عربي ودولي

الكاظمي وابن زايد يبحثان عودة العراق للعب دوره في التهدئة والاستقرار

| وكالات

بحث رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، أمس الأحد، مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل ـنهيان، عودة العراق للعب دوره في التهدئة والاستقرار.
وذكر بيان للحكومة العراقية حسب موقع «روسيا اليوم» أن «الكاظمي التقى ابن زايد في إطار زيارته الحالية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة»، وأضاف: إن «اللقاء بحث العلاقات الثنائية، وتعزيز سبل التعاون المشترك في العديد من القطاعات، فضلاً عن مناقشة مجمل الأوضاع في المنطقة، وعودة العراق للعب دوره المحوري المهم في التهدئة والاستقرار».
وحسب البيان، فإن «ولي عهد أبو ظبي رحب برئيس الحكومة العراقية والوفد المرافق له، وأشاد بخطوات الحكومة العراقية الإصلاحية والهادفة لتطوير الاقتصاد وتحسين بيئة الاستثمار».
ونقل البيان عن ابن زايد، «إشادته بدور العراق في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة، وانتهاجه سياسة التهدئة والحوار».
ميدانياً، أعلنت خلية الإعلام الأمني في الحكومية العراقية أمس الأحد سقوط صاروخين على قاعدة بلد الجوية شمال العاصمة بغداد.
وذكرت الخلية في بيان صحفي: «في الساعة 12:15 تعرض السياج الخارجي لقاعدة بلد الجوية لهجوم بصاروخين، من دون وقوع خسائر بشرية أو مادية، حيث تبين أن انطلاقهما كان من منطقة الدوجمة، ضمن قاطع عمليات ديالى».
وأضافت: إن «هذه القاعدة التي تم استهدافها من القواعد العراقية التي تضم أسراب طائرات مقاتلة عراقية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن