عربي ودولي

الخارجية الفلسطينية تجدد مطالبتها بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين

| وكالات

جددت وزارة الخارجية الفلسطينية مطالبتها المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ووقف جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحقه.
وأدانت الخارجية في بيان أمس نقلته وكالة «وفا» جريمة الإعدام الميداني البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في بلدة بير نبالا شمال غرب القدس المحتلة بحق الفلسطيني أسامة منصور 42 عاماً وإصابة زوجته بالرصاص.
وأشارت الخارجية إلى أن هذا المشهد الدموي وما واجهه الشهيد أسامة منصور وزوجته وحالات سابقة كثيرة من الإعدامات الميدانية يستدعي تحركاً جدياً من المجتمع الدولي لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الذي يتعرض يومياً سواء في منزله أم في الشارع أو في مكان عمله لخطر الاغتيال أو القتل من الاحتلال وعصابات المستوطنين.
وكانت قوات الاحتلال اقتحمت فجر أمس بحسب «وفا» بلدة بير نبالا واستهدفت بقنابل الصوت والرصاص الحي السيارة التي كانت تقل أسامة منصور وزوجته ما أدى إلى إصابته برصاصة في الرأس واستشهاده وقد أصيبت زوجته بجروح في الظهر.
إلى ذلك جدد عشرات المستوطنين الإسرائيليين أمس اقتحام المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال.
وذكرت الوكالة أن 82 مستوطناً اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة ونفذوا جولات استفزازية في باحاته بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
وينفذ المستوطنون الإسرائيليون يومياً اقتحامات استفزازية للمسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال في محاولة لفرض أمر واقع بخصوص تهويد الحرم القدسي والسيطرة عليه.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس خمسة فلسطينيين في بيت لحم بالضفة الغربية والقدس المحتلة.
وذكرت «وفا» أن قوات الاحتلال اقتحمت وسط المدينة واعتقلت ثلاثة فلسطينيين بينهم مسن، وأيضاً اعتقلت فلسطينيين اثنين خلال قمعها فعالية عن انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني المزمع عقدها في أيار القادم بمدينة القدس المحتلة.
كما ذكرت الوكالة أن قوات الاحتلال منعت عقد الفعالية التي نظمتها مؤسسات المجتمع المدني في القدس تحت عنوان (القانون الدولي يكفل لنا حق الاقتراع) واعتقلت فلسطينيين اثنين بينهما مدير مكتب حركة فتح في القدس عادل أبو زنيد.
وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أول أمس 17 فلسطينياً في مناطق متفرقة بالضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن