عربي ودولي

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى وسط قيود مشددة

| وكالات

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح أمس الأحد، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحراسة أمنية مشددة.
وتأتي هذه الاقتحامات، وسط دعوات يهودية أطلقتها ما تسمى «جماعات الهيكل» المزعوم لأنصارها وجمهور المستوطنين لاقتحام واسع للمسجد الأقصى.
وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة بأن 66 مستوطناً اقتحموا باحات الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في باحاته، وأدوا طقوساً تلمودية في المنطقة الشرقية له، إضافة لاقتحام 3 من ضباط شرطة الاحتلال بينهم مفتش عام الشرطة.
وواصلت شرطة الاحتلال التضييق على دخول المصلين للمسجد، واحتجزت هوياتهم الشخصية عند بواباته الخارجية.
ويشهد المسجد الأقصى يومياً اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وشرطة الاحتلال، على فترتين صباحية ومسائية.
ومنذ احتلال مدينة القدس عام 1967، تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيح باب المغاربة، ومن خلاله تنفذ الاقتحامات اليومية للمستوطنين وقوات الاحتلال.
في سياق متصل، أصيب فلسطيني بجروح جراء اعتداء قوات العدو الصهيوني على مدينة جنين بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة «وفا» أن قوات العدو اقتحمت الحارة الشرقية في جنين واعتدت على الفلسطينيين ما أدى إلى إصابة فلسطيني بجروح نقل على إثرها إلى إحدى المشافي لتلقي العلاج.
على خط مواز، يواصل الأسير الفلسطيني عماد البطران إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 37 على التوالي احتجاجاً على جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة بحق الأسرى الفلسطينيين في معتقلاته.
وقال نادي الأسير في بيان أمس الأحد: إن الوضع الصحي للأسير البطران المعتقل منذ الـ27 من كانون الثاني 2020 في تدهور مستمر، لافتاً إلى أنه يتعرض لأبشع أنواع التعذيب النفسي والجسدي في معتقلات الاحتلال وفي مقدمتها الإهمال الطبي والعزل الانفرادي والحرمان من الزيارة.
ويواجه نحو 4500 أسير فلسطيني داخل معتقلات الاحتلال الإسرائيلي ظروف اعتقال قاسية حيث يعاني 1800 أسير منهم أمراضاً متعددة بسبب انتشار الأوبئة والجراثيم وبينهم نحو 700 أسير بحاجة إلى تدخل علاجي عاجل وخاصة حالات الإصابة بالسرطان والفشل الكلوي والشلل النصفي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن