الأولى

مصر تغلق ملف سفينة قناة السويس واستئناف حركة الملاحة … تأخير وصول التوريدات يخفّض مخصصات بنزين السيارات بدمشق.. ونابلسي لـ«الوطن»: الأمر مؤقت

| فادي بك الشريف - وكالات

أغلقت مصر أخيراً ملف إغلاق قناة السويس الذي شغل العالم واقتصاده لأكثر من أسبوع، وأعلنت السلطات المصرية نجاح عمليات تعويم السفينة الجانحة «إيفر غرين» في قناة السويس، وتحركها نحو الممر الملاحي، واستئناف حركة الملاحة.
رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع، أوضح أن السفن العالقة عند معبر قناة السويس، ستشرع بعبور القناة بعد النجاح بتعويم السفينة واستئناف حركة الملاحة في الممر الملاحي الدولي للقناة.
ونقل التلفزيون المصري عن ربيع قوله: إن أكثر من 400 سفينة تنتظر عبور القناة مع انتهاء إغلاق الحركة الملاحية بسبب جنوح سفينة الحاويات البنمية في القناة، مشيراً إلى أن السفينة الجانحة لم تصب بأضرار وقادرة على الإبحار في القناة، موضحاً أن المنطقة التي جنحت فيها السفينة لم تتضرر أيضاً.
من جانبهم أبلغ مسؤولو القناة وكالات الشحن، بأن قوافل السفن ستستأنف الإبحار في كلا الاتجاهين.
إغلاق قناة السويس الشريان البحري الأهم في العالم، تسبب بتداعيات كبيرة طالت عشرات الدول والشركات حول العالم، ومنع في الوقت ذاته وصول توريدات النفط من الوصول إلى سورية في الوقت المحدد، ما أثّر على المخازين المتوافرة في البلاد والقليلة أصلاً نتيجة الحصار الغربي المفروض عليها، واحتلال القوات الأميركية وميليشياتها الانفصالية «قسد» لحقولها النفطية.
ونتيجة تأخر وصول التوريدات النفطية، قررت لجنة المحروقات في محافظة دمشق تخفيض كميات تعبئة مادة البنزين للسيارات السياحية الخاصة والعامة «التكاسي» بنسبة 50 بالمئة، من دون تغيير المدة الزمنية السابقة.
وفي تصريح خاص لـ«الوطن» بيّن نائب محافظ دمشق أحمد نابلسي أن هذا الإجراء جاء نظراً لوضع مادة المحروقات وتأخر وصول التوريدات، مع العمل وفق الوضع الراهن وواقع المادة في ظل انخفاض عدد طلبات المحروقات الواردة إلى محافظة دمشق.
وأوضح نابلسي أنه تم فقط تقليل الكميات من ٤٠ ليتراً إلى ٢٠ ليتراً من دون أي تغيير في توقيت التعبئة، وأشار إلى أن تعبئة البنزين أصبحت 20 ليتراً كل سبعة أيام للسيارات السياحية الخاصة و20 ليتراً كل أربعة أيام للسيارات العامة التاكسي و20 ليتراً للسيارات العاملة على الخطوط الخارجية لبنان والأردن كل 4 أيام.
كما لفت نائب محافظ دمشق إلى أنه سيتم إيقاف تزويد «السرافيس» بكميات المازوت المخصصة لها كل يوم جمعة حتى إشعار آخر، والاكتفاء بعمل باصات الشركة العامة للنقل الداخلي وشركات النقل الداخلي الخاصة حرصاً على استمرار تأمين خدمة النقل للمواطنين.
وأكد نابلسي أن البدء بتطبيق القرار اعتباراً من منتصف ليلة أمس، مؤكداً أن هذا الإجراء، مؤقت لحين وصول التوريدات النفطية، ليصار حينها للعودة إلى الآلية التي كانت متبعة سابقاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن