عربي ودولي

قد يكلف بينيت بدل نتنياهو لتأليف الحكومة … رئيس كيان الاحتلال يتسلم النتائج النهائية لانتخابات الكنيست

| وكالات

تسلم الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، أمس الأربعاء، النتائج النهائية الرسمية لانتخابات الكنيست2021، من رئيس لجنة الانتخابات المركزية والمديرة العامة للجنة وأعضاء رئاسة اللجنة.
وقال رؤوفين ريفلين في تصريح له: «الاعتبار الرئيسي الذي سيوجهني في اختيار مرشح لتكليفه تشكيل الحكومة، هو فرصة عضو الكنيست المختار لتشكيل حكومة تضمن ثقة الكنيست.. حكومة ستعالج الانقسامات بيننا وتعيد بناء المجتمع الإسرائيلي، الذي عانى مثل هذه الضربة القاضية بسبب جائحة فيروس كورونا».
وأضاف: «يحتاج المجتمع الإسرائيلي إلى حكومة تمرر الميزانية، وتنقذ مؤسسات الدولة من المأزق السياسي الذي وجدنا أنفسنا فيه بالضبط، في الوقت الذي يحتاجه المواطنون الإسرائيليون أكثر من أي وقت مضى».
وتابع الرئيس الإسرائيلي: «آمل حقاً أن يتمكن المسؤولون المنتخبون، وممثلو الجمهور، من سماع الشعب الإسرائيلي ودعوتهم إلى تحالفات خارجة عن المألوف، وتعاونات عبر القطاعات، والعمل بطريقة جادة ومتفانية لمصلحة جميع مواطني إسرائيل»، لافتاً إلى أن «الأزمة السياسية التي تهز إسرائيل تضر بديمقراطيتها وتضعفها إلى حد ما، ولكنها لن تهزمنا».
يذكر أن الانتخابات العامة الأخيرة التي جرت الأسبوع الماضي لاختيار الكنيست الـ 24 في تاريخ إسرائيل، انتهت من دون حسم، وأبقت على حالة التوازن بين معسكرين، أحدهما يريد بقاء زعيم الليكود بنيامين نتنياهو رئيسا للحكومة، وآخر يريد استبداله لبدء عهد سياسي جديد بسبب محاكمة نتنياهو المتواصلة في قضايا فساد.
وتجدر الإشارة إلى أن نتائج الانتخابات التي تسلمها الرئيس ريفلين عن الأحزاب هي، 30 مقعداً لـ«الليكود»، 17 مقعداً «هناك مستقبل»، 9 مقاعد «شاس»، 8 مقاعد «أزرق وأبيض»، 7 مقاعد «يهدوت هتوراة»، 7 مقاعد «يمينا»، 7 مقاعد «العمل»، 6 مقاعد «إسرائيل بيتنا»، 6 مقاعد «الصهيونية الدينية»، 6 مقاعد «المشتركة»، 6 مقاعد «أمل جديد»، 6 مقاعد «ميرتس»، 4 مقاعد «الموحدة».
وبذلك يكون معسكر نتنياهو، المكون من أحزاب «الليكود» و«شاس» و«يهدوت هتوراة» و«الصهيونية الدينية»، حصل على 52 مقعداً إجمالاً، على حين يتطلب تشكيل حكومة الحصول على 61 مقعداً على الأقل في الكنيست البرلمان المشكل من 120 مقعداً.
بينما حقق المعسكر المناهض لنتنياهو 57 مقعداً، وهو يضم أحزاب: «هناك مستقبل»، و«أزرق أبيض»، و«العمل»، و«إسرائيل بيتنا»، و«أمل جديد»، و«القائمة المشتركة» العربية، و«ميرتس».
وخارج المعسكرين فاز حزب «يمينا» اليميني برئاسة نفتالي بينيت بـ7 مقاعد، بينما حققت «القائمة العربية الموحدة» برئاسة منصور عباس، 4 مقاعد، ويتعين على هذين الحزبين أن يحددا أياً من المعسكرين يدعمان.
وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية في وقت سابق أن ريفلين، قد يفاجئ الجميع هذه المرة ويكلف نفتالي بينيت، رئيس حزب «يمينا» بمهمة تشكيل الحكومة الجديدة.
وقالت «القناة 12» للتلفزيون الإسرائيلي: إن هذه الترجيحات تأتي بعد إخفاق ثلاث جولات انتخابية سابقة في الوصول إلى حكومة مستقرة قابلة للحياة، إذ سيحاول ريفلين تغيير قواعد اللعبة بتكليف شخصية أخرى غير رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو تشكيل الحكومة.
وفي السياق دعا زعيم حزب «أمل جديد» جدعون ساعر، رئيس حزب «هناك مستقبل»، يائير لبيد، إلى تغليب المصلحة العامة على الخاصة والتوصية بتكليف بينيت بمهمة تشكيل الحكومة القادمة.
ورد عليه لبيد بالقول إن حزبه سيكون على استعداد لتقديم تنازلات وصفها بالمؤلمة سعياً لتغيير الواقع وهو ما قد يعني إمكانية دعم لبيد لخطوة تكليف بينيت مهمة تشكيل الحكومة على الرغم من حصول حزب الأخير على 7 مقاعد فقط، على حين حصل حزب لبيد على 17 مقعداً.
ومن المقرر أن تبدأ مشاورات الرئيس الإسرائيلي مع الأحزاب حول تشكيل الحكومة ابتداء من مطلع الأسبوع المقبل.
في سياق متصل، أفادت القناة الـ12الإسرائيلية بأن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو «معني جداً» بالتعاون مع «القائمة العربية الموحدة» برئاسة منصور عباس، ويعتزم إقناع شركائه في اليمين بالموافقة على ذلك.
وذكرت القناة أن منصور عباس سيلقي كلمة اليوم ليعلن خلالها عن نيات حزبه الذي أصبح «بيضة القبان» ويمكن أن تساهم قائمته في تشكيل الحكومة القادمة.
وأضافت القناة إن نتنياهو مصمم على تشكيل حكومة ويأمل بأن تعتمد على «منشقين» يأتون إليه من حزب «أمل جديد» أو «أزرق أبيض».
وفي حال أخفق في جذب منشقين وسقطت الحكومة، فإنه سينجح على الأقل في أمر واحد ومهم جداً بنظره وهو إلغاء إمكانية أن يتولى بيني غانتس رئاسة الحكومة في تشرين الثاني القادم، وفقاً لاتفاق التناوب الموقع بينهما.
ونقلت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية «كان» مساء الثلاثاء عن مسؤول في «القائمة الموحدة» إن حزبه يميل حالياً لدعم نتنياهو لرئاسة الحكومة لكن «هذا سيتغير إن حصلنا على عروض أفضل».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن