رياضة

قبل مباراة الوحدة المنتظرة … الأزمة المالية ترخي بظلالها على فريق الاتحاد

| حلب – فارس نجيب آغا

المتنفس الوحيد المتبقي لفريق الاتحاد هو عبور حاجز الوحدة في ربع نهائي مسابقة كأس الجمهورية، لكن المعطيات التي تفرض نفسها على أرض الواقع ربما تكون بعيدة عن الطموحات والآمال التي تبني عليها جماهير الأهلي في ظل تواصل الفوضى الإدارية والتأخر بسداد المستحقات المالية للاعبين منذ أشهر بعد وعود كثيرة قطعتها الإدارة ولم تنفذ حتى الآن!؟ الفريق مع البرازيلي أرثر داسيلفا يسير وفق برنامج منظم تحضيراً لهذه المباراة المنتظرة اليوم التي من الممكن أن تكون جسر عبور نحو نصف نهائي المسابقة إن تحامل اللاعبون على وضعهم الصعب وأثبتوا انتماءهم للشعار.

مباراة مهمة

الاتحاد دخل بمعسكر شبه مغلق عبر حصتين تدريبيتين صباحية ومسائية تحضيراً للقاء والكل يعرف ماذا تعني هذه المواجهة للاتحاديين من حيث المنافسة وكل فريق يريد أن يخرج منتصراً، فالوحدة هو الآخر يريد إنقاذ موسمه أيضاً كما الاتحاد لذلك لن تكون المباراة سهلة أو في متناول اليد على أي فريق، الاتحاد يلعب بصفوف شبه مكتملة ويغيب عنه مهاجمه محمد عدرة للإصابة فيما الجميع على أتم الجاهزية.

لا يوجد مال!

رئيس النادي المهندس باسل حموي اجتمع مع اللاعبين مؤخراً وأكد أن جميع المستحقات المتأخرة ستدفع في حال فوز الفريق على الوحدة وحالياً النادي يقع في أزمة كبيرة ولا يوجد المال الوفير في صندوق النادي، التفاصيل التي تصل لـ«الوطن» تفيد بعدم وجود سيولة مالية بدليل عدم تمكن الفريق من مغادرة محافظة حلب صباح يوم السبت للتوجه نحو اللاذقية لاستكمال تحضيراته هناك وهذا ما شكل عائقاً كبيراً أمام المدرب البرازيلي الذي بدا بحالة من الغضب نتيجة إرجاء السفر ليوم أمس بعكس ما كان يخطط له والسبب كما أشارت المصادر عدم تمكن مجلس إدارة النادي من منح مبلغ مالي كسلفة لإداري الفريق لتغطية النفقات مع إلغاء الحجز الفندقي الذي كان مقرراً يوم السبت، وفق هذه المعطيات لا أحد يمكن له توقع شيء وتبدو الأمور ضبابية لكن الجميع يمني النفس بالعودة من اللاذقية بانتصار يداوي جراح الاتحاديين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن