فيها ولإعفائهم من الاحتفاظ على غرار الأطباء البشريين، موضحاً أنه ستتم مراسلة الإدارة بشكل رسمي حول هذا الموضوع.
كما صرح نقيب الأطباء كمال عامر بحسب تصريحات سابقة له بأن فرز الطبيب الملتحق بالخدمة العسكرية سيكون في المشفى أو المركز الطبي الذي يرغب به فور التحاقه بالخدمة، كما سيتم إنهاء خدمته الإلزامية من دون الاحتفاظ بالطبيب الملتحق من الآن فصاعداً وذلك بناء على كتاب إدارة الخدمات الطبية العسكرية الموجه لنقابة أطباء سورية وبأن تكون السنة الأولى في الخدمة هي سنة امتياز.
وفيما يتعلق بالمؤتمرات التي تجريها فروع النقابة في المحافظات اعتبر الباشا أن هذه المؤتمرات محطات للفوترة، مشيراً إلى أن المطالب بشكل عام أغلبها خدمية أكثر من أن تكون مطالب نقابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن