اقتصاد

مدير هيئة الاستثمار: الخريطة الاستثمارية تقدم فرصاً جاهزة ومهمة

| الوطن

جملة من المواضيع التي تتعلق بسبل تطوير واقع الاستثمار وتحفيز ريادة الأعمال ناقشها مؤتمر الاستثمار والتشاركية الثالث الذي يهدف إلى وضع الحلول لمرحلة إعادة الإعمار الأولى وذلك بحضور عدد كبير من الوفود العربية والأجنبية، الذي بدأت فعالياته أمس في شيراتون دمشق، بتنظيم لجنة سيدات الأعمال الصناعيات في غرفة صناعة دمشق وريفها.
معاون وزير الصناعة د. جمال العمر أكد أن كل الأبواب مفتوحة للاستثمارات ونحن كحكومة جاهزون لتذليل كل العقبات التي تعترض المستثمرين موضحاً أن الهدف من المؤتمر هو الإعداد لإعادة انطلاق الصناعة بشكل أساسي وجلب الاستثمارات إلى سورية، بعدما دمر الإرهاب للأسف الجزء الكبير من القطاعات والشركات الصناعية، الذي كان ممنهجاً فدمر البشر والشجر والحجر لذلك الهدف الأول دعوة زملائنا وأصدقائنا السوريين والإخوة المستثمرين العرب والأجانب للمشاركة والعمل على إعادة انطلاق جميع الاستثمارات في جميع المجالات الصناعية والزراعية والسياحة والخدمات وغيرها.
مدير هيئة الاستثمار السورية مدين دياب تحدث عن الخريطة الاستثمارية التي تقدم فرصاً جاهزة للاستثمار في كل القطاعات الاقتصادية، لتكون أداة تنموية فعلية وفاعلة تربط بين الفرص الاستثمارية والاقتصاد الوطني، مؤكداً أهمية الاستثمار خلال مرحلة إعادة الإعمار في سورية، واعتبر دياب أن المؤتمر فرصة مهمة لإطلاع المستثمرين على المشاريع الاستثمارية وأن خطة الهيئة تقديم الفرص الاستثمارية لفتح الآفاق الواسعة أمام المستثمرين لإنشاء مشاريع كبيرة.
رئيسة لجنة سيدات الأعمال مروة الإيتوني تأمل أن يحقق مؤتمر الاستثمار والتشاركية الهدف المرجو منه وخاصة أن رجال الأعمال قدموا وهم مؤمنون أن سورية هي بلد الاستثمار في المستقبل، وأشارت إلى أن المرحلة الحالية ستمر كما مر الأصعب منها وقانون الاستثمار الجديد جاذب للاستثمارات، مشيرةً إلى أن هناك لقاءات مهمة ستجري بين الشركات المستثمرة ومن المتوقع أن تحقق نتائج إيجابية على مستوى الاقتصاد الوطني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن