شؤون محلية

لم تسجل أي إصابة بـ«كورونا» بين الطلاب في مدارس الريف المحرر … المعمار لـ«الوطن»: تجهيز مراكز امتحانية في ثلاث محافظات لطلاب الشهادتين الثانوية و«الأساسي» ليستفيدوا من المفاضلة الخاصة بإدلب

| محمد منار حميجو

كشف مدير تربية إدلب عبد الحميد المعمار أنه سوف يتم تجهيز مراكز امتحانية لطلاب إدلب الذين سوف يتقدمون إلى امتحانات الشهادتين الثانوية والتعليم الأساسي في ثلاث محافظات غير حماة وهي دمشق واللاذقية وحلب، موضحاً أن الطالب المقيم في إحدى هذه المحافظات يتقدم إلى الامتحانات في المركز الموجود فيها وبالتالي يستفيد من المفاضلة الخاصة بإدلب.
وفي تصريح خاص لـ«الوطن» بين المعمار أنه سابقاً كان الطالب الذي يتقدم للامتحانات خارج حماة فإنه يحصل على شهادة المحافظة التي تقدم بها وبالتالي لا يستفيد من المفاضلة الخاصة بإدلب مثال ذلك الطالب المقيم في اللاذقية كان يحصل على شهادة تربية اللاذقية.
وأكد المعمار أن هذا العام لن يجرى امتحان الشهادتين الثانوية والتعليم الأساسي في ريف إدلب المحرر نظراً لعدم وجود الكهرباء والوسائل الأساسية لنجاح العملية الامتحانية، موضحاً أنه سوف يتم إجراء الامتحانات أيضاً في حماة، إضافة إلى المراكز الثلاثة في محافظات دمشق وحلب واللاذقية.
وأعلن المعمار عن 2200 طالب مسجلين حالياً وهم تقدموا لامتحانات السبر وجاهزين لتقديم الامتحانات للشهادتين الثانوية والتعليم الأساسي، بينما هناك 3500 طالب يقطنون في المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون ولم يستطيعوا أن يتقدموا لامتحان الترشح الذي جرى في الشهر العاشر من العام الماضي، مضيفاً: ونحن بانتظار فتح المعبر الجماعي حتى يتقدموا لفحص الترشح والامتحان النهائي.
ولفت المعمار إلى أنه يتم التسجيل للطلاب الذين يقطنون في المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون عبر تطبيق «الواتس أب» ومن ثم يتم تثبيت تسجيلهم عبر أحد أقاربهم أو معارفهم في حماة بتقديم الأوراق المطلوبة، لافتاً إلى أن هناك عدداً من الطلاب يحاولون الوصول إلى حماة بطرق شاقة وبعيدة بسبب منع العصابات الإرهابية للطلاب من القدوم إلى حماة وتقديم الامتحانات.
المعمار أشار إلى أنه تم التنسيق مع المسؤولين في حماة للبدء بتجهيز مراكز إيواء للطلاب الذين سوف يقدمون امتحاناتهم في حماة، لافتاً إلى أن الإحصائية الرئيسية تتجاوز 7 آلاف طالب من المتوقع قدومهم إلى حماة لتقديم الامتحانات.
وبين المعمار أنه يتم استخدام «الواتس أب» كبريد رسمي  للمراسلات التي تتم بين الموظفين الموجودين في مناطق الإرهابيين وعددهم 6315 موظفاً في القطاع التربوي من معلمين ومدرسين وإداريين ومستخدمين وموظفين في مديرية التربية ومقرها حماة، مؤكداً أنه بريد رسمي.
وكشف المعمار أنه لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بوباء فيروس كورونا في المدارس الموجودة في الريف المحرر حتى الآن  بالنسبة للطلاب، بينما تمت إصابة إحدى المعلمات وحالياً تماثلت للشفاء.
وفيما يتعلق بوضع المدارس في الريف المحرر أوضح المعمار أنه يوجد حالياً 72 مدرسة قسم منها تم ترميمها بشكل إسعافي لاستقبال الطلاب مع تأمين كل ما يلزم لاستمرار العملية التربوية، مشيراً إلى أنه يوجد حالياً خطة لترميم 14 مدرسة سوف يمول ترميمها من منظمة «اليونيسيف» بقيمة أكثر 1.4 مليار ليرة، إضافة إلى تخصيص 120 مليون ليرة من الخطة الاستثمارية و150 مليون ليرة من خطة إعادة الإعمار.
وبيّن المعمار أنه يتم ترميم المدارس في المناطق التي يوجد فيها أهال بينما لم تجهز مدارس لا يوجد فيها أهال بل سيكون هناك خطة إسعافية في حال عودة الأهالي إلى أي منطقة معينة.
ولفت المعمار إلى دور المجتمع الأهلي في تأمين نقل المعلمين من حماة وحلب إلى الريف المحرر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن