سورية

السعودية: نحن بحاجة إلى استقرار سورية وهذا يتطلب تضافر جهود الحكومة والمعارضة للمضي قدماً في عملية سياسية!

| وكالات

قال وزير خارجية النظام السعودي فيصل بن فرحان: «نحن بحاجة إلى استقرار سورية، وهذا يتطلب حلاً وسطاً من قبل الحكومة السورية ويتطلب تضافر جهود الحكومة والمعارضة حتى نتمكن من المضي قدماً في عملية سياسية يمكن أن تحقق الاستقرار».
وأوضح ابن فرحان في مقابلة مع شبكة CNN الأميركية، أمس، بشأن موقف بلاده من الأزمة السورية، حسب وكالة «سبوتنيك» الروسية، أن بلاده تأمل في أن تتخذ الحكومة السورية «الخطوات المناسبة لإيجاد حل سياسي، لأن هذا هو السبيل الوحيد للتقدم في سورية».
وأشار ابن فرحان إلى أن «هناك عملية ترعاها الأمم المتحدة بحيث تنخرط المعارضة مع الحكومة السورية»، موضحاً أن السعودية تدعم هذه العملية».
وحول ما إذا كانت السعودية تؤيد قرار الإمارات بإنهاء الإجراءات القسرية الأحادية الجانب المفروضة على سورية بموجب ما يسمى «قانون قيصر» الأميركي، قال ابن فرحان: إن «قانون قيصر أمر اتخذته واشنطن فيما يتعلق بموقفها من سورية».
وأشار إلى أن «الشيء المهم هو معالجة القضية الأساسية وهي إيجاد حل سياسي»، مؤكداً أن «السعودية تركز على دفع العملية السياسية إلى الأمام ومن ثم دعم جهود الأمم المتحدة لتحقيق ذلك».
ومنذ اندلاع الأزمة في سورية قبل أكثر من عشرة أعوام ساهم النظام السعودي في تأجيجها من خلال دعم تنظيمات إرهابية وميليشيات مسلحة فيها وقاد مع مشيخة قطر حملة في جامعة الدول العربية أسفرت عن تعليق الجامعة لعضوية سورية، كما قامت عدة دول في الجامعة بقطع العلاقات الدبلوماسية مع سورية وأغلقت سفاراتها في دمشق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن