سورية

ضبط أسلحة في وكر بمدينة حماة… القضاء على عشرات الإرهابيين بينهم قادة بأرياف حماة وإدلب

حماة- محمد أحمد خبازي :

ضبطت الجهات المختصة بالتعاون مع الأهالي وكراً بمدينة حماة وصادرت منه أسلحة وذخائر، بينما واصل الطيران الحربي السوري والروسي غاراته، على مواقع وتجمعات وتحركات التنظيمات المسلحة في أرياف حماة والمشتركة مع إدلب، محققا فيها إصابات مباشرة ودقيقة أودت بحياة العشرات منهم. وفي التفاصيل، وفي حدث أمني لافت هو الأول من نوعه منذ شهور طويلة، ضبطت إحدى الجهات المختصة، بالتعاون مع الأهالي وكرا للمسلحين في حي الفراية، وعثرت بداخله على أسلحة وذخائر متنوعة بينها قواذف وقناصات.
وأما ميدانيا، فقد أكد مصدر لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي السوري والروسي، استهدف تجمعات المسلحين في محيط قرية ‏المنصورة بسهل الغاب، وأردى العديد منهم قتلى وجرحى.
ومن بين القتلى التركي المدعو علي التركي قائد ما يسمى «كتيبة الأتراك» التابعة لـجبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية. كما استهدف سلاح الجو المذكور، رتل إمداد للمسلحين شرق الحماميات في ريف حماة الشمالي، ما أدى إلى تدمير 4 آليات بما فيها من مسلحين وعتاد حربي.
ومن القتلى، أبو سليمان الحمصي، أحد المسؤولين الميدانيين في ما يسمى «تجمع العزة». وتصدت وحدات من الجيش، لمحاولة مسلحين التقدم على محوري مورك و‏خان شيخون، حيث دارت اشتباكات عنيفة بمؤازرة الطيران الحربي، الذي استهدف المسلحين وقتل العديد منهم.
وأما في ريف منطقة سلمية الشمالي، فقد ساد الهدوء الحذر محيط الحمرا بعد معارك ضارية خلال الأيام القليلة الماضية.
وكانت مجموعات مسلحة تتخذ من الحولة مقراً لها، قد أطلقت عدة قذائف على قرية قرمص بمنطقة مصياف، اقتصرت أضرارها على الماديات، ورد الجيش وعناصر الدفاع الوطني على مصادر الإطلاق وحققوا فيهم إصابات مباشرة.
وقد دك الطيران الحربي السوري والروسي، مقرين للمسلحين جنوب اللطامنة ما أدى إلى مقتل العديد من مسلحي ما يسمى «تجمع العزة»، عرف منهم أحمد منصور، موسى بلال وشقيقه القائد الميداني أحمد بلال، ومحمد الراشد الملقب أبو العتر وهو قائد ميداني فيما يسمى «تشكيل الأقصى».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن