عربي ودولي

سلاح الجو الأميركي يعلن إخفاق إطلاق صاروخ فرط صوتي جديد

| وكالات

أعلن سلاح الجو الأميركي إخفاق تجربة إطلاق صاروخ أسرع من الصوت ومحمول على القاذفة بي 52.
وحسب سلاح الجو فإن الصاروخ كان مقرراً له الانطلاق من القاذفة فوق أجواء المحيط الهادئ، وبعد إخفاقه أعيد إلى وضعه السابق على متن القاذفة التي عادت إلى قاعدة «إدواردز» الجوية في ولاية كاليفورنيا.
وسائل إعلام أميركية قالت: إن اختبار الفشل يعتبر نكسة للولايات المتحدة التي تشارك في سباق مع الصين وروسيا لتطوير أسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت، في وقت تتزايد فيه التوترات العالمية.
وصُممت الصواريخ للسفر بسرعة عالية بحيث يمكنها الطيران لمسافات بعيدة والتحرك بسرعة عبر المجال الجوي شديد الدفاع لمهاجمة أهداف مثل الموانئ والمطارات والمنشآت الأخرى قبل أن يتم إسقاطها بنجاح.
وأوضحت وسائل الإعلام أنه أطلق على الصاروخ الجديد اسم (AGM-183A)، ومن المتوقع أن يكون جاهزاً للنشر في السنوات القليلة المقبلة.
ويرجع طراز الصاروخ «AGM-183A» إلى فئة صواريخ هيبرسونيك Hypersonic من الجيل الجديد والمستقبلي حيث تفوق سرعتها 5 أضعاف سرعة الصوت وتصل إلى 20 ضعف سرعة الصوت وقد تم تصميمها لتوجيه ضربات جوية دقيقة لأي هدف في أي مكان في العالم في غضون دقائق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن